أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب شرح ديوان عروة بن الورد العبسي لابن السِكِيت

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: شرح ديوان عروة بن الورد العبسي المسمى بـ فحول العرب في علم الأدب.
- شرح: الإمام أبي يوسف يعقوب بن إسحاق ابن السِكِيت.
- مراجعة وتصحيح: الشيخ العلامة محمد بن أبى شنب.
- تاريخ الإصدار: 1926م.
- دار الطبع والنشر: مطبعة جول كربونل، على نفقة كلية الآداب بالجزائر.

رابط التحميل

هنــا

ترجمة المصنف ابن السكيت: (186 - 244 هـ = 802 - 858 م)

يعقوب بن إسحاق، أبو يوسف، ابن السكيت: إمام من أئمة اللغة العربية وعالم نحوي وأديب شهير، حجة في العربية، اشتهر بتشيُّعه، أصله من خوزستان (بين البصرة وفارس)، تعلم ببغداد، واتصل بالمتوكل العباسي، فعهد إليه بتأديب أولاده، وجعله في عداد ندمائه، ثم قتله، لسبب مجهول، قيل: سأله عن ابنيه المعتز والمؤيد: أهما أحب إليه أم الحسن والحسين ؟ فقال ابن السكيت: والله إن «قنبرا» (1) خير منك ومن ابنيك ! فأمر الأتراك فداسوا بطنه، وفي رواية سلوا لسانه، وحمل إلى داره فمات (ببغداد)، ومن العجب أنّه نظم هذين البيتين قبل قتله بأيّام:

«يُصاب الفتى من عثرةٍ بلسانه *** وليس يُصاب المرء من عثرة الرِجل
فعثرته في القول تذهب رأسه *** وعثرته في الرِجل تبرأ في مهل»

كان لابن السّكّيت دور بالغ الأهميّة في جمع أشعار العرب وتدوينها مضافاً إلى نشاطاته الملحوظة في النّحو واللغة، وكان شديد التمسّك بالسّنّة النّبويّة والعقائد الدّينيّة، فقام بجمع الرّوايات ونقلها مع اهتمامه بجمع الشّعر العربيّ وتدوينه، وعدّه الذّهبيّ قويّاً في دينه، برّاً محسناً.

أقوال العلماء فيه:

ـ قال المرزباني(ت:384ه): «وكان عالماً بنحو الكوفيين، وعلم القرآن واللغة والشعر، راوية ثقة».
وقال الخطيب البغدادي(ت:463ه): «كان من أهل الفضل والدين، موثوقاً بروايته».
وقال أبو سهل بن زياد: سمعت ثعلبا يقول: عدي بن زيد العباد يا أمير المؤمنين في اللغة، وكان يقول: قريبا من ذلك في ابن السكيت، قلت: " إصلاح المنطق " كتاب نفيس مشكور في اللغة.

من كتبه:

 "«إصلاح المنطق - ط» قال المبرد: ما رأيت للبغداديين كتابا أحسن منه، و «الألفاظ - ط» و «الأضداد - ط» و «القلب والإبدال - ط» و «شرح ديوان عروة ابن الورد - ط» و «شرح ديوان قيس ابن الخطيم - ط» و «الأجناس» و «سرقات الشعراء» و «الحشرات» و «الأمثال» و «شرح شعر الأخطل» و «تفسير شعر أبي نواس» نحو ثمانمائة ورقة، و «شرح شعر الأعشى» و «شرح شعر زهير» و «شرح شعر عمر بن أبي ربيعة» و «شرح المعلقات» و «غريب القرآن» و «النبات والشجر» و «النوادر» و «الوحوش» و «معاني الشعر» صغير وكبير".

مراجع:

 الأعلام للزركلي ومرآة الجنان 2/110 وتاريخ بغداد 14/274 رقم7566 ووفيات الأعيان 6/400.

هوامش:

(1) «قنبرا» هو مولى علي رضي الله عنه، ذكره محمد بن سعد في كتاب "الطبقات الكبير" في الطبقة الأولى من أهل الكوفة، ممن روى عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولم يورد له شيئًا.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |