أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب أزهار الرياض في أخبار القاضي عياض للمقري التلمساني



أزهار الرياض في أخبار القاضي عياض للعلامة أبي العباس أحمد بن محمد المقري التلمساني الجزائري (ت 1041هـ)

موسوعة ضخمة، تقع في خمسة مجلدات. جعل المقّري محورها أخبار القاضي عياض، كما جعل محور كتابه (نفح الطيب) أخبار الوزير لسان الدين ابن الخطيب. وجمع في كل من الموسوعتين ألواناً من المعارف التاريخية والأدبية واللغوية.

شرع في جمعه وهو في مدينة فاس سنة 1013هـ تلبية لرغبة أهالي بلده (تلمسان) في التعريف بالقاضي عياض، عالم المغرب الأقصى وقاضيه الأشهر. وقد ألمّ في هذا الكتاب بكثير من شؤون بلاد الأندلس، وأحوال المسلمين في عصر الجلاء عنها، وفيها الكثير من مشاهداته، وأخبار تنقلاته في البلاد.

ويمتاز باحتفاظه بطائفة كبيرة من الأخبار والنصوص المغربية والأندلسية، التي لم ترد في نفح الطيب، ولا غيره من الكتب المطبوعة، وإنما بادت أصولها، أو هي لا تزال سراً مطوياً في خزائن الكتب. طبع الجزء الأول منه لأول مرة في تونس سنة 1322هـ ثم طبعت الأجزاء الثلاثة الأولى منه سنة 1939م في بيت المغرب في القاهرة، برعاية سمو الأمير مولاي الحسن بن المهدي، الخليفة السلطاني سابقاً بالمنطقة الشمالية من المملكة، ثم أعيدت هذه الطبعة، مع طباعة الجزئين المتبقيين، من الكتاب سنة 1978م برعاية صندوق إحياء التراث الإسلامي المشترك بين المملكة المغربية، ودولة الإمارت العربية المتحدة.

فرغ المقري من كتابة (أزهار الرياض) في حدود سنة 1038هـ.



عدد الأجزاء: 5





1 التعليقات :

مهى سلطان .. المملكة الأردنية الهاشمية يقول...

يعطيك العافية أخي الفاضل لاختيارك لهذا الكتاب المهم والرائع جدا جدا جدا فعلا إنع عمل موسوعي لا يكن أبدا أن يستغني عنه أي باحث في التاريخ العربي ... جزاك اله كل خير

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |