أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تلمسان في العهد الزياني، 1235 - 1555م (رسالة ماجستير).

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
 
 
- كتاب: تلمسان في العهد الزياني 633 - 962هـ / 1235 - 1555م.
- نوع البحث: رسالة ماجستير في التاريخ.
- إعداد: الطالب بسام كامل عبد الرازق شقدان.
- إشراف: د. هشام أبو رميله.

- أعضاء لجنة المناقشة:

* د. هشام أبو رميله - رئيساً.
* أ. د. جمال جودة - ممتحناً داخلياً.
* د. عمر شلبي - ممتحناً خارجياً.

- مصدر الرسالة: جامعة النجاح الوطنية، كلية الدراسات العليا، قسم التاريخ، نابلس، فلسطين.
- تاريخ الإصدار: 1422هـ / 2002م.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل

هنــا

ملخص:

منذ توجه الفتوحات العربية الإسلامية نحو الغرب- إفريقيا والمغرب- ظهر لتلمسان دور مهم في المنطقة بسبب موقعها الجغرافي المميز، وسكن بعض القبائل البربرية في محيطها، مما مكنها من التحكم بالطرق المؤدية للمغرب الأقصى، وبالتالي تحكمها بالداخل والخارج من المنطقة.

وقد تجمع البربر قرب تلمسان للوقوف ضد تقدم المسلمين غرباً مما دفع بالمسلمين للتوجه نحوها مباشرة وضمها تحت لوائهم بعد القضاء على حركة المقاومة البربرية- النصرانية المتمركزة في محيطها، وبعد مد وجزر بين المسلمين والبربر استطاع الوالي المسلم حسان بن النعمان إخضاعها واتخاذها إداريا للمسلمين في المنطقة، وأكد القائد طارق بن زياد على مركزية المدينة عندما اتخذها قاعدة خلفية لجيوش المسلمين المتجهة لفتح الأندلس سنة 92هـ/ 711م.

بعد انتقال السلطة في المشرق للعباسيين سنة 132هـ/750م استمرت تلمسان تلعب دوراً مميزاً ومختلفاً عن باقي مدن المنطقة، إذ ظهرت في المدينة حركة ثورية ضد الدولة العباسية عرفت بالحركة الصفرية- الخوارج- بقيادة أبي قرة اليفرني، مما كلف الدولة الكثير من الرجال والأموال لإعادة إخضاع المدينة والمنطقة لسيطرتها.
لم تدم السيطرة العباسية على المدينة طويلاً إذ سرعان ما دخلت تحت سيطرة الأدارسة في المغرب الأقصى وأصبحت الحد الفاصل بينهم وبين الأغالبة ولاة العباسيين في المنطقة.

شهدت المدينة صراعاً قوياً للسيطرة عليها بعد انهيار دولة الأدارسة، بين الأمويين في الأندلس والمغرب الأقصى، والفاطميين وولاتهم في المغرب الأدنى، وشجع كل طرف منهما إحدى القبائل للسيطرة على المدينة وحكمها، وقد استمر ذلك الصراع أكثر من قرن ونصف إلى أن دخلت المدينة تحت السيطرة المرابطية، وأصبحت أحد أهم مراكز ولاياتهم خاصة أنها تقع على حدودهم الشرقية، وبعد سيطرة الدولة الموحدية على الدولة المرابطية 539هـ/1145م استمرت المدينة مركزاً إداريا في المنطقة، وزادت أهميتها بعد صمودها أمام ثورة ابن الغانية بفضل قبيلة عبد الواد البربرية القريبة منها.

استغلت قبيلة بني الواد البربرية ضعف الدولة الموحدية، فسيطرت على تلمسان، وبذلك بدأت مرحلة جديدة ونقلة نوعية في تاريخ المدينة امتدت من سنة 633- 962هـ/ 1235- 1555م، أصبحت خلالها عاصمة لدولة إسلامية شملت المغرب الأوسط- الجزائر- وأصبحت من أهم ثلاث مدن في المغرب الإسلامي وهي فاس وتلمسان وتونس.

برزت شخصية المدينة وخصوصيتها في النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية، فقد لعبت المدينة دور الوسيط التجاري داخل البحر الأبيض المتوسط بين أوروبا شمالاً وبلاد الصحراء جنوباً، مما ساعد على ازدهارها سياسياً وعمرانياً وفكرياً، وانعكس ذلك على سكانها بشكل إيجابي.

مرجع:

موقع جامعة النجاح الوطنية على شبكة الإنترنت.

1 التعليقات :

Abdullatif Dlango يقول...

السلام عليكم
بارك الله فيك على هذا المجهود الرائع ,أعجبتني المدونة كثيرا وسأكون من المتابعين لها.

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |