أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

نفطة مدينة العلم و العلماء



نفطة مدينة تقع في ولاية توزر بالجنوب التونسي.

تقع مدينة نفطة في أقصى الجنوب الغربي للجمهورية التونسية ويحدها:

- شمالا: شط الغرسة

- غربا: حزوة

- شرقا: توزر

- جنوبا: شط الجريد

واحة " نفطة " بوابة الصحراء للقادم من الشمال، وتبدو وكأنها سجاد مخملي بسطته الطبيعة على عتبات الصحراء، حيث يتدفق فيها الماء من عيون طبيعية ثم ينساب في سواقي صافية يروي الواحة الجميلة المزدانة بأنواع النباتات المختلفة.

تاريخ المدينة وأهم المواقع التاريخية والأثري
اتفق عدة مؤرخين وفي طليعتهم ابن الشباط التوزري بأنه مؤسس مدينة نفطة كان"قسطل بن مام ابن نوح عليه السلام بعد الطوفان. وعرفت في ذلك العهد باسم مؤسسها (قسطيلية) الرومانية. باللغةKASTEL أن التسمية من "القصور" والأرجح ورد أن مدينة قسطيلية اختفت بعد ثلاثة قرون من تأسيسها وظهر شمالها (مكان زاوية سيدي حمد الآن مدينة" كتهاور"2300 قدم أسسها النفتوهيم الفارون من مصر اتقاء غزو سلطان الرعاة .

وانقرضت"كتهوار" بعد خمسة قرون من تأسيسها وظهرت مكانها "أقارصل نبت" وهي التي أدركت الغزو الروماني وهي التي صالح أهلها عقبة بن نافع سنة 65 هـ ، وهي التي ولد بها طارق بن زياد البربري مولى موسى بن نصير وقائد الفتح للأندلس كما ذكره البارون ديكلام.

نفطة كانت تعرف بالكوفة الصغرى لكثرة علمائها وبثغر الصحراء وهي الرابطة بين غرب الشمال الإفريقي وشرقه وبين القيروان وجنوب الصحراء من بلاد السودان وعرفت ثراء واسعا لذلك ولكثرة مياهها وخصوبتها وجمال واحاتها.

وأنجبت علماء من أوائل العصور الإسلامية مثل أبي الحسن إسماعيل القرشاني في 240 هـ وعبد الرحمان ابن الصائغ النفطي تولى خطة قاضي الجماعة بتونس 646 هـ 1248 م. وإبن الإمام أبو القاسم عبد الرحمان الذي أتم أول شرح لصحيح مسلم سنـة 531هـ. والعالم السني قمة التصوف العملي والذي ركز المذهب السني بالجريد ونفزاوة في 610 هـ. وأبو العباس الدرجيني القرن 7 للهجرة، وصاحب كتاب الطبقات، واستمر عطاء نفطة وإشعاعها العلمي في مختلف العصور. نفطة مسقط رأس ( الشيخ المكي بن نصر) ولد "الشيخ المكي بن نصر" بنفطة، وهي ثاني مدن الجريد، بعد مدينة توزر بالجنوب الغربي من البلاد التونسية.

ومدينة نفطة معروفة منذ تاريخ قديم بمشائخها الأجلاء وبعلمائها الأفاضل، منهم الولي الصالح ابوعلي السني ، المعروف بسيدي بوعلي السني، المعروف بسيدي بوعلي، والعالم الجامع الشيخ المكي بن عزوز والشيخ الصالح الخضر بن الحسين الذي تولى مشيخة الجامع الأزهر بالقاهرة. ومدينة نفطة مشهورة أيضا بعدد جوامعها الكبيرة وكذلك مساجدها وأضرحة أوليائها الصالحين وأيضا بمجالس تدريس العلم و الفقه في الدين التي يقوم بها عدد من المشائخ والعلماء بمدينة نفطة لهذه الأسباب أطلق على مدينة نفطة تسمية الكوفة الصغرى تشبيها بمدينة الكوفة الموجودة بالعراق من ناحية انتشار مجالس العلم وتعداد بيوت الله. وخير ما تقدم به مدينة نفطة بعض ما جاء في القصيدة المطولة نظمها الشاعر الليبي علي نور الدين الفكيني في أكتوبر 1930م حيث قال:

فإذا نزلت بنفطـــة فاقصد بهــا أهل الوفــا والجـــود والإحســان قوم كرام قد علت أحسابهـــــم بنزاهـــة وتقى وصدق لســـان هـــم آلفوا بينهم بمجالـــس مزدانة بفصاحــــة وبيــــــان في كوفة الغرب التي قــد فاخرت بأبي علـي صاحـــب البرهـــان علم همام مصلح ذو همــــــة روحية، فذ، عظيم الشــــــان وبه الجريـــد زهي بإرشاداتــه متمتـعا باليسر والعمـــــــران واحاته وافــت بوافر دقلــــة ومراتع للغيد والغــــــــزلان

ويصف السيد علي نور الدين فاكيني بموضع آخر مدينة نفطة ومدن وقرى الجريد أخرى كما يلي : بها بساتين جميلة مزدهرة تشرب من العيون والآبار ....ومائها عذب زلال وتحيط بالواحات الرمال والسباخ وأرض من مراعي الإبل . وفي القرن العشرين أنجبت نفطة الشيخ محمد المكي بن عزوز ق/1915 م، من أصحاب خير الدين باشا و تلميذ و صديق الشيخ سالم بوحاجب زعيم الإصلاح . و الشيخ محمد المكي خال الشيخ الخض حسين الذي تولى مشيخة الأزهر سنة 1952 والذي نشر له الأستاذ علي الرضا الحسيني 26 تأليفا و كان رئيسا لمكتب تحرير المغرب بالقاهرة و شيخ كبار علماء الازهر و الشيخ النوري بن بلقاسم و محمد بن إبراهيم الذي كان يلقب بجنرال العلماء ، و عمر زعيبط و العروسي العبادي و التابعي الوادي و إبراهيم الحداد و التارزي بن عزوز و إبراهيم بن حسن و إبراهيم خريف و إبراهيم صمادح والشيخ محمد بن حمد والموثق المؤرخ محمد الصالح المهيدي صديق الشاعرين مصطفى خريف و أبي القاسم الشابي والطاهر الحداد و الشعراء الكثيرون منهم محي الدين خريف وعبد الباقي خريف و الشاعر الاجتماعي والسيد التابعي وعبد الحميد خريف الشاعر الصحافي واحمد عامر الصحافي الشهير .

ومن الشعراء الفحول مثل محمد بن رمضان في عهد الدولة الفاطمية الذي كان قاضيا على طبنة ( بالجزائر) و مصطفى خريف صديق أبي القاسم الشابي و صاحب الديباجة والمتانة و المنور صمادح و الميداني بن صالح رئيس اتحاد الكتاب التونسيين الآن . و القصاص المبدع البشير خريف و الهادي بن صالح و التابعي الأخضر ، والدكتور عبد الحميد الأرقش رئيس قسم التاريخ بجامعة منوبة وصاحب التآليف الدقيقة مثل كتابه المطبوع بالغة الفرنسية: "المهمّشون بتونس" والدكتور عبد الكريم قابوس والمختص في المسرح والسينما والأديب التابعي الأخنش الذي كان ينظم الشعر الجيد باللغة الفرنسية وكان من أوائل التونسيين الذين درسوا بجامعة مونبيليى بفرنسا، وفتى الواحة(عبد الرحمان عمار) الأديب المتعدد المواهب والصحفي المناظل نجيب بن السعيد بن عزوز صاحب جريدة الإعلان. والأستاذ أحمد جليد رئيس قسم الدوريات بالمكتبة الوطنية بتونس والذي كان نعم المعين لكل الباحثين ، بكل تفان وإخلاص.


نفطة كانت تعد 50 مسجدا و 16 جامعا ( إلى أول عهد الاستقلال ) و آهل مالي يعدون نفطة خامس بلد في الإسلام ، و بها من الفرق الصوفية العلوية و القادرية و الرحمانية (العزوزية) نسبة إلى مؤسسها العلامة الولي الصالح سيدي محمد بن عزوز البرجي والسلامية. و كانت نفطة بيت العلوم الإسلامية و حفظ القرآن و خاصة للطلبة الجزائريين و أولاد بويحيى وتمغزة و الفراشيش و الجنوب الشرقي من أهل مدنين و تطاوين و بن قردان و قد تخرج منها أمثال الشيخ العربي التيسي الذي كان نائب الشيخ ابن باديس في جمعية العلماء و اغتاله الاستعمار الفرنسي ، و الدكتور الإقبال موسى مدير البحث العلمي بجامعة الجزائر و الطاهر الزردومي من قادة الثورة ، استشهد في معركة تحرير الجزائر و غيرهم كثير. وكانت مأمنا لــ700 مهاجر من الإخوان الجزائريين حيث يجدون الأمن والمعونة كما كان الطلبة يجدون الرعاية و ضمان السكن و المئونة والتعليم مجانا لوجه العلم كما هو الشأن في جميع ربوع الجريد.

------
المصدر:
موسوعة المعرفة (mohtawa.org)

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |