أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب رحلة الأغواطي - الحاج ابن الدين

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: رحلة الأغواطي.
- تصنيف: الحاج ابن الدين الأغواطي.
- ترجمة وتحقيق: د.أبو القاسم سعد الله.
- دار النشر: المعرفة الدولية للنشر والتوزيع – الجزائر.
- تاريخ الإصدار: صدر هذا الكتاب في إطار تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011م.

هذا الكتاب يضم مجموعة من الرحلات وقد اخترنا منه فقط رحلة الأغواطي... وذلك مراعاة منا لحقوق المؤلف والناشر... والرحلات التي يضمها الكتاب هي:

1- رحلة ابن حمادوش الجزائري.
2- رحلتي إلى المغرب.
3- رحلتي إلى الجزيرة العربية.
4- زيارة لخنقة سيدي ناجي.
5- حول رحلة ابن طوير الجنة.
6- رحلة الأمير الألماني موسكاو في عنابة.
7- رحلة الأغواطي... "وهو كتابنا اليوم".
8- رحلة الشرشالي إلى الحجاز.

وجميعها للدكتور أبو القاسم سعد الله حفظه الله.

رابط التحميل

هنــا

نبذة حول الرحلة ومصنفها ومترجمها:

يقول أبو القاسم سعد الله في مقدمة هذه الرحلة ما نصه:

" مر عثورنا على هذه الرحلة بمراحل لابد من ذكرها، فأثناء مطالعتي لحياة وأعمال القنصل الأمريكي في الجزائر، ويليام شيلر، وجدت إشارات قادتني إلى حياة خلفه في المهنة، وهو وليام هودسون، ومن خلال تتبعي لحياة ونشاط هودسون وجدت ما ترجمه من رحلة ابن الحاج الدين الأغواطي، وهكذا اتصلت بأحد المؤلفين الجزائريين في الجغرافية والتاريخ عن طريق أحد قناصل الولايات المتحدة في الجزائر.

المؤلف:

أما مؤلف هذه الرحلة فهو، حسب مترجمه، الحاج ابن الدين الأغواطي، ويبدوا أنه لم يكن معروفا على مستوى الجزائر في وقته، رغم أن هذا الاسم – ابن الدين – كان موجودا في المناطق التّلِية بالجزائر، وقد سألنا عنه بعض المثقفين من أهل الأغواط فأفادونا أن عائلة ابن الدين مازالت موجودة وانه كان معروفا في وقته وانه كتب عملا استحوذ عليه الفرنسيون، وعلى الخصوص شيخ بلدية مدينة الجزائر (1).

وإذا أخذنا معلوماتنا عنه من النص الذي بين أيدينا، فإن الحاج ابن الدين كان قليل التعلم لأن معلوماته عن أحوال العصر التي سنشير إليها، في التعاليق، وبتاريخ الحضارة الإسلامية لا تدل على معارف دقيقة، فهو من الظاهر كان من (( المستمعين)) الذين يعرفون ولا يدققون، يلمون ولا يتخصصون، أما كثرة اطلاعه فتدل عليها خبرته بالمناطق التي وصفها والتي يؤكد في مناسبات عديدة.

(1)– من رسالة بعث بها إلى  الدكتور محمد السويدي الأغواطي من الجزائر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 11 مايو 1978م.

أنه رأى ما كان يتحدث عنه، ولعل اسمه (( الحاج)) يدل على أنه أدى مناسك الحج وتوقف في بعض العواصم الإسلامية مثل حجاج وقته، كما أن وصفه للدرعية، عاصمة أول دولة  سعودية – وهابية يدل على أنه لم يتوقف عند زيارة الحجاز، وقد ذهب إلى وصف أماكن من افريقية مثل شنقيط وتمبكتو وغدامس إلخ ... لا نعرف بالضبط أنه زارها بنفسه، رغم أن كلامه يوحي بذلك.

 وعلى كل حال فإن هودسون لم يفصل الحديث في علاقته الشخصية بالحاج ابن الدين: لماذا سأله هو بالذات كتابة رحلته؟ هل لأنه يعرفه مُطّلعا دون غيره، على أحوال الصحراء وأهلها ولغتها؟ هل ذهب هودسون إلى الأغواط فالتقى به؟ أو هل جاء الحاج ابن الدين إلى مدينة الجزائر فالتقيا ؟ وهل كتب الحاج ابن الدين عملا كبيرا فاختصر منه النص الذي قدمه إلى هودسون وكيف دفع هودسون ثمن المكتوب؟ كل هذه الأسئلة تدور بالخاطر عندما يقرا المرء النص الذي نحن بصدده ويعرف الظروف التي كتب فيها، ولكن معظمها يظل بدون إجابة.

المترجم:

جاء هودسون إلى الجزائر سنة 1825م لكي يساعد شيلر في مهمته كقنصل عام لبلاده في الجزائر، وكانت خبرة هودسون باللغات الشرقية هي التي أهلته لهذه المهمة، وكان الهدف من وجوده رفقة شيلر أيضا تدريبه على الخدمات الدبوماسية، وقد بقي هودسون في الجزائر إلى سنة 1829م، وأثناء هذه الفترة كرَّس جهوده، مثل شيلر أيضا، لإتقان العربية والتركية والتعرف على البربرية وجمع المعلومات حولها ومقارنتها بما كتب عنها الأولون وباللغات الأخرى من فينيقية وعربية وغيرهما.

ويهمنا من هذا التاريخ أن (2) هودسون قد تعرف على الحاج ابن الدين بين سنوات 1825 1829م.

(2)- نشر شيلر كتابه الهام عن الجزائر في مدينة بوسطن سنة 1825، وعنوانه ( مختصر تاريخ الجزائر) عن هذا الموضوع أنظر أيضا دراستنا ( أثر الجزائر في الأدب الأمريكي) مجلة الثقافة، عدد ..أبريل، 1985م.

وبعد عودته إلى واشنطن سنة 1829م اشتغل هودسون كاتبا في وزارة الخارجية فترة، ثم بعثته حكومته رفقة زميل آخر له هو السيّد بورتر إلى القسطنطينية سنة 1831م لكي يترجم موافقة حكومته على المعاهدة التركية إلى العثمانيين، ورغم أنه رجع إلى واشنطن لبضعة شهور فإنه عُيّن مستشارا للمندوبية الأمريكية في اسطنبول، وأثناء وجوده في واشنطن من سنة 1829 إلى 1831 اشترك في عدة أنشطة علمية كإلقائه أبحاثا عن شمال أفريقية ولغته وأهله وجغرافيته، وذلك أمام الجمعية الفلسطينية الأمريكية التي كان مقرها بمدينة فيلادلفيا، وقد نشرت هذه الجمعية أبحاثه في مجلتها، كما نشرت بعضها ملخصة بمجلة "نورث أمريكان ريفيو"، كما أنه ترجم ونشر في هذه الأثناء رحلة ابن الدين الأغواطي التي نحن بصددها.

إن هودسون يعترف في غير ما مناسبة أنه كان مهتما بجمع المعلومات عن البربرية، ولذلك قال انه كان على صلة بأحد طلاب زواوة الذي استفاد منه ترجمة لبعض أشعار هذا اللهجة، كما استعان به في تحليل بعض النصوص القيمة التي فيها أسماء مستمدة من البربرية، ولعل هودسون يعتبر من أوائل المستشرقين المهتمين بهذه اللهجة، وفي هذا النطاق تأتي رحلة الحاج ابن الدين، فهودسون يذكر أن (( هدفي الأساسي من الحصول على المخطوط هو التأكيد على امتداد رقعة اللغة البربرية)).

أهمية الرحلة:

ورغم ما قلناه عن صاحب هذه الرحلة فإنها كنص تاريخي، هامة جدا، فهي تحتوي على معلومات طيبة اجتماعية واقتصادية وجغرافية وسُلالية ولغوية... عن المناطق التي تحدثَت عنها، وقد ذكر هودسون أن هذه الرحلة تحتوي على معلومات لم يسبق للأوروبيين أن عرفوها، حتى أولئك الذين رحلوا وكتبوا عن افريقية.

ولأهمية هذا النص على الأقل من وجهة النظر الأوروبية، سارع الفرنسيون بترجمته وتداوله، وقد كان الفرنسيون أكثر اهتماما عندئذ بافريقية من الأمريكيين، فقد ترجم السيّد دافيزاك (d’Avezac) هذه الرحلة إلى الفرنسية (من الإنكليزية) وقرأ الترجمة في جوان 1833 على أعضاء الجمعية الجغرافية الفرنسية في باريس، ثم نشرها بتعاليق هامة وتذييلات (لكنه لم يعلق على الجزء الخاص بالدرعية واكتفى بالترجمة فقط)، كذلك نشرتها بالفرنسية قبل دافيزاك مجلة (أخبار الرحلات الجديدة).

أما النص الإنكليزي فقد نشره هودسون في وقائع لجنة الترجمة من اللغات الشرقية، في 29 صفحة، ثم لخصته سنة 1832 مجلة (نورث أمريكان رفيو)، وكان موضع اهتمام وتعاليق الباحثين في الميدان ..."اهـ.

مقتطف من مقدمة الرحلة (أبو القاسم سعد الله).

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

الكتاب نادر جدا ذو قيمة تاريخية كبيرة خاصة وأنه يحتوي على معلومات تاريخية دقيقة حول الحياة الثقافية والمعيشية لدى سُكان المغرب العربي الكبير الذي كان وقتها تحت سيطرة الإستعمار الفرنسي، وقد سمعت به ولكن لم أكن أعرف أنه تم طبعه أوتحقيقه، أشكرك سيدي الكريم.

غير معرف يقول...

شيء جيد ان يتم طبع هذه الرحلة بعد تحقيقها من طرف الدكتور سعد الله

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |