أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تقييدات ابن المفتي في تاريخ باشوات الجزائر وعلمائها




- المؤلف: ابن المفتي حسين بن رجب شاوش (1095ه -1144ه).
- عنوان الكتاب: تقييدات ابن المفتي في تاريخ باشوات الجزائر وعلمائها.
- جمع وتحقيق: الاستاذ فارس كعوان.
- الطبعة: الأولى.
- دار النشر: بيت الحكمة.
- مكان النشر: العلمة – الجزائر.
- سنة النشر: 2009م.


*.*.*

تكملة الموضوع

حمل كتاب منازل السائرين شرح عفيف الدين التلمساني



كتاب: منازل السائرين إلى الحق المبين لأبي إسماعيل الهروي 481 هـ / 1089 م
- شرح عفيف الدين التلمساني 690 هـ / 1291 م

الكتاب من إعداد عبد الحفيظ منصور مركز الدراسات والأبحاث الاقتصادية والاجتماعية دار التركي للنشر والتوزيع الجمهورية التونسية سنة 1989م



رابط تحميل الكتاب الجزء الأول والثاني معا




*.*.*

- ترجمة المصنف أبو إسماعيل الأنصاري الهروي (396 - 481 هـ = 1006 - 1089 م)

شيخ الإسلام الإمام القدوة ، الحافظ الكبير عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري الهروي، أبو إسماعيل: شيخ خراسان في عصره ، من كبار الحنابلة ، من ذرية أبي أيوب الأنصاري، كان بارعا في اللغة، حافظا للحديث، عارفا بالتاريخ والأنساب، مظهرا للسنة داعيا إليها، امتحن وأوذي وسمع يقول:«عرضت على السيف خمس مرات، لا يقال لي ارجع عن مذهبك، لكن يقال لي اسكت عمن خالفك، فأقول: لا أسكت !».

- مؤلفاته:

من كتبه «ذم الكلام وأهله - خ» و «الفاروق في الصفات» وكتاب «الأربعين» في التوحيد، و «الأربعين» في السنة، و «منازل السائرين - ط» و «سيرة الإمام أحمد بن حنبل» في مجلد

- نقلا عن : الأعلام للزركلي

*.*.*

- عفيف الدين التلمساني 690 هـ / 1291 م:

سبق وأن أفردنا له ترجمة خاصة هنا بالمدونة واليوم سنكتفي بذكر بعضا من مناقبه المروية عنه في كتب السادة من علماء عصره رضوان الله عليهم.

جاء في كتاب "فوات الوفيات" لابن شاكر ما نصه: سليمان بن علي ابن عبد الله بن علي الشيخ الأديب البارع عفيف الدين التلمساني، كان يدعى العرفان، و يتكلم على اصطلاح القوم، قال قطب الدين اليونيني: كان حسن العشرة، كريم الأخلاق، و له حرمة و وجاهة، خدم في عدة الجهات.

وقال الجزري في "تاريخه": إنه عمل ببلاد الروم أربعين خلوة، يخرج من واحدة، ويدخل في أخرى، وله في كل علم تصنيف.

وحكي بعضهم قال: اطلعت عليه يوم قبض، فقلت له: كيف حالك؟ قال: بخير، من عرف الله كيف يخافه، و الله منذ عرفته ما خفته و أنا فرحان بلقائه.

وفاته:

- توفي الشيخ عفيف الدين بدمشق في شهور سنة تسعين و ست مئة (690)، و دفن بمقابر الصوفية.

رحمه الله ورضي عنه وألحقنا به في دار النعيم، مع الأنبياء والأولياء والصالحين، وأسبل اللهم على قبره الشريف سحائب رحمتك ورضوانك، اللهم آمين آمين آمين.
تكملة الموضوع

حمل كتاب دولة بني حماد صفحة رائعة من التاريخ الجزائري



- اسم الكتاب: دولة بني حماد صفحة رائعة من التاريخ الجزائري
- الإصدار: الطبعة الثانية سنة 1411 هـ / 1991 م
- المطبعة: دار الوفاء بالمنصورة ج.مصر العربية
- المصدر: مكتبة الإسكندرية


*.*.*
ترجمة مختصرة للمؤلف الدكتور عبد الحليم عويس ... سيرة ومسيرة في سطور



- أ. د. عبد الحليم عويس من مواليد مدينة المحلة بمحافظة الغربية - مصر في العام 1943م.
- حاصل على شهادة ليسانس في الدراسات العربية والإسلامية من كلية دار العلوم - جامعة القاهرة.
- حصل على درجة الماجستير عام 1977 عن أطروحته: "دولة بني حماد صفحة رائعة من التاريخ الجزائري".
- نال درجة الدكتوراه عام 1978 عن بحث: "ابن حزم الأندلسي مؤرخاً" .
- عضو نقابة الصحفيين المصريين واتحاد الكتاب.
- عضو مجلس أمناء رابطة الأدب الإسلامي ومستشار رابطة الجامعات الإسلامية.
- له كتابات عديدة في مجلات التاريخ، الدعوة ، المجتمع...

*.*.*

تكملة الموضوع

حمل كتاب المختار من الجوامع في محاذاة الدرر اللوامع لسيدي عبد الرحمن الثعالبي



بسم الله الرحمن الرحيم.
والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.

- شرح العلامة المحقق الفهامة المدقق المقرئ النحرير الولي الصالح الشهير فخر الجزائر المحروسة الشيخ سيدي عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف الثعالبي الجزائري المسمى بـ المختار من الجوامع في محاذاة الدرر اللوامع في أصل مقرأ الإمام نافع للشيخ أبي الحسن علي المعروف بابن بري قدس الله سرهما ونفعنا ببركاتهم وعلومهم آمين.


اقرأ المزيد عن المؤلف


*.*.*



الكتاب: المختار من الجوامع في محاذاة الدرر اللوامع
المؤلف: سيدي عبد الرحمن الثعالبي
الحجم: 34,4 Mo
طبع في المطبعة الثعالبية بالجزائر سنة 1324 لصاحبها أحمد بن مراد التركي وأخيه.

*.*.*

رابط التحميل

تكملة الموضوع

حمل كتاب نحلة اللّبيب بأخبار الرّحلة إلى الحبيب



. اسم الكتاب: نحلة اللّبيب بأخبار الرّحلة إلى الحبيب.
. المؤلف: العلامة الحبر المحقق والفهامة البحر المدقق أبي العباس سيدي أحمد بن عمار مفتي المالكية بالجزائر في عصره، (من أهل القرن الثاني عشر) رحمه الله ورضي عنه.
. طبع بمطبعة فونتانة في الجزائر سنة 1902م.
. الحجم: 22,6 ميجا.
. مصدر الكتاب: مكتبة هارفارد الأمريكية قسم المخطوطات العربية.

*.*.*



- ترجمة المؤلف:

* الجزائري - نحو 1205 هـ / 1790 م

أحمد بن عبد الله بن عمر بن عبد الله الجزائري، أبو العباس: من أعلام زمانه في العلوم النقلية والعقلية، له اشتغال بالحديث والتاريخ، من أهل مدينة الجزائر، حج في أوائل سنة 1166 هـ وجاور بمكة إلى ما بعد 1172 هـ. كان مفتيا سنة 1180 هـ. من آثاره "نحلة اللّبيب بأخبار الرّحلة إلى الحبيب" وتعرف بالرحلة الحجازية و "لواء النصر في علماء العصر" على نهج قلائد العقبان.



* المصدر:

. معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض- الطبعة الثانية 1400 هـ / 1980 م . ص: 98
مؤسسة نويهض الثقافية للتأليف والترجمة والنشر بيروت.لبنان

*.*.*

تكملة الموضوع

حمل كتاب معجم أعلام الجزائر- عادل نويهض



كتاب معجم أعلام الجزائر من صدر الإسلام حتى منتصف القرن العشرين / عادل نويهض

- ظل التاريخ الفكري والثقافي للجزائر خافيا على القارئ العربي لاسيما في أقطار المشرق، وتأتي هذه الموسوعة معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض كي تضيء أزمنة مظلمة وتقدم الوجهة المشرقة للحضور الجزائري عبر تاريخ العقل العربي في مختلف المجالات الفكرية والدينية والعلمية وغيرها، وإذ نقدم هذا المعجم فلقناعتنا أنه من أندر الكتب ولا غنى عنه للقارئ والباحث العربي على السواء وأيضا لأن حضور هذا الكتاب في المكتبات الخاصة ضرورة لاستكشاف عمق حضور الأعلام الجزائريين ومدى فاعليتهم وتفاعلهم وتأثيرهم في تشكيل بينة العقل العربي فكريا ومعرفيا وثقافيا ودينيا، ورجاؤنا أن يلقى المعجم مكانه ومكانته التي تليق بعظمة الجزائر تاريخا وحضورا وعلما ومعرفة.



*.*.*

- المؤلف: عادل نويهض
- الطبعة: الثانية مزيدة ومنقحة
- دار النشر: مؤسسة نويهض الثقافية للتأليف والترجمة والنشر بيروت. لبنان
- سنة الطبع: 1400 هـ / 1980 م
- عدد الصفحات: 432 صفحة

*.*.*



تحميل النسخة الأصلية منقحة ومفهرسة
الحجم: 50 ميجا


تحميل نسخة أخرى بصفحات بيضاء قابلة للطباعة
الحجم: 11 ميجا



*.*.*

رابط إضافي آخر على موقع مركز الخليج




تكملة الموضوع

حمل مخطوط اللمع في الفقه ليحي بن أبي عمران المازوني التلمساني



01) ترجمة المؤلف:

هو يحي بن أبي عمران موسى بن عيسى المغيلي المازوني، قاضيها الإمام العلامة العمدة المطلع الفهامة الحافظ لمسائل المذهب، أخذ عن أجله الأئمة في عصره، كابن مرزوق الحفيد، وقاسم العقباني، وإبن زاغو ومحمد إبن العباس ألف النوازل المشهورة بـ" الدرر المكنونة في نوازل مازونة" مجلدان ضخمان في مكتبة الجزائر الوطنية (الرقم 1335) ، استمد منه الونشريسي في المعيار فتاوى معاصريه من أهل تونس وبجاية والجزائر وتلمسان وغيرهم وقد طُبع في الجزائر، توفي في تلمسان سنة 883.


نيل الإبتهاج

وللعلم كتابه في النوازل هذا يُعدُّ من الكتب المعتمدة في الفتوى في المدرسة المالكية، قال عنه الإمام العلامة محمد الغلاوي الشنقيطي في "بوطْلَيحِيَّة" وهي المنظومة التي ضَمَّنَها المعتمد من الأقوال والكتب في هذه المدرسة:

واعتمدوا نوازل الهلالي * ودُرَّهُ النَّثيرَ كاللآلي
كذاك ما يُعزى إلى مازونهْ * وَهْو المسمى الدُّرَرَ المكنونهْ

*.*.*


كتاب شجرة النور الزكية

أيضا وجدنا له ترجمة أخرى في كتاب"نيل الابتهاج" لسيدي أحمد بن بابا التنبكتي ما نصه:

794-
يحي بن أبي عمران موسى بن عيسى المازوني.
قاضيها الإمام العلامة الفقيه، أخذ عن الأئمة كإبن مرزوق الحفيد وقاسم العقباني وابن زاغو وابن العباس وغيرهم، وجبّ وبرع وألف نوازله المشهورة المفيدة في فتاوى المتأخرين أهل تونس وبجاية و الجزائر وغيرهم في سفرين ومنه استمد الونشريسي مع نوازل البرزلي فيما يظهر لي وأضاف إليهما ما تيسر أي من فتوى أهل فاس والأندلس، والله أعلم.

توفي، كما قال الونشريسي، عام ثلاثة وثمانين وثمانمائة بتلمسان، ووصفه بالفقيه الفاضل – اهـ.



كتاب الأعلام

المراجع:

(نيل الابتهاج 794 ص: 637، وشجرة النور الزكية في طبقات المالكية 978، والأعلام للزركلي ومنظومة البوطليحية فصل في المعتمد من الأقوال في الكتب والفتوى للشنقيطي)

*.*.*

02) معلومات عن الملف

اسم المخطوط : اللمع في الفقه
المؤلف: أبى زكريا يحيى التلمساني
المقدمة: كتاب الطهارة
الطهارة من الحدث فريضة واجبه على كل من لزمته الصلاة وشروط وجوبها خمسة الإسلام والعقل والبلوغ والطهر من الحيض والنفاس ودخول وقت الصلاة...
الخاتمة: ...لقوله تعالى {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ}... والحمد لله وحده وحسبنا الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
رقم النسحة: 314856
عدد الأوراق: 35 ورقة
مصدر المخطوط : موقع مخطوطات الأزهر الشريف. ج.مصر العربية.



تكملة الموضوع

محمد بن عزوز البرجي (1170هـ -1232هـ)


هو الولي الأكبر والقطب الأشهر الشيخ سيدي محمد بن عزوز ...

ولد رضي الله عنه بالبرج (برج بن عزوز حاليا) من واحات بسكرة في حدود سنة 1170 هـ ، ربي في حجر والده الولي الصالح سيدي أحمد بن يوسف، وحفظ القرآن العظيم واشتغل بتحصيل العلم، فأخذ منه بغية حتى تحصل في المعقول ،وألف تآليف مفيدة ، منها رسالة عالية في (قواطع المريد ) و (شرح على التلخيص) وغيرهما، ثم اشتاقت نفسه لعلم الباطن، فرحل لزيارة الشيخ الأكبر: سيدي محمد بن عبد الرحمان الأزهري ( صاحب الطريقة الرحمانية )، فأخذ عنه الطريقة وأدخله الخلوة ، وفي تلك المدة خفت عن والدت أخباره حيث لا بريد ولا تلغراف ، واشتد شوقها إليه وقلقها عليه، فصعدت سطح دارها ونادته بثلاثة أصوات فسمع نداءها وهو في خلوته، وأخبر شيخه بما سمع فأمره بالرجوع إلى والدته ، وقال له: إن أدركتني المنية من بعدك فعليك بخدمة الشيخ عبد الرحمان باش طارزي تلميذه دفين قسنطينة، فكان الأمر كما ذكره، ولازم خدمة الشيخ باش طارزي إلى وفاته تمام سلوكه على يده.

وفي سنة 1232 هـ ...

أي في عمر 62 سنة سافر الشيخ بن عزوز لحج بيت الله الحرام مع تلامذته الكاملين: سيدي علي بن عمر الطولقي صاحب زاوية طولقة ، سيدي عبد الحفيظ الخنقي صاحب زاوية خنقة سيدي ناجي، وسيدي مبارك بن خويدم ، وكان الركب الذي سافر معه فيه سلطان المغرب مولاي عبد الرحمان * قبل استيلائه على عرش الملك، فتعرف هذا الأخير بالشيخ بن عزوز لما رآه من كماله ولازمه إلى أن أصبح الشيخ ذات يوم متألما وتعطل سير الركب.

ولما بلغ خبره مسامع السلطان ...

تحير وعاده حينا وعالجه فشفاه الله، وقال له سيدي علي بن عمر الطولقي على لسان الشيخ : لما شفاني الله على يدك فادع بما تريد يستجب لك ، فقال: لا أريد الآن إلا ولاية الملك، وهي بعيدة عني إذ بيني وبينها سبعة رجال ، فقال الشيخ : ندعو الله أن تكون لك وإذا بالمملكة المغربية نزل بها وباء مات فيه السبعة، ولما آب السلطان من الحج وجد رجال دولته في انتظاره، فبايعوه وبقيت المكاتبات الودادية جارية بينهما، ثم إن الشيخ رجع من حجه ووجد الوباء ضاربا أطنابه في الزيبان، فكان هو آخر من استشهد به رضي الله عنه، وذلك سنة 1232 هـ، ودفن بقرية البرج، وبها الآن ضريحه، كان يأتيه الزوار من كل مكان.

وترك الشيخ ستة أولاد ...

كلهم مرشدون علماء صالحون، منهم سيدي مصطفى بن عزوز مؤسس زاوية نفطة بتونس الشيخ بن عزوز عليه رحمة الله آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر محبا للسلم والأمن، ولذلك كان الناس يدعونه للصلح بينهم في مشكلاتهم، ويطلب منه أمراء وطنه إخماد الثائرين، فيسعى في تليينهم بعظيم جاهه ولطف قوله، وكان حليما ذا أخلاق مسكية مع ما ألبسه الله من الهيبة والوقار، وتخرج على يده فحول منهم الشيخ سيدي علي بن عمر الطولقي مؤسس زاوية طولقة ، وسيدي عبد الحفيظ الخنقي صاحب زاوية خنقة سيدي ناجي، والشيخ سيدي المدني التواتي، وسيدي مبارك بن خويدم وغيرهم، ولهؤلاء أتباع ومريدون لا يحصون، حتى إنه قلما يوجد في القطر الجزائري الشرقي والتونسي وطرابلس الغرب وبنغازي من ليس منتسبا لطريقته بواسطة أو وسائط، بل كادت أن تسمى الطريقة الرحمانية بالعزوزية.

شهرته تغني عن التعريف ...

وكان ولده سيدي مصطفى بن عزوز، وحفيده المكي بن عزوز يقطنان الأستانة، ذكر ذلك الشيخ الكامل بن الشيخ المكي بن عزوز وللشيخ سيدي محمد بن عزوز أرجوزة سماها ( رسالة المريد في قواطع الطريق وسوالبه وأصوله وأمهاته ) وشرحا شرحا عجيبا مفيدا للغاية وهي عبارة عن تهذيب للنفس وقتل حيوانيتها الطبيعية، لكن قتلها عند الأخرويين في سبيل الله، وعند الدنيويين في سبيل الإنسانية، وذكر الحمد والمدح هل هما بمعنى واحد أو متغايران، وشرح بأن الحمد مخصوص بالحي، والمدح يعم الحي وغيره، وتطرق إلى الألف واللام في الحمد لله وشرح إنها لللاستغراق. إلى ماشابه ذلك من أمور في تعمقه في علوم الدين واللغة.


رحم الله شيخنا ابن عزوز .وأناله الجنة ، وجعلنا الله في زمرة المؤمنين العاملين لا الخاملين.

صورة للمسجد العتيق لا يزال قائما بمسقط رأسه برج بن عزوز
قدس الله سره ونور ضريحه


المصدر : كتاب تعريف الخلف برجال السلف للحفناوي.

تكملة الموضوع

حمل مخطوط رياض الصالحين لسيدي عبد الرحمن الثعالبي رضي الله



بسم الله الرحمن الرحيم

((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً))

اللهم صل وسلم وبارك على سيّدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما، صلاة أهل السموات والأراضين عليه أجري يا رب لطفك الخفي في أموري والمسلمين.

وبعد/

نظرا لكثرة الطلبات أضع اليوم بين أيديكم واحدا من أندر المخطوطات الإسلامية على الإطلاق للإمام الشيخ سلطان الأولياء وفخر الجزائر المحروسة سيدي أبو زيد عبد الرحمن الثعالبي قدس الله سره ونفعنا ببركاته وعلومه آمين، و المسمى بـ: رياض الصالحين



*.*.*

معلومات عن الملف



إسم المخطوط: رياض الصالحين
المؤلف: سيدي عبد الرحمن الثعالبي الجزائري قدس الله سره

إقرأ المزيد عن المؤلف رضي الله عنه


الحجم: 67,4 Mo

التحميل

تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |