أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة الخليفة العام للطريقة التجانية سيدي عبد الجبار التجاني



سيدي عبد الجبار التجاني رضي الله عنه (1340هـ / 1427).

المغفور له الخليفة العام للطريقة التجانية حامل السر المحمدي ووارث النور الأحمدي، شيخ الطريقة الراحل ومرجع التحقيق سيدنا عبد الجبار بن سيدي امحمد البودالي ابن سيدي علال بن سيدي أحمد عمار بن سيدي محمد الحبيب بن مولانا أحمد التجاني رضي الله عنه.

مولده:

ولد رضي الله عنه بقرية عين ماضي - في محط السلطان - غرب مدينة الأغواط بالجزائر سنة (1340هـ / 1920م)، وتربى في الصحراء عند أسرة أحمد بن وذنان من عرش أولاد زيان، ونشأ بينهم في عفاف وأمانة، وامتاز بالنجابة والفروسية والشجاعة وتعود على الجد والعزيمة، وكان ذلك قبل بلوغه سن السابعة من عمره ثم رجع إلى مسقط رأسه عين ماضي، فتربى عند والده العارف بالله سلالة القطب المكتوم والختم المحمدي المعلوم سيدنا ومولانا امحمد البودالي رضي الله عنه.

قرأ وحفظ القرآن الكريم وبعض مباديء العلوم في الفقه المالكي كمتن ابن عاشر والرسالة وبعض من مختصر سيدي خليل على السيد الشيخ عبد الرحمان الفيلالي المغربي من مدينة طنجة المغربي أصلا، ثم أكمل دراسته في حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ سيدي الحاج حفصي والشيخ محمد قريد، ثم ترعرع في الزاوية بين أحضان والديه وانتفع ببركة والده سيدي امحمد البودالي وورثه في العلوم والأسرار الربانية والأحوال السابقة والأخلاق النبيلة وأخذ عنه الطريقة التجانية وعمره أنذاك 22 سنة.

ونال رضى والده رضي الله عنه وحبه له أن وضعه في عين رضاه وكلفه بتدبير كل أموره الصغيرة والكبيرة وشهد له بالفضل والنيابة وحسن التصرف والتدبير عن سائر أمور الطريقة التجانية. وأجازه بالإطلاق التام في الطريقة التجانية وفي التقديم من شاء من المتأهلين لذلك ووالده سيدي امحمد البودالي رضي الله عنه عارف رباني حكيم قدسي له النفس الأسمى والفضل العالي، كراماته مشهودة بين الخاص والعام.

مواصلة السير على نهج جده:

توفي سيدنا امحمد البودالي رضي الله عنه (صبيحة يوم الخميس 20 ذي القعدة عام 1386 هـ الموافق لـ لفبراير 1967م) بمقامه الأقدس والأنور - العيــن - قرب مدينة عين ماضي، بعد فقدان والده رضي الله عنه ورثه في العلوم الربانية والأحوال الصادقة والأخلاق الفاضلة والأسرار السامية، وصحب العارف بالله سيدي أحمد العناية الماضوي أحد علماء جامعة الزيتونة ومدرس بالزاوية التجانية بعين ماضي انتفعا من بعضهما البعض علوما وأسرارا وأجازه إجازة مطلقة في طريقة جده رضي الله عنه ثم سافر إلى المغرب مرتين أولها سنة (1369هـ / 1947م) وثانيتها أواخر (1369هـ / 1948م) زائرا ضريح جده الأنور الأعظم البرزخ المعلوم والختم المحمدي المعلوم بفاس.

وأخذ عن الشيخ سيدي أبي الحسن البعقيلي السوسي أصلا البيضاوي موطنا الإجازة المطلقة، وتجول بالمغرب الأقصى حيث التقى أكابر علماء وخلفاء ومشائخ الطريقة التجانية، وفي سنة (1397هـ / 1976م) حج إلى بيت الله الحرام وزار جده المصطفي عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم، كما له إجازة مطلقة عامة خالية من كل تقييد وحصر عن شيخ السادة التجانية سيدي إدريس بن محمد بن العابد الحسيني العراقي. وبذا يصبح وارثا لكل الأسانيد الأحمدية التجانية ومرجع تحقيق في الطريقة السنية الأحمدية التجانية.

زاويته:

إن بيته وزاويته مفتوحة للواردين من أصحاب الشيخ شيوخ الطريقة التجانية من سائر الأقطار والأمصار والزائرين للأخذ عنه والإجازة منه أو التبرك به وطلب الدعاء منه، حيث يقوم بإكرامهم رضي الله عنه بما تيسر مع سعة الصدر والقيام بخدمتهم بنفسه وماله وعياله، وامتاز رضي الله عنه بالكرم العريض والتواضع السامي والنفس العالية، وظلت زاويته ولا تزال مأوى للكرم والجود والولاية فلا سؤال في ذلك إذ أنبته المولى عز وجل نباتا طيبا مسقيا بنور المعرفة والأحوال السنية والربانية فهو خير خلف لخير سلف رضي الله عنهم أجمعين.



وكان رضي الله عنه محبوبا لدى الخاص والعام من أهل هذه الطريقة التجانية وخاصة أبناء وأحفاد سيدي أحمد التجاني وسيدي الحاج علي التماسيني وأولاد سيدي السائح رضي الله عنهم أجمعين. وبين أعراش وقبائل منطقة الأرباع وسائر الأحباب بالقطر الجزائري والأقطار الإسلامية.

من أحبه الله حبب إليه الخلق:

اصطفاه الله تعالى، فخلع عنه ثوب النقص وأفاض عليه حلل الكمال فاتصف بالعلم والحكمة والرحمة والعفة والصفح والإيثار وتحمل الأذى والتواضع، فهو مع الناس بجسمه وفي الملء الأعلى موطن سره وروحه قال عليه الصلاة والسلام: "إن الله إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال إني أحب فلانا فأحببه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض" (رواه مالك والشيخان والترمذي رضي الله عنهم)، وقد منّ الله عليه بالمحبوبية، وأحبه أهل السماء والأرض فأقبلت عليه الخلائق إقبالا قلّ أن تجد له نظيرا، للاستماع له والأخذ عنه والتلقي منه والتربية على يديه، والنظر إليه.

خلافتـــه:

اجتمعت كلمت أحفاد الشيخ الأكبر (رضي الله عنه) على مبايعة السيد عبد الجبار بن السيد امحمد (البودالي) ليكون الخليفة العـام للطريقة التجانية في مشارق الأرض ومغاربها وهذا بعد انتقال الخليفة الراحل سيدي علي بن سيدي محمود رضي الله عنهم أجمعين.

وقد أقيم (يوم الاثنين 07 يناير سنة 1411هـ / 1991م) حفلا دينيا عظيما بالزاوية التجانية عين ماضي، حضره عدد كبير من أحفاد الشيخ سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه منهم: سيدي البشير بن سيدي محمود، سيدي امحمد بن سيدي محمود، سيدي البشير بن سيدي محمد الكبير، سيدي أحمد حيدة بن سيدي امحمد رضي الله عنهم. كما حضره شيخ الزاوية التجانية بتماسين سيدي البشير بن سيدي محمد العيد رضي الله عنهما وجمع غفير من أحفاد الخليفة سيدي الحاج علي التماسيني والأشراف من أولاد سيدي السائح وكثير من الشيوخ والمقدمين والأحباب، وقد بايعوا جميعا سيدي عبد الجبار رضي الله عنه المبايعة التامة والعامة، ونصبوه للخلافة في جو مفعم بالأنوار والأسرار وبتلاوة كتاب الله العزيز الحكيم ومديح النبي صلى الله عليه وسلم.

وبهذا أصبح الشيخ سيدي عبد الجبار التجاني هو المرجع الأعلى والمقام الأسمى لجميع المنتسبين إلى هذه الطريقة التجـانية بالعالم أسره في المشـرق والمغرب وفي كل ما يتصل بالطريقة وشؤونها، وللإشارة فإن سائر الأحباب والعلماء في مصر، السودان، الحجاز، فلسطين، لبنان، ســوريا، الأردن، العراق، اليمن، حضرموت، أندونسيـا، باكستان، الهند، ألبانيا، الصين، المغرب، تونس، السينغال، موريطانيا، فرنسا وإيطاليا... وفي كل بلدان العالم بمــا في ذلك أمريكا قد بايعوا الشيخ سيدي عبد الجبار التجاني (رضي الله عنه) لهذه الخلافة العظمى والعامة للطريقة التجانية.

تلبية نداء ربه:

عن عمر يناهز الخامسة والثمانون (85) وعلى حوالي الساعة الواحدة والنصف من صباح (يوم الأحد 27 نونبر 2005م) لبى رضي الله عنه نداء خالقه بعد شفائه تماما من وعكة صحية، وشيعت جنازته الكريمة في نفس اليوم بعد صلاة العصر بحشد كبير من التجانيين والمحبين لجنابه وعدد من السلطات الوطنية على رأسهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف، ودفن المغفور له بمقبرة أبيه سيدي امحمد البودالي رضي الله عنه، أسكنهم الله فسيح جنانه تحت ظله الذي لا ظل إلا ظله جوار سيد المرسلين وخاتم وختم النبيين صلى الله عليه وسلم وألحقنا بهم آمين.

للترجمة مصادر.

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا الله به وملأ قلوبنا بمحبته ومحبة جده القطب المكتوم رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا بمحبته آمين
جزاكم الله خيرا

غير معرف يقول...

مهما يكتب عن هذه الطريقة فانه نقطة من بحر ( عاشقة كل التجانيين )

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |