أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب في صحبة الأميرين أبي فراس الحمداني وعبد القادر الجزائري


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما




- كتاب: في صحبة الأميرين أبي فراس الحمداني وعبد القادر الجزائري.
- تصنيف: الدكتور أحمد درويش.
- سنة الإصدار: 2000.
- عدد الصفحات: 208.
- حجم الكتاب: 23,4 Mo.
- الناشر: مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري.


~~~ . ~~~

نبذة عن الكتاب:

هذه مقارنة أوحت بها مناسبة وليس كل ما توحي به المناسبات يذهب بذهابها فروميات أبي فراس جاءت من وحي مناسبة أسرة وقصائد المتنبي وراءاها مواقف مناسبات من الرضا والغضب وروائع ابن الرومي تثيرها أسباب منن التوجس والتخوف والتشاؤم وبما لا تصلح في نظر غيره من الناس لأية مشاعر.

تاريخ الأدب والفنون يعرف الكثير من الأعمال الخالدة التي أوحت بها مناسبات عابرة وفكرة التقاء الأمير أبي فراس الحمداني والأمير عبد القادر الجزائري في كاتب واحد أوحت بها فكرة تنظيم دورة للشعر ونقده في الجزائر تحمل أسم ( أبي فراس الحمداني ) في إطار ما تقوم به مؤسسة البابطين من نشاط في هذا المجال وبرزت فكرة الجمع بين الأميرين انطلاقاً من كونهما مرا بتجارب متشابهة على اختلاف المكان والزمان فهما أميران وفارسان وأسيران في بلاد الفرنجة وشاعران على تقارب في نصيب كل منهما في بعض هذه الصفات وهما في نهاية المطاف يستظلان بثقافة واحدة وقيم تجلت أصالتها وجمالياتها في حياة كل منهما.

ولقد قام الكتاب بمدخل تمهيدي ينافس منهج رسم الشخصية ومواطن الائتلاف والاختلاف في الشخصيتين اللتين تدور الدراسة حولهما وما يميله ذلك من طبيعة النظرة التي ترصد من خلالها ما ينبغي تلاقيه في أطار رسم الصورة المتوخاة وقد أعقب ذلك المدخل بابان تم في أولهما الوقوف في رحاب أبي فراس انطلاقا من النص الشعري الذي يمثل موهبته الأولى التي أحلته مكانا مميزاً في الصدارة العربية أوج تألقها واستعانة بجوانب الضوء من السيرة الفردية والجماعية واعتمادا على المنهج الجمالي في قراءة النصوص.

وفي الباب الثاني تم الوقوف في رحاب الأمير عبد القادر انطلاقا من السيرة التي شكلت مسيرته كمجاهد وقائد وصاحب هدف دقيق في بناء الدولة الحديثة واستنهاض مشاعر الأمة التي أهلته لأن يكون في طليعة رجال نهضة الأمة العربية والإسلامية واستعانة ببقية مواهبه التي ساعدته على أداء هدفه ومن بينها الشعر والعلم .

ولعل في لقاء هذين العلمين طيات كتاب واحد ما يساعد على انعكاس مزاياهما الصافية فيتولد عن التقاء النور إشعاعات ينعكس ضوءها على الحضارة والفن العربيين مما قد يغري بالتأمل في مزيد من صفحاتهما الناصعة وتمثلها تأهبا لغد أفضل.

~~~ . ~~~

أشرف على طباعة هذا الكتاب و راجعه الباحث في الأمانة العامة للمؤسسة ماجد الحكواتي - تصميم الغلاف و الإخراج الداخلي: محمد العلي. - الطباعة والتنفيذ: أحمد متولي - أحمد جاسم. - حقوق الطبع محفوظة: مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |