أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الدولة الحمادية تاريخها وحضارتها

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الدولة الحمادية تاريخها وحضارتها.
- المؤلف: أ.د رشيد بورويبة.
- الناشر: ديوان المطبوعات الجامعية، حيدرة – الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1397هـ/ 1977م.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل



مقدمة المؤلف:

بمناسبة الذكرى العشرين لانطلاق ثورتنا الخالدة ظهر لنا (يقول المؤلف) من المفيد أن نخصص كتابا لدولة تعتبر من أعظم وأمجد الدول  التي تعاقبت على أرض وطننا، ألا وهي الدولة الحمادية التي تولت الأمر سنة 408/1018 إلى سنة 547/1142، فقسمنا كتابنا إلى قسمين أولهما يتعلق بتاريخ بني حماد والثاني بحضارتهم.

إن القسم الأول يحتوي على أربعة فصول:

    فتحدثنا في الفصل الأول عم حماد بن بلقين مؤسس الدولة  وعن الظروف التي سمحت له أن يؤسس دولة مستقلة.
    وفي الفصل الثاني ذكرنا أهم الأحداث التي وقعت في عهد خلفاء حماد الثلاثة الأولين: القائد ومحسن وبلقين ومحمد.
    وخصصنا  الفصل الثالث لعهدي الناصر والمنصور اللذين أبلغا الدولة الحمادية أوجها.
    أما الفصل الرابع والأخير فذكرنا فيه فترة الانحطاط لملوك بني حماد التي تبدأ في عهد محسن والعزيز وتنتهي في أيام يحي بن العزيز الذي لم يستطع أن يقاوم جيش عبد المؤمن الخليفة الموحدي...

وينقسم القسم الثاني من جهة إلى خمسة فصول:

    في الفصل الأول درسنا الحياة السياسية والنظم الحمادية...
    وخصصنا الفصل الثاني للحياة الاقتصادية...
    وفي الفصل الثالث اهتممنا بالحياة الدينية...
    ويحتوي القسم الرابع على الحياة الثقافية...
    أما الفصل الخامس والأخير فخصصناه للفنون..

... وأضفنا إلى كتابنا (يقول المؤلف) تعاليق وصور ورسوم وفهارس وقائمة أهم المراجع باللّغة العربية واللغات الأجنبية لنسهل عمل الطلبة الباحثين.

1 التعليقات :

غير معرف يقول...

كيف احمل

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |