أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب مذكرات الحاج أحمد الشريف الزهار~ نقيب أشراف الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: مذكرات الحاج أحمد الشريف الزهار~ نقيب أشراف الجزائر.
- المؤلف: أحمد توفيق المدني.
- الناشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع ~ الجزائر.
- السلسلة: ذخائر المغرب العربي.
- تاريخ الإصدار: 1974.
- عدد الصفحات: 188.
- حجم الملف: 6 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

يعود الفضل إلى الشيخ أحمد توفيق المدني رحمه الله، في إصدار مذكرات الحاج أحمد الشريف الزهار، نقيب أشراف الجزائر في القرن التاسع عشر، فقد تسلم مسودتها من حفيده الشيخ محمود وحرص على مراجعتها وإعدادها للنشر، مع الإضافات والهوامش اللازمة.

 تُغطي هذه المذكرات الفترة من 1754 إلى 1830، أي من بداية عهد الداي علي باشا بوصباع، إلى سقوط مدينة الجزائر واستسلام الداي حسين وحاشيته، ويرجح الشيخ المدني أن الكتاب الذي بين أيدينا يشكل الجزء الثاني، من ثلاثية فقدت بدايتها وخاتمتها.. وقد تسلمه من حفيد الشاهد، في شكل مدعوة لم تكن جاهزة للنشر بعد، ما يؤكد ذلك صاحب المذكرات نفسه.

نقيب أشراف الجزائر في سطور:

ولد الحاج أحمد الشريف الزهار بالجزائر سنة 1781، أيام الداي محمد بن عثمان باشا، بعد الدراسة وبلوغ سن الرشد اشتغل في إدارة الإمارة، وكان عمره عام احتلال الجزائر سنة 1830 يناهز خمسين سنة، وكاد يسقط شهيدا في برج الحسن ـ قلعة الجزائر ـ عندما تعرض لقصف مدفعي مكثف من الغزاة، أدى إلى تدمير أجزاء هامة منه، وفي سنة 1832 هاجر إلى تونس، حيث استغل فرصة وجوده لتوسيع معارفه، بملازمة الشيخ إبراهيم الرياحي، لكن ما لبث أن عاد عبر قسنطينة، حيث تولى الكتابة في ديوان الحاج أحمد باي، إلى أن توقفت المقاومة بها سنة 1837.

عقب ذلك التحق بالأمير عبد القادر، وتولى أمانته الخاصة، وكانت والدته من الأسيرات اللواتي تم ترحيلهن رفقة الأمير وعائلته إلى فرنسا، حيث مكثت هناك بضع سنوات، وبعد أن وضعت المقاومة أوزارها ـ مؤقتا ـ التحق بالمغرب، وأقام بعض الوقت بفاس، وأخيرا عاد إلى الجزائر ليشتغل بالتجارة، إلى جانب انتخابه على رأس نقابة الأشراف، وقد توفي ستة 1872، متجاوزا التسعين من العمر.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |