أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حصرياً كتاب الأمير عبد القادر المفكر

 بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الأمير عبد القادر المفكر.

[مُساجلات في قضايا اللغة والمعرفة وفقه الخطاب القرآني]

- المؤلف: أ.د/عشراتي سليمان.
- الناشر: دار الغرب للنشر والتوزيع، وهران - الجزائر.
- رقم الطبعة: الثانية، 2004.
- عدد الصفحات: 358.
- حجم الملف: 5 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقتطف من الكتاب:

"... تعتبر بيئة الأمير عبد القادر غنية في مجال التعبيرية والأداء الخطابي، فقد كانت الجزائر ولا زالت من أصفى البيئات الإسلامية لساناً لاسيما أقاليمها الداخلية، إذ العربية التي دخلت إلى الوطن مع الفاتحين المسلمين تنزلت من الأهالي منزلة اللسان المعبر والملكة المبينة ما أن استشرى عامل التمازج العرقي بين القبائل الأمازيغية والعربية بدخول الهلالية على شمال أفريقيا.

ومن هنا وسعنا القول أن بيئة الأمير الأم قد تشربت العربية بفضل انتشار الهلالية فوق ربوعها، وأنها احتفظت من لهجتها الزناتية والبربرية بخصائص ومرصود معجمي استطاعت القريحة الأهلية أن تتمثله وتصوغ منه لسانها الذي بات عربي ...

... الواقع أن القصد من تساؤلنا هو توسيع النظرة أو الأفق الذي نقرأ ضمنه تراث الأمير والرغبة في مد مساحة ذلك الأفق  إلى حدود نظرية تقويمية نرى تناولها مشروعا بل وملحا،  لاسيما وأن التراث الذي تركه لنا الأمير لم يقتصر على لون إبداعي فني فحسب، بل لقد تضمن تراثه مدونة فكرية وصوفية خاضت في مجالات معرفية مختلفة، وزيادة على ذلك فقد تعرضت في الصميم إلى إشكالية التواصل الخطابي والتبليغي، ذلك لأنها مارست الفكر من منظور التأويل، واختارت من أصناف الخطب المستوى القدسي، إذ طاب لها أن تقرأ شواهد من القرآن العظيم والحديث النبوي الشريف وأن تقف في غضون ذلك عند كم مُهم من منتوج أهل الفكر الصوفي العرفاني من أمثال الغزالي وابن عربي وآخرين، وتستدعي طائفة من تصريحات أهل  السلوك وتستقرئ لكل ذلك دلالة ومعنى بدا الأمير به حريصاً على أن يكون متفرداً الرؤية متجدد النظر في قراءة دلالة ذلك المنتوج ...".

في هذا الكتاب:

الأمير عبد القادر، الإنسان والمفكر.
القرآن في مؤلفات الأمير عبد القادر.
فلسفة الوجود في فكر الأمير عبد القادر.
الأنا والآخر: قراءة في فكرنا الحضاري.
حوار الحضارتين.
السيرة من خلال كتاب المواقف.
الأمير والتجربة السلوكية.

... وغيرها

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: هندسة الحضارة - تجليات العمران في فكر فتح الله كولن.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |