أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الجواهر المكنونة في العلوم المصونة - نسخة محققة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الجواهر المكنونة في العلوم المصونة.
- تصنيف: سيدي عبد الحفيظ الخنقي البسكري الجزائري.
- تحقيق وتقديم: أ.د/ عمار طالبي - حفظه الله.
- الناشر: منشورات وزارة الشؤون الدينية والأوقاف - بمناسبة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
- رقم الطبعة: الأولى، 1436هـ/2015م.
- عدد الصفحات: 355.
- حجم الملف: 7 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة الناشر:

كتاب الجواهر المكنونة في العلوم المصونة، هو في الأصل رسالة من مجموعة من الرسائل، ألفها الشيخ سيدي عبد الحفيظ الخنقي (1789-1850م) وهو شيخ مدينة خنقة سيدي ناجي، ووليها وناشر الطريقة الرحمانية بها وبجبل ششار، عرف رضي الله عنه  بالزهد وبساطة الحياة تبعا لطريقته الصوفية الخلوتية، وهو مجاهد عاصر ثورة الزعاطشة وأيد هذه الثورة وقادها بفرقته الخاصة.

ألف مجموعة من الرسائل، منها هذه الرسالة التي حققها الأستاذ الدكتور عمار طالبي، وتناول فيها الشيخ عبد الحفيظ الخنقي عدة قضايا تتعلق بالطريقة الرحمانية التي تمتاز بأنها تقول بسبع نفوس: الأمّارة، واللّوامة، والملهمة، والمطمئنة، والراضية، والمرضية، والكاملة.

أما الطرائق الأخرى فهي تقتصر على ثلاثة أنواع من النفوس: اللوّامة، والمُلهمة، والمطمئنة، وهي اصطلاحات قرآنية بدون شك، وفي الكتاب مسائل أخرى في أحكام الروح، والكلام في حقيقة الفناء والبحث في سر الخفاء وذم الدنيا ومدح الخارج منها والكلام في العقل والكلام في الاغترار وفي أهل المقامات، وسكرات الموت والتجليات، وفتح البصيرة وفضائل السر المصون والمكاسب وغيرها، ويوصي المؤلف القارئ بقوله: ((ومن أراد البحث في الطريقة وفي علومها المكنونة فعليه بكتابنا المعروف بالجواهر المكنونة في العلوم المصونة)).

تنويه:

لقد سبق وأن أدرجنا بالمدونة الطبعة الكاملة لهذا الكتاب،(وهي نسخة قديمة طُبعت سنة 1315هـ بالمطبعة الرسمية التونسية) أما النسخة التي نعرضها اليوم فهي مختصرة والتي قام تحقيقها الأستاذ عمار طالبي، من إصدارات وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية بمناسبة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015.

رابط المشاركة الأولى 

هنــا

1 التعليقات :

عمار بن محمد بن مسعود يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله الذى بنعمته تتم الصالحات
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه
إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين.
امابعد
جزاك الله بخيره ورضوانه وانعم عليك بالفتح من عنده لما تقدمه من كتب خدمة لاهل التصوف والعلم والمعرفة والتعريف بكتب الصالحين في بلادنا حتى يتعلم منها المحبون ،وان جهدك المتواصل ساهم في صدور هذه النسخة الجديدة لكتاب الجواهر المكنونة في العلوم المصونة للشيخ سيدي عبد الحفيظ الخنقي من تحقيق الدكتور عمار طالبي نفع الله بماقدم البلاد والعباد وكان اضافة جديدة من خلال اصدار النسخة المحققة وكان الفضل منك ان عرفت بالنسخة الاصلية بالمدونة واتحفتنابما حوته النسخة الجديدة المحققةوكنت انتظر منك ذلك والحمد لله ان وفقك بما قدمت لاخوانك ، فجزاك الله خيرا وايدك بعونه ونصره ومددة .
والحمد لله رب العالمين

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |