أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

الشيخ محمد بنعزوز القاسمي الحسني: 1324/ 1404هـ

صورة قديمة لزاوية الهامل "بوسعادة"
ولد سنة 1324هـ= 1906م ببلدة الهامل. والده هو الشيخ الحاج المختار بن الحاج محمد الشريف الهاملي، المشهور بالعلم والصلاح، والذي تولى مشيخة زاوية الهامل بعد وفاة أخيه الشيخ سيدي محمد سنة 1331هـ= 1913 وتوفي 1914 فترك ابنه صغيرا.
أمه الولية الصالحة كريمة بيت العلم والصلاح: السيدة فاطمة بنت الشيخ سيدي أبو القاسم الديسي المعروف بـ"ابن عروس"، وهو والد الشيخ أبو القاسم الحفناوي.
نشأ المترجم له على حب طلب العلم والحرص عليه، فحفظ القرآن وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره، وبعد وفاة والده تولى تعليمه شيخ الجماعة بالزاوية الشيخ العلاَّمة سيدي محمد بن عبد الرحمن الديسي، صاحب التآليف الجليلة والمؤلفات المفيدة، فأخذ عنه متن الأجرومية وكان أول ما سمعه منه، ومتن الأزهرية ومتن القطر ومتن الألفية ثم متن الجوهرة، وهذا كله بالمسجد القاسمي، وتولى تدريسه ببيته لما لمس فيه من العناية التامة بالعلم والمعرفة، وحب الإطلاع والاستزادة، فأخذ عنه تفسير القرآن للطبري وتفسير الجلالين، ومن كتب الحديث جامع الصغير للسيوطي والشمائل للترمذي، وفي السيرة كتاب ابن هشام، وكما أخذ عنه كتاب الصلاة من مختصر خليل وعلم القراءات.
كما تتلمذ على الشيخين سيدي أبو القاسم القاسمي وسيدي أحمد القاسمي، فيقول عنهما: "وفي فصل الشتاء من كل عام أسمع من الشيخين أبو القاسم وأحمد قه مالك ".
ومن الذين أخذ عنهم شقيقه الشيخ سيدي محمد المكي القاسمي، ويقول عنه:"وهو ولي نعمتي في كل ما علمته"، ومن أساتذته أيضا الذين نال عنهم خاله الشيخ الحفناوي الديسي.
وفي سنة 1344هـ= 1926م ارتحل إلى جامع الزيتونة لمواصلة رحلته العلمية، فألفى المستوى التعليمي فيها هو نفسه الموجود بالهامل، وهو دليل آخر على مكانة زاوية الهامل العلمية، وبالزيتونة أنهى دراسته العالية عل أيدي الأساتذة الجلاء: الطاهر بن عاشور، محمد بن القاضي، عثمان بن الخوجة، محمد الزغواني، بلحسن النجار ومحمد العلمي الفاسي.
في تونس لازم شيخه الشيخ سيدي أحمد الأمين بن عزوز البرجي، وأخذ عنه علوما جمة وفوائد عزيزة خاصة في علم التصوف.
بعد إقامة سنة بالديار التونسية عاد الشيخ بنعزوز إلى بلده الهامل، فألفى كرسيه لم يشغل واستبشر به الطلاب خيرا، واتسعت حلقات الدرس وتكاثر عليه الطلبة من كل حدب وصوب.
في تلك الفترة عرفت الزاوية إقبال عدد كبير من العلماء والمصلحين، وعقدت بها المحاضرات والندوات العلمية فكان الشيخ بنعزوز من أبرز أعلام ومنشطي هذه الحركة العلمية المباركة.
لم يقتصر الشيخ على التدريس بالزاوية بل حوَّل مسكنه بـ"تغانيم" إلى ناد علمي فكري ثقافي تجتمع فيه نخبة من العلماء والأساتذة وطلبة العلم، ومن الذين زاروا هذا المقر الشريف: الشيخ أحمد الأمين والشيخ الكتاني والشيخ الحسين القفصي والشيخ الحجوي الفاسي، عمر بري، الحفناوي، الإبراهيمي، عابد الجلالي، نعيم النعيمي وغيرهم كثيرون من أهل العلم والمعرفة.
اعتنى الشيخ في هذه الفترة عناية كبيرة بجمع الكتب والمخطوطات وكون مكتبة زاخرة، احتوت على أنفس المخطوطات والمؤلفات، حيث ضمت حوالي 800 مخطوط ناهيك عن المطبوعات. وقد كان من أحل الأوقات لديه وأحبها إلى نفسه حين ينصرف إلى مكتبته العامرة قارئا وباحثا ومستنيرا.
ظل الشيخ على هذه الوتيرة من العمل والعلم ونشر المعرفة وتربية النفوس وتهذيب العقول والدعوة إلى الله. قد يرى أن من واجبه في هذه الفترة العصيبة من تاريخ الجزائر أن يحضِّر الأرضية الصلبة وأن يعدَّ الأمة لمستقبل مشرق، تكون قادرة فيه على إبعاد هذا الليل الطويل.
في سنة 1370هـ= 1951م أسَّس رفقة أخيه الشيخ المكي القاسمي "مدرسة الفلاح" بمدينة بوسعادة لتعليم اللغة العربية والمبادئ الإسلامية.
في سنة 1373هـ= 1954م شدَّ الرحال إلى مدينة "حاسي بحبح"، وقابله أهلها بحفاوة وترحيب عظيمين لمعرفتهم بقيمة الرجل ومكانته، وواصل بهذه البلدة الطيبة مشواره من نشر العلوم والمعارف، وافتتح مدرسة أطلق عليها اسم مدرسة العرفان لتدريس العلوم الشرعية والقرآن وذلك سنة 1374هـ= 1955 وبهذه المناسبة الطيبة ألق الشيخ إمام الجلفة وعالمها الشيخ "سي عطية مسعودي" قصيدة التي عرفت شهرة كبيرة في الناحية نقتطف منها هذه الأبيات:

يا أهل " بحبح" قـد ظفرتم بالمـنى بجوار أعلام الهـدى الأخيار

"مكي" والصنو"بن عزوز "الرضي بهـما فخرتم سائر الأقـطار

فهـم الشيوخ الكـاملون وراثـة فقها ودينا واقتـفا آثـار

كم درسوا من صبية كـم فرجوا من كربة كم خرجوا من قارى

عنهم خذوا بهم اقتدوا كي تهتدوا كونوا لهم من خيرة الأنصار

وبالرغم من مضايقات الاحتلال الفرنسي إلا أن الشيخ صمم على بلوغ أهدافه وتنوير الشعب وإبراز حقائق والاستعمار والدعوة إل التمسك بالدين الحنيف والمبادئ الإسلامية والعادات والتقاليد الأصيلة، و محاربة كل من يدعو إلى التفرقة والاندماج، وفي هذا ما فيه من الجهاد والكفاح.
أقبلت الثورة التحريرية المظفرة فانبرى الشيخ يدعو إلى نصرتها وينافح عنها وهو الخطيب المفوه، ونصبته الثورة قاضيا ومفتيا لترجع إليه في ما استشكل عليها من الأمور، ويقضي بين المسلمين وفق الشريعة الإسلامية. كما شارك أبناؤه في الكفاح المسلح مثل الشيخ أحمد رحمه الله والشيخ بلقاسم حفظه الله.
بعد الاستقلال انتقل الشيخ إلى مدينة عين وسارة بطلب من أهلها، ليعلمهم أمور دينهم ويرشدهم إلى ما فيه خيرهم وصلاحهم، وجعلها دار إقامة واستقرار وميدان تربية وتعليم، وقد أحاطت به جماعة من أخيارها ووجهائها وانتظمت حلقتهم العلمية وسعد الشيخ بهذه الأخوة والمحبة الخالصة لوجه الله.
لما ضاقت مكتبته بقصاده من طلبة العلم والمستفتين والمحبين، سخَّر أحد المحسنين قاعة كبيرة واسعة الأرجاء قريبة من سكن الشيخ، فأضحت منتدى علمي تعقد فيه مجالس العلم وحلقات القرآن والذكر والدعاء.
في هذه الفترة (فترة إقامته بعين وسارة) زار بيت الله الحرام مرتين حاجا، وكان يقضي شهور الصيف بمدينة الجلفة، حيث يستقبله أهلها ويقضي معهم فترة الصيف في تدارس علم وبحث في أمور فقهية واستفتاء عن مسائل لم يجدوا لها جوابا.
تخرج على يديه عدد لا يحصى من الطلبة، على مدى أكثر من نصف قرن من التدريس، لعلَّ أبرزهم الشيخ عبد الحفيظ القاسمي مؤسس مدرسة النجاح بالبيرين، والشيخ معمر حاشي إمام الجلفة والشيخ أحمد القاسمي وغيرهم كثيرون.

له من المؤلفات:

ـ شرح الصدر بإعراب آي القطر: جمع فيه ما استشهد به بن هشام الأنصاري من الآيات والأحاديث في متن القطر وشرحها شرحا مختصرا، فأعط كل شاهد ما يستحقه من معنى وإعراب.

ـ فهرست موضوعات ومصادر ومراجع اليواقيت الثمينة في الأشباه والنظائر لعبد الواحد السجلماسي.

ـ كما قام بتحقيق كتاب " الكواكب العرفانية والإشراقات الأنسية في شرح القدسية " للحسين الورتيلاني، وهو من أجل كتب التصوف بالجزائر.

ـ كتب عددا من الرسائل مثل رسالة في مناسك الحج، رسالة التقوى، رسالة في استعمال جلود الميتة، رسالة في الزكاة.

ـ أعد ترجمة للشيخ محمد بن أبي القاسم الهاملي، أضاف فيها الشيء الكثير عما تضمنه الزهر الباسم.

ـ كما ترك عددا كبيرا من الفتاوى يفوق الخمسمائة فتوى.

صفاتـه:

كان رحمه الله ربع القامة، أبيض البشرة، رقيق العود، خفيف اللحية أبيضها، مرتفع الجبين، واضح القسمات، أشم الأنف، تلوح من عينييه مخايل الذكاء والفطنة، شامخ الرأس دوما، خافت الصوت، يمشي الهوينا، يستعمل العصا أحيانا، طيب الرائحة، يتايمن في أموره كلها، قد زاده الشيب هيبة ووقارا، متشبثا بلباسه الوطني الأصيل الأبيض المحبب إليه، سخي اليد طاهرها، عف اللسان، لايستفزه غضب إلا في الله، لا يداهن في الحق ولا يماليء.

توفي ليلة 21 رمضان 1404 هـ الموافق ل 21 جوان 1984م بمدينة البليدة بعد مرض ألزمه الفراش مدة طويلة، ودفن بمسقط رأسه الهامل في يوم مشهود وشيعه جمع غفير في موكب مهيب غشيه حزن وأسى على فقد علم بارز من أعلام الجزائر وأبَّـنه غير


محمد المأمون القاسمي الحسني شيخ زاوية الهامل الحالي أطال الله عمره

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |