أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب سياسة التسلط الاستعماري والحركة الوطنية الجزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



- كتاب: سياسة التسلط الاستعماري، والحركة الوطنية الجزائرية.

[1830 - 1954]

- تصنيف: أ.الدكتور/ يحيي بوعزيز رحمه الله.
- دار النشر: ديوان المطبوعات الجامعية – الجزائر.
- تاريخ الإصدار: أنجزت هذه الطبعة بمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل

هنـــا

رابط مباشر

هنـــا


حول الكتاب:

سياسة التسلط الاستعماري، والحركة الوطنية الجزائرية 1830 إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية الكبرى 1954، يمكن للقارئ من الوهلة الأولى تحديد موضوعه، وهو أن المؤلف الأستاذ الدكتور يحيي بوعزيز رحمه الله قد عالج موضوعين اثنين:

- الموضوع الأول: ما هي السياسة التي اتبعها المحتل الفرنسي في الجزائر بعد احتلالها؟ وما هي الوسائل التي طبقها لفرض سيطرته المطلقة؟ والهيمنة على الجزائر أرضا وشعبا؟ بدءا من القوانين الجائرة الظالمة واغتصاب الأراضي لتمليك الوافدين المستوطنين... وانتهاء بسياسة التجهيل ومحاولة القضاء على اللغة العربية والدين الإسلامي.

- الموضوع الثاني: ما هو رد الفعل الوطني الجزائري على هذا الفعل الفرنسي الاستعماري؟ وما هي أشكال رد الفعل هذا؟ التي عبر بها الشعب الجزائري عبر المقاومات العديدة؟ طيلة الفترة الاستعمارية؟ وما هي أشكال الحركات السياسية وما هي مطالبها؟ وكيف انتهى بها الأمر لقناعة مفادها أن العمل السياسي لا قيمة له إذا لم يتوج بعمل عسكري يتناسب مع قوة الهجمة الاستعمارية... وهكذا اندلعت ثورة أول نوفمبر 1954... وتحررت الجزائر.

أعمال أخرى للمؤلف:

-  أعلام الفكر والثقافة في الجزائر المحروسة – ج¹.
- طلوع سعد السُعود في أخبار وهران والجزائر وأسبانيا وفرنسا.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |