أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل متن العاصمية المسمى بـ "تحفة الحكام في نكت العقود والأحكام"



بسم الله الرحمن وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.

هذا متن العاصمية المسمى بـ "تحفة الحكام في نكت العقود و الأحكام"
- تصنيف: العلامة أبو بكر بن محمد بن محمد بن عاصم الأندلسي الغرناطي (760- 829هـ).
- الناشر: المطبعة الثعالبية لصاحبها رودوسي قدور بن مراد التركي.
- سنة النشر: 1928م / 1346هـ- الطبعة الثالثة.
- البلد: الجزائر.
- الموضوع: فقه المالكية.
- عدد الصفحات: 114.

رابط التحميل

هنـــا


- يقول في أولها:

الحمدُ للهِ الذي يَقْضِي وَلاَ °*° يُقْضَى عَليْهِ جَلَّ شَأْنًا وَعَلاَ
ثُمَّ الصَّلاةُ بِدَوَامِ الأَبَدِ °*° عَلَى الرَّسولِ المُصْطفَى مُحَمَّدِ
وآلِهِ والْفِئَةِ المُتَّبِعَهْ °*° في كُلِّ ما قَدْ سَنَّهُ وَشَرَعَهْ
وبَعْدُ، فَالْقَصْدُ بِهذا الرَّجَزِ °*° تقْريرُ الاَحْكامِ بِلفْظٍ موجَزِ
آثرتُ فيهِ الْمَيْلَ للتَّبيينِ °*° وصُنتُهُ جُهْدي مِنَ التَّضْمينِ
وَجِئْتُ في بَعضٍ من المسائِلِ °*° بِالْخُلْفِ رَعْيًا لاشْتِهارِ الْقائلِ
فَضِمْنُهُ الْمُفيدُ والمُقَرَّبُ °*° والْمَقْصَدُ المحمودُ والمُنتخَبُ
نَظَمْتُهُ تَذْكِرَةً وحَيثُ تَمْ °*° بِمَا بِهِ الْبَلْوى تَعُمُّ قَدْ أَلَمّْ
سَمَّيْتُهُ بِتُحِفَةِ الْحُكَّامِ °*° في نُكَتِ الْعُقودِ وَالأَحْكامِ

- ويقول في آخرها:

وَمَا قَصَدْتُ جَمْعَهُ هنا انْتَهَى °*° والحمدُ للهِ بِغيْرِ مُنْتَهَى
وبِالصَّلاةِ خَتْمُهُ كما ابْتُدِي °*° عَلَى الرَّسولِ المصطفى مُحَمَّدِ
وَآلِهِ وَصَحْبِهِ الأَخْيارِ °*° ما كُوِّرَ اللَّيْلُ عَلَى النَّهارِ

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |