أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

عبد الرحمن الجشطولي



الشيخ شمس الدين محمد بن سالم الحفني ( ت 1190 هـ 1767 م ) وهو أحد أهم أعلام الصوفية في مصر إذا يعتبر من أهم رجال الطريقة الخلوتية، وعلى رغم كثرة من تناول سيرته من إخواننا المشارقة في مصر فإن أحداً منهم لم يشر إلى أثره في الجزائر فهو من أصول جزائرية.
وهذا الأثر الصوفي المهم كان عن طريق الشيخ عبد الرحمن الجشطولي مؤسس الطريقة الرحمانية , إحدى فروع الطريقة الخلوتية في المغرب العربي , وُلد الشيخ عبد الرحمن الجشطولي , الجرجري , في بلدة أيت إسماعيل ببلاد القبائل الكبرى بالجمهورية العربية الجزائرية , سنة 1130 هـ , وتلقى تعليمه في زاوية الشيخ صديق في بلدة أيت براثن , ثم ارتحل إلى مدينة الجزائر العاصمة . وفي سنة 1146 هـ خرج قاصداً بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج في رحلة طويلة جداً استغرقت سبعةً وثلاثين سنةً متصلةً ابتدأها بتوقّفٍ في العاصمة المصرية القاهرة لمدةٍ غير قصيرةٍ اجتمع خلالها بالشيخ محمد بن سالم الحفني وصحبه وتربىّ على يديه وأخذ عنه الطريقة الخلوتية , ومن القاهرة إلى الديار المقدسة حيث أدى فريضة الحج وجاور لمدةٍ وأعطى الطريقةً الخلوتيةً لمن شاء الله لهم ذلك , وواصل توغله في القارة الآسيوية ناشراً للطريقة مُعلماً ناصحاً آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر حتى بلغ الهند مروراً بإستانبول .
ورجع بعد الجهاد الطويل المكلل بالإخلاص والتوفيق في الدعوة إلى الله تعالى إلى بلده الجزائر, حيث نشر الطريقة الخلوتية التي سميت منذ أول يوم ابتدأ في نشرها فيه في الجزائر باسم الطريقة الرحمانية , ولإقبال الناس عليه وتحلقهم حوله وائتمارهم بأمره وانتهائهم بنهيه خاف الوالي التركي منه , فدبّر له مع شرذمةٍ من علماء السوء الذين لا يخلو منهم بلاط الحاكم عادةً , مؤامرةً تمثلت في إصدار فتوى فقهية ضد طريقته ولكن نور الله لا تذهبه نفخات الحاقدين والمرضى فقد انتشرت الطريقة الرحمانية في بلاد القبائل الكبرى والصغرى أيضاً وأخذ عن الشيخ عبد الرحمن خلفُ لا يحصون وبلغت الطريقة أوسع انتشارها وأسس في بلدة جرجرة بشمال الجزائر زاويةً كبيرةً اعتُبرت هي زاوية الطريقة الرحمانية الأم ومنها انتشرت هذه الطريقة المباركة في دول المغرب العربي حيث أسست لها الزوايا الكبرى بعد وفاة شيخها في قسنطينة , ونفطة في تونس وإطرابلس بليبيا .
واستمر مدد الله سبحانه , وسارت هذه الطريقة على أكمل وجه وأتمه حتى انتقل الشيخ عبد الرحمن إلى جوار الرحمن في سنة 1208 هـ الموافق 1793 م ودُفن في بلدة أيت إسماعيل بالجزائر .
واشتهر بعد موته بلقب ( بوقبرين ) وسبب هذا اللقب أن الأتراك خافوا تكاثر المريدين والقبائل حول ضريحه فنقلوا جثمانه إلى العاصمة الجزائر وأودعوه قبراً هناك ليكون الزائر له تحت سمعهم وبصرهم , فنبش رجال القبائل قبره في إيت إسماعيل فوجد كأنه دفن اليوم , فلقب بهذا اللقب .
ومن أبرز رجال الطريقة الرحمانية الشيخ محمد أمزيان الحداد شيخ زاوية صدوق الرحمانية , قائد الجهاد في شرق الجزائر سنة 1871 م ضد فرنسا وقد عمدت فرنسا على إثر انخراط كل مريدي الطريقة الرحمانية الذين قُدر عددهم بمائة ألف في حركة الجهاد واشتباكهم مع جند الإحتلال في معارك ضارية إلى إغلاق زاويتهم الرئيسة في جرجرة ثم استطاعت القبض على الشيخ الحداد وابن الشيخ عبد الرحمن الجشطولي المجاهد الكبير الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن الجشطولي حتى سنة 1875 م حيث استطاعت القوات الفرنسية تسجيل انتصارٍ عسكريًّ ساحقٍ عليهم .

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |