أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب شرح الحكم المُسماة بـ غاية البداية في سر حكم النهاية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: شرح الحكم المُسماة بـ: غاية البداية في سر حكم النهاية.
- تصنيف: الإمام سيدي محمد المكي بن الصديق الخنقي البسكري الجزائري.
- الناشر: المطبعة الرسمية – تونس.
- رقم الطبعة والإصدار: الأولى / 1314هـ.
- حجم الملف: 16 ميجا.
- عدد الصفحات: 290 صفحة.

رابط التحميل:


ترجمة المصنف:

الخنقي (ت: 1311هـ / 1894م)

هو الإمام العلامة الفقيه سيدي محمد المكي بن الصديق الونجلي الخنقي، مُدرّس مُؤلف نَاظم صوفي ولد بخنقة سيدي ناجي واحدة من حواضر العلم بمدينة بسكرة بالقطر الجزائري وفيها تعلم على مشايخها حتى برز على أقرانه، تصدر للتدريس والإمامة مع الخطابة في بلدته طيلة سنوات عديدة، من تلاميذه ابنيه محمد الزروق ومحمد المدني وكذلك الشيخ الدراجي بن عبد الله الصولي العقبي.

أخذ الطريقة الرحمانية عن الشيخ الولي الصالح سيدي عبد الحفيظ الخنقي الهجرسي، وكان مقرباً إلى شيخه هذا بحيث زوجه ثلاثاً من بناته إثر وفاة كل واحدة منهنّ.

مؤلفاته:

ترك جُملة من التآليف والمنظومات منها:

1- شرح نظم خليفة بن حسن القماري لمتن الشيخ خليل في الفقه المالكي، مخطوط يوجد عند حفيده الشيخ نور الدين بلمكي.
2- شرح حكم شيخه سيدي عبد الحفيظ الخنقي المسماة "غاية البداية في سر حكم النهاية" طبع بتونس سنة 1314هـ(¹) وهذا الشرح يتكون من 290 صفحة.
3- شرح منظومة شيخه سيدي عبد الحفيظ الخنقي المسماة "غنية الفقير" ذكره في مقدمة الكتاب المذكور منذ قليل، وطبع بآخره وهو يتكون من 18 صفحة.
4- دعاء منظوم يتكون من 36 بيتاً شرحه ابنه محمد الزروق في رسالة سماها "أُنس الصديق" وطبع النظم مع شرحه بتونس سنة 1314هـ.
5- منظومة في نصح من تعدى وبغى ذكرها ابنه في أُنس الصديق وأورد أربعة أبيات منها.
6- رسالة في التصوف أشار إليها صاحب أُنس الصديق أيضا.

قال محمد المكي بن الصديق في أول دعائه المنظوم الذي شرحه ابنه محمد الزروق:

باسم الإله عظيم الجلال *** نحمده جلّ في كل حال
ثم الصلاة بعد والسّلام *** على نبيّ بعثه ختام
محمد وصحبه الأخيار *** وأصفياء أمّة المختار.

جعله الدكتور أبو القاسم سعد الله رحمه الله شارحاً متن الشيخ خليل في الفقه المالكي، وعده حياً أوائل القرن العشرين، وكل ذلك غير صحيح.

وفاته:

توفي الشيخ سيدي محمد المكي بـ: خنقة سيدي ناجي سنة 1311 هجرية ودفن فيها.

المرجع:

معجم أعلام بسكرة لصاحبه الأستاذ عبد الحليم صيد حفظه الله، الصادر عن دار الهدى عين مليلة – الجزائر 2012م صفحة 90

هامش:

(¹) تم طبع هذا الكتاب سنة [1314] هجرية بالمطبعة الرسمية بتونس في (290) صفحة تماما كما أورده مصححه في نهاية الكتاب، وليس كما هو مدون على غلافه [1313] فقد ورد في آخر صفحة منه ما نصه:

"...وكان تمام طبعه وتمثل صنعه يوم الخميس الخامس من شهر صفر الخير من عام أربعة عشر وثلاثمائة وألف [1314] من هجرة من خلقه الله على أكمل وصف صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه وسلم".

وهو ما يتوافق أيضا مع ما ذكره الأستاذ عبد الحليم صيد في معجمه.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |