أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة الشيخ محمد العيد التجاني





مقـدمة:

بعد عمر يناهز الإثنان والثمانين 82 سنة وبعد ما يزيد عن 22 سنة من الخلافة لقي ربه الشيخ سيدي محمد البشير التجاني رضي الله عنه وأرضاه بعد أن قضى فترة نقاهة في المستشفى العسكري بعين النعجة بعد خضوعه لعملية جراحية في رجله وقد تولى الراحل شؤون خلافة الطريقة بعد أن تمت مبايعته سنة 1978 م، وقد قام رحمه الله بإنجازات عديدة من تربية وارشاد وإصلاح ذات البين وبدور يعجز اللسان عن التعبير عنه فرحم الله الراحل رضي الله عنه وأرضاه.

نسبـه:

هو سيدي محمد العيد بن سيدي محمد البشير بن سيدي العيد بن سيدي البشير بن سيدي حمه بن سيدي محمد العيد بن الغوث الأعظم الشيخ سيدي الحاج علي التماسيني خليفة الشيخ الأكبر سيدي أحمد التجاني رضي الله عنهم وأرضاهم عنا آمين.

مولـده ونشأته:

ولد الخليفة سيدي محمد العيد حفظه الله وأطال عمره وأبقاه يوم الجمعة 04 رمضان 1373هـ الموافق لـ 07 ماي 1954م، بالزاوية التجانية بدائرة تماسين ولاية ورقلة، ودرس علوم الفقه بنفس الزاوية على يد والده المغفور له. ومن ثم درس بجامعة قسنطينة، فحاز منها على شهادة ماجستير، ثم درس في جامعة أورسي بفرنسا، وتحصل منها على شهادة دكتوراه دولة في الفيزياء الصلبة، كما شغل منصب مدير معهد العلوم الدقيقة بجامعة قسنطينة، بالإضافة إلى قيامه بمهام بيداغوجية في البحث العلمي، وله عدة دراسات في ذلك.

مبـايعته :

تمت مبايعة الشيخ سيدي محمد العيد على رأس الزاوية التجانية بتماسين في أعقاب وفاة أبيه المرحوم الشيخ سيدي محمد البشير يوم الجمعة 01 شوال 1420 هـ الموافق .لـ 07 جانفي 2000 ،و من ثم أصبح الشيخ سيدي محمد العيد امتدادا للخلافة في الطريقة التجانية أطال الله عمره وجعله ذخرا لنا ولكافة الأحباب والمسلمين آمين

المصدر: موقع الزاوية التجانية في الجزائر

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |