أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل مخطوط نظم الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
 


- مخطوط: نظم الدر والعقيان، في بيان شرف بني زيان.
- تصنيف: العلامة الحافظ أبي عبد الله محمد بن عبد الله التَّنسي الجزائري.
- القسم: [ الثاني].
- حالة النسخة: حسنة، تصوير ميكروفيلم.

حول المخطوط:

- "نظم الدر والعقيان، في بيان شرف بني زيان، وذكر ملوكهم الأعيان، ومن ملك من أسلافهم فيما مضى من الزمان" [وهو موسوعة تاريخية و أدبية عن تاريخ بني زيان، وتاريخ المغرب الأوسط ويعتبر المصدر العربي الوحيد، لفترة من تاريخ هذه الدولة، تزيد على سبعين سنة كما وصفه محققه الدكتور محمود بوعياد مدير المكتبة الوطنية الجزائرية والمستشار الثقافي برئاسة الجمهورية حيث قال: " وفيما عدا "نظم الدر" لا يتوفر للمؤرخ، مصدر تاريخي عربي آخر شامل الأخبار، لدراسة تلك الفترة الطويلة نسبيا، من تاريخ دولة بني عبد الواد التي أسسها يغمراسن بن زيان في المغرب الأوسط، على أنقاض دولة الموحدين وذلك رغم تأخر تلك الحقبة من التاريخ، ورغم قربها من عصرنا"].

رابط التحميل

هنـــا

ترجمة المصنف:

محمد بن عبد الله التنسي [ ... - 899هـ / ... - 1493 م].

هو الإمام المحدث، الحافظ المقرئ الفقيه سيدي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الجليل المعروف بالحافظ التنسي أصلا التلمساني دارا، نشأ بتلمسان وأخذ عن علمائها من أمثال قاسم العقباني ومحمد النجار وغيرهما وحاز قصب السبق في العلوم والعرفان حتى قال عنه بعض علماء الأندلس لما سئل عن علماء تلمسان: [العلم مع التنسي والصلاح مع السنوسي والرياسة مع ابن زكري] وكانت وفاته عام 899هـ. (1493م).

كان التنسي أديبا وشاعرا ومؤرخا، خلف لنا كتابا جليلا في التاريخ والأدب عنوانه [ الدر والعقيان في بيان شرف بني زيان وذِكر ملوكهم الأعيان ومن ملك من أسلافهم فيما مضى من الزمان] وهذا الكتاب لا يزال مخطوطا، توجد منه نسخة بمكتبة الحكيم ابن الزرجب بتلمسان كما توجد نسخة أخرى بمكتبة جامعة القرويين بفاس وثالثة بمكتبة الاسكريال بإسبانيا كما له أيضا كتاب [راح الأرواح فيما قاله السلطان أبو حمو وقيل فيه من الأمداح] لكن يغلب الظن أنه ضاع، وله أيضا [فهرست] بأسماء مشايخه، و[الطراز] في الضبط أي في رسم الخراز، و[فتاوى] حول مسألة يهود توات وغيرها.

مصادر الترجمة:

1)  باقة السوسان في التعريف بحاضرة تلمسان عاصمة دولة بني زيان ج2 - ص:149، لصاحبه الحاج بن محمد بن رمضان شاوش، الصادر عن ديوان المطبوعات الجامعية 2011م.
 2) معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض ص: 85 الطبعة الثانية 1980م - مؤسسة نويهض الثقافية، بيروت لبنان.

وللاستفاضة أكثر حول سيرة هذا العلامة هذا رابط ترجمته كاملة

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |