أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب دور الشّيخ المجّاوي عبد القادر وكتابه إرشاد المتعلمين

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: دور الشّيخ المجّاوي عبد القادر.

[وكتابه ”إرشاد المتعلمين“ في الصمود الفكري بالجزائر]

- تصنيف: د.سومية أولمان.
- تصدير: الأستاذ محمد الصالح الصّديق.
- الناشر: الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ONDA - الجزائر.
- عدد الصفحات: 155.
- حجم الملف: 14 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

تقول مؤلفة الكتاب الدكتورة الجزائرية سومية أولمان  "بدأت أبحاثي حول أسرار هذه الشخصية، «عبد القادر المجاوي التلمساني» رغم شح المعلومات التاريخية حولها، حيث اعتمدت على بعض المقالات المنشورة، وبعد أن اطلعت على كتاب جدي عبد القادر، كوني بنت فتيحة بنت عبد الله بن مصطفى بن عبد القادر المجاوي الجليلي الحسني، فمن خلال ”إرشاد المتعلمين“، بحثت رفقة شقيقتي حبيبة الكمال، في كل الأماكن، كما جلنا ولايات الوطن لمدة 3 سنوات وهي العاصمة، سطيف، قسنطينة، تلمسان، المدية، بوسعادة وباريس (فرنسا)، ليثمر الجهد ميلاد كتاب ”دور الشيخ المجاوي عبد القادر وكتابه إرشاد المتعلمين في الصمود الفكري بالجزائر“، وقد كان الكتاب فرصة للتعريف بالأعمال التي قدمها هذا العالم الجليل لهذا الوطن العزيز، فقد طلب جدي التعلم الكامل والشامل للمرأة في النصف الثاني من القرن 19...

... خلف ظهور ”إرشاد المتعلمين“  - تقول المؤلفة - ضجة في الأوساط القسنطينية، حيث رأى فيه البعض تنديدا خطيرا بحقيقة الاستعمار وبشاعته، فاغتنم مؤلفه فرصة رد فعل بعض أذناب الاستعمار، وقذف الحدث إلى الساحة العمومية باستعماله الصحافة والرأي العام رغم التحديدات، قال الشيخ عبد الحميد بن باديس مرثيا المجاوي: ”وأسفاه عليك أيها الإمام الذي ببزوغ شمسه تمزقت سحب الجهل، أنت الذي عانيت في سبيل إصلاحنا أتعابا طويلة“، ويرى المؤرخ الأمريكي ألان كريستلو هذه الحادثة كأول خطوة للحركة الإصلاحية الجزائرية، وأنا شخصيا أرى أن كتابه هذا كان وراء ميلاد الحركة الطلابية في الجزائر...".

مؤلفة في سطور:

سومية أولمان طبيبة وباحثة خريجة كلية الطب بالجزائر، اختصاصية في طب السرطان وأمراض الثدي، حاصلة على شهادة في علم الاجتماع والتحليل النفسي، تغازل الشعر والقصيد، نالت جائزة الشعر باللغة الفرنسية سنة 2009 حول فلسطين، وجائزة أخرى في الرواية القصيرة سنة 2012.


كما قدمت كتابا بعنوان: دور الشيخ عبد القادر المجاوي وكتابه ”إرشاد المتعلمين“ في الصمود الفكري بالجزائر، عضو في المرصد الجزائري للمرأة.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |