أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة سيدي عبد القادر بن محمد المكنى سيدي الشيخ







مولده و تعليمه:

ولد رضي الله عنه بضواحي الشلالة الظهرانية سنة 940 هـ إحدى أهم وأقدم مدن الجنوب الغربي في الجزائر "البيض حاليا" ووالده الفقيه الآجل سيدي محمد بن سليمان بن بوسماحة دفين الشلالة درس القرآن وأتقن حفظه وسافر في بداية أمره إلى قورارة وحط الرحال بقصر أولاد سعيد بولاية أدرار وذكر الفقيه أحمد بن أبي بكر السكوني في كتابه" تقوى إيمان المحبين" في مناقب سيدي عبد القادر بن محمد ولما نزل بقصر أولاد سعيد صادف نزوله ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان فطلب منه أن صلي بهم تلك الليلة فصلى بهم وختم القرآن في ركعتين ثم انتقل بعدها إلى فقيق بالمغرب الأقصى فأخذ بها عن سيدي محمد بن عبد الجبار بن احمد وارتحل إلى فاس وأخذ عن العلامة سيدي عبد القادر القاضي العلوم الشرعية واللغة ثم أخذ عن قطب زمانه العالم الشهير أبي عبد الله سيدي محمد بن عبد الرحمان السهلي المتوفي سنة 990 هـ.

حيث خلد ذلك في منظومته الياقوتة بقوله:

* فعنه أخذنا أعني عن قمر الدجى ورثنا طريق القوم دون استرابة

وكان رحمه الله أقرب تلاميذ الشيخ بن عبد الرحمان السهلي فقال فيه شيخه أفضلكم عبد القادر وأخبره بأنه يولد له ثمانية عشرا ولدا وكان له ذلك وقد وصفه السكوني أنه كان جميل الصفـات شريف الأخلاق ،كامل الأدب ،كثير التواضع ومجاب الدعوى ظاهر الكرامات وكان له رحمـه الله علاقـة وطيـدة بعلمـاء عصـره في مختلف الأماكـن التي زارهـا وأخذ عن علمائها أساسها المحبة لله تعالى أما جده سيدي سليمان بن بوسماحة فقد خلق من الأولاد سيدي احمد المجدوب ببلدية عسلة وسيدي عبد الله ببني ونيف وسيدي التومي المكنى بالقناديل بالأبيض سيدي الشيخ ولالا صفية بتيوت دائرة العين الصفراء وآيت بوسماحة الذي انتقل إلى المغرب والآن يسمى آيت بوسماحة بقبائل البرابر وسيدي محمد بن سليمان بالشلالة أبو سيدي عبد القادر بن محمد والذي افردته بهذه الترجمة لما له من المكانة الخاصة والتبجيل والاحترام بين الناس.

تأسيس زاويته بالعباد بالمغرب الأقصى:

أسس زاويته بالعباد بالمغرب الأقصى شعارها "إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا فكانت محج الزائرين وإيواء الفقراء والمساكين بين العباد والأوتاد ذاع صيتها في الآفاق وعمت بركتها جميع أنحاء المعمورة قائمة على تعليم كتاب الله وإحياء سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
القائل : خيركم من تعلم القرآن وعلمه.

طريقتــه الصوفيـــة:

له طريقة في التصوف تعرف بالطريقة الشيخية المنبثقة من الطريقة الشاذلية نسبة إلى أبي الحسن الشاذلي إمام العارفين وقدوة السالكين نفعنا الله ببركته ولها أتبــاع بالجزائــر وجميــع دول المغرب العربي.

عبادتــه بالخلــوات:

انقطع للعبادة والخلوة مدة من الزمن عابدا في الخلوات قائما ليله صائما نهاره لا يفتر طرفة عين عن ذكر الله لقوله تعالى (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا) ولمـا ســأل في ذلك قال (عبدت مائة خلوة وخلوة وماديت الفايدة حتي اعطيت المايدة

منظومتــه الياقوتــة:

له منظومة في التصوف تعرف بالياقوتة ذكر فيها مشايخ الطريقة فهي نصح لدين الله ثم رسولـه ولعامة المسلمين طبعت منها عدة نسخ وأحسن مطبوع مطبعة الأغواط عمالة الواحات سابقا علـى نفقة الشريف بن سيد الحاج بن عامر مولاي عبد الله النور ومن الشراح لهذه المنظومــة الشريف الإدريسي مولاي احمد ببلاد التوات ويوجد مخطوط لشرحها بخزانة سيـدي محمــد التواتي تحت يد أبنائه وقد اطلعت على مخطوط لشرحها للسيد الفاضل أمد الله في عمره سي عبد الله طواهريـة أستاذ بجامعة أدرار وله كذلك تذكرة الخلان وكذا سلوة الأحزان في مناقب سيـدي الشيــــخ فهو موسوعة بحث في تاريخ أسلافـه أنـار الله بصيرته وألهمه خزائن أسراره لإحياء طريقـة أسلافه.

كــرامــاتــه:

ظهرت كراماته للعيان منها كرامة عبد الله المراكشي وكذا انجلاء بصر المقدم محمد بن علي بن كبار الذي نظم قصيدة متوسلا فيها بالله وبكرامة سيد الشيخ بإجلاء بصره فرد الله عليه بصـره (ولله الأمر من قبل ومن بعد ) وقد خص الله سبحانه وتعالى أحبابه وأوليائه بقبول الإجابة مصداقا لقوله تعالى (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني) نسأل الله تعالى أن يرزقنا محبة أوليائه وأهل بيته الطاهرين وعليه فقد اقتصرت على ذكر كرامتين من كراماته رضي الله عنه نظرا لتعدادها وحيث لا يتسع المقام لذكر كراماته كلها.

وفـــاتــه:

لما حضرته الوفاة طلب حضور أبنائه من جميع أصقاع المعمورة ودعا لهم بالخير والصلاح وأسند الولاية للقطب الشيخ سيد الحاج بحوص ووارث سره فقد خلف من الأبنـاء ثمـانيـة عشرة ولدا كبيرهم سيدي الحاج بن الشيخ وصغيرهم سيد احمد المازوزي نفعنا الله بالجميـع بجاه النبي الشفيع ، أما تاريخ وفاته فكان يوم 18/05/1616 عن عمـر يناهـز الخامسـة والثمانون سنة بالمكان المسمى مقام سيد الشيخ ببلدبة استيتن وسافروا بجثمانه إلى الأبيض سيدي الشيخ البلدة المسماة باسمه حاليا وأقيمت له قبة فهي مكان للزيارة والتبــرك وأثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر هدم ضريحه ونقلت رفاته إلى الثكنة العسكرية بمدينة البيض وذلك سنة 1881 من طرف الضابط الفرنسي نقري انتقاما لثورة الشيخ بوعمامة كما اشتدت موجة الغضب في القبائل المؤيدة لسيدي الشيخ ومقاديم الزوايا أرادت السلطات الفرنسية إخماد موجة الغضب هذه برجوع جثمانه إلى مكانه الأصلي بفرعة سيدي الشيـخ وقد بنى الشيــخ بوعمامة ضريحه من جديد ومن حينها فهو قبلة للزوار من جميع أنحاء القطر وأثناء تهديم الضريح قال في ذلك الشاعر محمد بلخير : هدموا قنطاس الهمة ولوقار ولا بقى حد من السادات محروم * ليانك من لبيض فرحة وتبشار الشيخ تبنى ولا مازال مهدوم.

جهــــاده:

كان رحمه الله رافعا للواء الجهاد في وجه الكفر والطغيان في الحروب الأسبانية التي دارت راحاها بين الأسبان والمسلمين في مدينة وهران وأبلى فيها البلاء الحسن وجرح في أثنائها عدة جروح كانت سببا في وفاته وقد أخفاها عن الناس إلا عن زوجته التي كانت تقوم بتمريضه ومعالجة جراحه

الزوايا المتفرعة عن الزاوية المركزية لسيدي الشيخ:

زاوية سيد الحاج الدين ببلدية بريزينة كان لها السبق في عقد لواء الجهاد لثورة أولاد سيــد الشيخ بقيادة سليمان بن حمزة سنة 1864 وكذلك قادة ثورة التحرير المباركة بناحية البيـض والقائمون عليها

هم الســادة :

فتاتي بوبكر بن الحاج احمد وفتاتي الطيب بن الحاج الدين وفتاتي حمزة بن محمد فهي مأوى للفقراء وإطعام المساكين وعابري السبيل وبها مدرسة لتعليم القرآن الكريم زاوية متليلي الشعانبة لمؤسسها سيد الحاج احمد بن بحوص دفيم متليلي بالهضبة المطلة على زاويته بشعبة سيد الشيخ وله قبة تزار ه*** والقائم عليها نجله سيدي عبد القادر بن الحاج احمد أطــال الله عمره وبها مدرسة لتعليم القرآن الكريم زاوية عين السخونة بولاية سعيدة لمؤسسها زوي الحاج محمد دفين السخونة وبها مدرسـة لتعليـم القرآن والقائم عليها ابنه الحاج المختار وأبنائه وبها قبة لسيد الحاج محمد المعروف بمـول السخونة قبلة للزوار وكذا ضريح ابنه الحاج عبد القادر الرجل التقي صاحب الكرامات قدس الله سره ونفعنــا ببركتـــه زاوية الموحدي ببلدية الشقيق ولاية البيض والقائم عليها الزوي سي حكوم جزاه الله خيرا لإحيـاء طريقة إبائه زاوية عسلة لمؤسسها سيدي محمد بن يمنة بدائرة شروين ولاية أدرار بالمكان المسمى تبــو أين أسس هذه الزاوية ثم انتقل بها إلى بلدية عسلة بولاية النعامة المكان الذي توفي به رحمه الله ودفن بمقبرة سيدي احمد المجدوب فهو مقصد الزائرين للتبرك به والقائم على الزاوية حاليا إخوته سي الناصر وسي المبروك قوى الله عزيمتهم وزادهم من فضله إنــه لا يضيع أجر المحسنين زاوية سي محمد الطيب بالأبيض سيدي الشيخ بمدخل المدينة وبها مدرسة لتعليم القرآن وإيــواء الطلبة من جميع أنحاء القطر فهو مشروع خيري أرجو أن يوفقه الله لإتمامه ونحن بصدد التعريف لهذه الزوايا المتفرعة عن الزاوية المركزية لزاوية سيدي الشيـخ ونظرا لوجود هذه المدرسة القرآنية ببلدية الأبيض سيدي الشيخ لابد أن نعرج على هــذا الصرح الديني لصاحبه أخونا في الله سيدي محمد الشعراوي الذي قضى زهـرة شبــابـه في مدرسة شيخنا الحاج محمد بالكبير خادما لضيوفه إلا أن استأذنه في فتح مدرسته الكائن مقرها بالقصر القديم بالأبيض سيد الشيخ فهي بحق مدرسة لتعليم النشأ كتاب الله والقاصـد لرحابها يحضى برعاية خاصة من طرف القائم عليها زاد الله من أمثاله وجعله امتدادا لطريقة شيخه الأستاذ العلامة ومنارة العلم سيدي محمد الكبير اسكنه الله فسيح جنانه ورزقنــا الله محبته ومحبة العلماء أمثاله.

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

الله

غير معرف يقول...

جزاك الله عنا كل خير
نرجو منكم التصحيح زاوية الموحدين دائرة الرقاصة ولاية البيض

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |