أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة العلامة الشيخ مسروق محمد بن الحاج عيسى مفتـي الديار الورقلية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


العلامة الشيخ مسروق محمد بن الحاج عيسى (1887-1976م) – (1304-1396هـ).

وُلد الشيخ سي محمد بن الحاج عيسى في قرية الشط إحدى واحات النخيل في ورقلة سنة 1887م وقد تربى بين أحضان أسرة فقيرة متواضعة حرصت على تعليمه القرآن الكريم في صباه، وما إن بلغ السادسة من العمر حتى تولت أمه رعايته بعد وفاة والده وقد حالفها الحظ والتوفيق حين أعدته طالبا مجتهدا محبا للقرآن والعلم.



علومه وشيوخه:

تعلم القرآن صغيرا على عادة أهل بلده فحفظه على يد الشيخ بلخير باعمر وكذا الطالب عبد القادر الإمام وكلاهما في الشط كما جلس إلى العلامة العبيدي وأخذ عن الشيخ أحمد الزروقي وقد سمحت له لقاءات بجملة من العلماء فأخذ عنهم كالشيخ محمد بن الحاج الحافظ من فلسطين وعبد الله السندي نزيل المدينة وأحمد بن الصديق من آل شنقيط في موريتانيا وكذا الشيخ محمود بن عبد الله الأفغاني وأحمد الطيار ومحمد داود ومحمد بن عبد الله بن دحلان من اليمن كما أخذ عن زمرة من شيوخ العلم في مدينة نفطة التونسية وحضر مجالس الشيخ عبد القادر بن الحاج النعيمي في الرويسات فأخذ عنه علم النحو والبلاغة والفقه كما روى لي قرينه وزميله الشيخ الطالب النوي حقيقة.

ولم يغادر شيخه إلا بعد أن حل بالرويسات الشيخ السكوتي دفين المدينة سنة 1913 م وهو الذي رافقه إلى قصور ورقلة أين استقر بها إلى سنة حجه ووفاته كما جالس الشيخ عبد الله الشنقيطي وكانت للشيخ علاقات ومكاتبات مع جملة من شيوخ العلم والفقهاء أمثال الشيخ سي محمد بن محمد الأخضر محجوبي السائحي والشيخ الطاهر بن العبيدي في تقرت ومحمد الإمام قريشي في نقوسة وكذا شيوخ نفطة في تونس إضافة للعديد من العلماء الذين كانت لهم صلات بورقلة كالشيخ محمد عبد القادر بلعالم والشيخ نعيم النعيمي البسكري وغيرهم.

وقد شهد له جميعهم بسعة علمه، ويروى أن أحد علماء الأزهر الشريف في مصر ناقشه في عدة مسائل وحين وقف الجمع للصلاة قدّمه إماما غير أن الشيخ اعتذر قائلا: " يكفيني توفيق الله لي بالصلاة في الأزهر الشريف ولقائي بعلمائه".

بين العلم واكتساب الرزق:

لم يفارق الشيخ منذ صباه خدمة الأرض واكتساب الرزق وهو الذي وفقه الله أن يجمع بين طلب العلم وتبليغه مع تأمين قوته وقوت أولاده يحكمه برنامج دقيق منتظم.

موقفــه مـن ثــورة التحرير:

حين أُشعل فتيل الثورة كان الشيخ رحمه الله من المباركين لها، ومع أنه كان مهتماُ بتربية النفوس على الإيمان والقرآن إلا أنه ساهم بقدر واسعٍ في إحياء النفوس الجامدة وتذكيرها بواجب الجهاد دفاعاً عن حياض الدين والوطن، وكان المجاهدون على صلة به وقد زارته ثلة منهم غداة الاستقلال فخطب فيهم خطبة ألهبت المشاعر وختمها بقصيدة مطولة قال في مقدمتها:

يا زهرةً قد برزت أنوارها وزهت *** إذ لاحت أنوارها في الكون وانتشرت
يا جبهة الأسد يا جيش تحريرنا *** أبشر ببشرى مـن الرحمن قد ظهرت

وقـد ضايقته فرنسا حين رصدت التحركات من حوله متهمة إياه بجمـع السلاح والتخطيط ضدها مما اضطره للتوقف عن التدريس هروباُ من استجواباتها ومداهماتها المفاجئة.

تلاميذه:

لقد تتلمذت على يدي الشيخ محمد بن الحاج عيسى أمة من العارفين والفقهاء وأهل الله من حملة القرآن الكريم وليس في ورقلة راية علمية أو قرآنية إلا ولها علاقة به أو بأمثاله، ولعل من أبرز تلاميذه الذين حملوا الراية من بعده الشيخ سي الطالب علي عياض الذي ظل متنقلاً بين الرويسات وسعيد وبني ثور إلى أن توفاه الله وكذا الطالب بريقش المخدمي والطالب محمد ناجي والطالب الطيـب باعمر والطالب البخاري بن ساسي، أما الشيخ حمزه خضران فهو أشهر تلاميذه إلا أنه توفي قبله وقد كان من أمنيته أن يصلي عليه الطالب حمزة حين وفاته إلا أن العكس هو الذي حدث رحمهما الله جميعاً ، كما تتلمذ عليه جمع كبير من فقهاء ورقلة بقراها ومداشرها وثلة من الوافدين من ولايات عديدة.

آثاره:

لم يكن الشيخ مهتماً بتأليف الكتب والمصنفات بقدر ما كانت جهوده منصبّة على تأليف الأرواح وتربية النفوس وتعليمها لتكونَ مؤلفات ناطقة وأوراقا متحركة ومع هذا فقد ترك بعض الرسائل والتعليقات العلمية في الفقه والحديث واللغة كما ترك ديواناً شعرياً قارب 1400 بيتاً، وقد يكون له إرث علمي عند ذويه وأحبائه ومعارفه لم يصل الباحثون إليه، وهنا نلتمس من هؤلاء تسهيل مهمة الباحثين بتمكينهم من الاطلاع على مآثر الشيخ.

وفاته رحمه الله:

بعد حياة ملؤها العلم والزهد والورع، حياة زاخرة بالعطاء لقي الشيخ سي محمد بن الحاج عيسى ربه يوم 29 جويلية 1976م الموافق لـ شهر شعبان 1396 هـ حيث خرجت له ورقلة بقراها ومداشرها تودع عالمها وفقيهها ومربيها رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه.

وتبقى كلمة:

يموت العلماء والصالحون من أهل الله وتبقى توجيهاتهم وكلماتهم تلوكها الألسن وترعاها العقول ولن يضيرهم ما يحدثه الأتباع بعدهم أو ينسبون لهم من الأقوال والأفعال رحمهم الله ورضي عنهم.


مصدر الترجمة:

كتاب من أعلام الجنوب الجزائري لإبراهيم بن ساسي، موفم للنشر والتوزيع الجزائر- 2011م ص: 122.
 

هوامش:

ورقلة هي واحدة من أهم وأعرق مدن الجزائر تقع في الجنوب الشرقي، تحتل الرتبة 30 في التسلسل الولائي وتضم ثلاث مناطق رئيسية هي وادي مية و وادي ريغ وحاسي مسعود، وتتربع على سطح إجمالي يقدر بـ 163.233 كلم² وتعد من الولايات الكبيرة من حيث المساحة يحدها من الشمال ولايتي الجلفة والوادي ومن الشرق الجمهورية التونسية ومن الجنوب ولايتي تمنراست و إليزي ومن الغرب ولاية غرداية.

وهي من أقدم مدن الجزائر، أتت تسمية ورقلة من السكان الأوائل بها وهم بنو الوركلان أو بنو الورجلان بحيث اشتق إسم ورقلة من ذلك وتعتبر هي عاصمة الواحات قال عنها إبن خلدون أنها باب الصحراء سكنتها قبائل زناتة قبل الفتح الإسلامي، بها أكبر واحة على الاطلاق وهي مدينة تقرت التي سميت بالبهجة نسبتا لواحاتها الخضراء، وظهرت في الولاية دولة قائمة بذاتها وهي دولة بني جلاب التي رفظت الاستعمار الفرنسي وحاربته بقوة ولطيبة سكانها تعتبر قطبا هاما من أقطاب التجارة.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |