أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حصرياً كتاب القوى المغربية في الأندلس

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: القوى المغربية في الأندلس.

[خلال عهد ملوك الطوائف القرن الخامس الهجري الموافق الحادي عشر الميلادي]

- المؤلف: د.فراد محمد أرزقي.
- الناشر: ديوان المطبوعات الجامعية - بن عكنون، الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1991.
- عدد الصفحات: 188.
- حجم الملف: 5 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

عالجت في بحثي دور البربر في أحداث الأندلس، من أواخر القرن الرابع الهجري إلى أقصى القرن الخامس الهجري الموافق للقرنين الميلاديين العاشر والحادي عشر وقد وقع اختياري على هذا الموضوع للعوامل التالية:

1- أهمية الدور الذي لعبه البربر في الأندلس.
2- انتماء هذا العنصر إلى المغرب، وبالتالي فأعماله تعد جزء من تراثنا المغربي.
3- ضعف الاهتمام بهذا الموضوع من طرف المؤرخين المسلمين المعاصرين.

وقد قسمت بحثي إلى مقدمة وخمسة فصول وخاتمة:

الفصل الأول: البربر في الأندلس قبل عهد ملوك الطوائف.
الفصل الثاني: دولة بني حمود بالأندلس (407-449هـ).
الفصل الثالث: الدولة الزيرية بغرناطة (409-483هـ).
الفصل الرابع: إمارتا بني الأفطس بني ذى النون في الشمال.
الفصل الخامس: سقوط الإمارات البربرية.

المؤلف في سطور:


الدكتور محمد أرزقي فراد من مواليد أزفون، بمدبنة تيزي وزو، مؤرخ وكاتب وأستاذ باحث في التاريخ بجامعة الجزائر، متخصص في التاريخ الثقافي لبلاد زواوة،  تنحدر أصوله من فئة المرابطين الأشراف الذين أسسوا الزوايا والمدارس والكتاتيب ونشروا الإسلام في منطقة القبائل، أصدر عدة كتب، منها كتابنا اليوم، وآخرها كتاب حول التصوف بعنوان ''الحاج محمد السعيد تازروت إطلالة على الشعر الصوفي الأمازيغي''، الإسلامية.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |