أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب نصوص ووثائق في تاريخ الجزائر المعاصر 1830- 1900

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: نصوص ووثائق في تاريخ الجزائر المعاصر 1830- 1900.
- المؤلف: أ.د/عبد الحميد زوزو.
- تصدير: أ.د/ أبو القاسم سعد الله - رحمه الله.
- الناشر: موفم للنشر والتوزيع - الجزائر.
- طباعة وسحب: المؤسسة الوطنية للطباعة والنشر- وحدة الرغاية.
- تاريخ الإصدار: 2009.
- حجم الملف: 7 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسان جزاهم الله كل خير.


تصدير بقلم الدكتور أبو القاسم سعد الله رحمه الله:

"...اجتهد المؤلف في جمع وتصنيف مجموعة من النصوص والوثائق التي تغطي تاريخ الجزائر خلال القرن الماضي، فقد قسمها إلى مجموعات بعضها نصوص عن الأحوال السياسية والعسكرية وأخرى عن الأوضاع الاقتصادية والدينية وهكذا، ولم يكتف بالجمع والتصنيف بل أنه قدم نموذجا لكيفية دراسة النص في تصوره وطريقته وأثرى عمله ببعض الإحصاءات والخرائط والصور، وأرهق نفسه بإلحاق كل نص بالمراجع المتصلة به والمساعدة عليه، كما ذكر مصدر كل نص اختاره، وبعض هذه النصوص العربية أصلا، ولكن بعضها قام بتعريب بنفسه أو وجده معربا.

وهكذا قدم الأستاذ زوزو للقارئ والطالب الجامعي والأساتذة ثروة من النصوص الحيوية في تاريخ الجزائر يرجعون إليها للتوثيق أو يستهدون بها عند الحاجة، ولا شك أنهم واجدون فيها أيضا المتعة الأدبية وطرافة الكشف عن (الغرائب) علاقات الجزائريين بالفرنسيين، على أنه تجدر الإشارة إلى أن اختيار النصوص التاريخية كاختيار النصوص الشعرية يخضع لذوق صاحبه واهتمامه وشخصيته، وقد اجتهد الأستاذ زوزو في أن تعطي نصوصه مختلف أنماط الحياة في الجزائر خلال القرن الماضي، كما اجتهد أن تعكس ذوقه وحكمه الخاص.

إنني لا أملك إلا أن أهنئ الأستاذ زوزو على جهده الذي سيقدره حق قدره جميع الذين يعرفون الفراغ الذي تعاني منه مكتبتنا في هذا الميدان".

الجزائر 2 نوفمبر 1981م - أبو القاسم سعد الله القماري.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |