أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حصرياً كتاب أحمد بن بلة ~ استرداد المستقبل

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: أحمد بن بلة ~ استرداد المستقبل.

[رؤية استشرافية للمستقبل العربي الإسلامي]

- المؤلف: سامي لطيف.
- تقديم: الأستاذ طارق البشري.
- الناشر: دار المستقبل العربي ~ ج.مصر العربية.
- رقم الطبعة: الأولى ~ 1995.
- عدد الصفحات: 212.
- حجم الملف: 3 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


كلمة الناشر:

أحمد بن بلة ضمير المستقبل في هذه الأمة، والحوار الذي أجراه معه الكاتب العربي الليبي، سامي لطيف، هو حوار يضع الماضي في جعبة الحاضر، ويحملهما معاً إلى الآتي.. الذي نلتمس الطريق إليه على هدي العروبة والإسلام.

إن المستقبل هو رجل حديث بن بلة ومحور اهتمامه الرئيسي، بل إن حماسه لتسجيل هذا الحوار في كتاب نبع أساساً من رغبته بالتوجه إلى الشباب العربي باعتباره صانع المستقبل..

الرجل مسكون بالمستقبل، يقلقه مصير الأجيال العربية والمسلمة، حتى ليكاد يبتغي لها نفقاً في الأرض أو سُلماً إلى السماء.. إن استطاع إلى ذلك سبيلاَ..


هذا الرجل لم ينته دوره، فالقادة التاريخيون لا يرتبط دورهم بوجودهم في سدة السلطة أو على قيد الحياة.. وهذا أحد أسرار عظمتهم، وبن بلة حالة فكرية متجددة متطورة منفتحة على كل الثقافات والإبداعات الفكرية الإنسانية يغوص فيها دون أن يفقد أساسه المتين باحثاً عن الحقيقة من أجل الإنسان..

الناشر

الرئيس الراحل أحمد بن بلة في سطور:

أحمد بن بلة أول رؤساء الجزائر بعد الاستقلال، من الخامس عشر أكتوبر 1963 إلى غاية التاسع عشر يونيو 1965، ولد في الخامس والعشرون من شهر ديسمبر عام 1916 بمدينة مغنية بالغرب الجزائري، واصل تعليمه الثانوي بمدينة تلمسان، تأثر بعمق بأحداث 8 مايو 1945، فانظم إلى الحركة الوطنية باشتراكه في حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية  حيث  انتخب سنة 1947 مستشارا لبلدية مغنية، ناضل من أجل استقلال البلاد عن الاحتلال الفرنسي، شارك في تأسيس جبهة التحرير الوطني في عام 1954 واندلاع الثورة التحريرية، فاعتبر «رمزاً وقائدا لثورة أول نوفمبر وزعيمها الروحي» وبعد الاستقلال أصبح أول رئيس للجزائر المستقلة.


من أقواله:

لم يكن سواه رفيقي في كل الفترات التي قضيتها في السجون، إنه القرآن الكريم.
هذا البلد الجميل الذي عاش سبعة سنين من الحرب وفقد مليون شهيد، الذي لا تزال جراحه دامية وشعبه يعاني من الفقر، سيعيد بناء نفسه على أسس جديدة من أعلاه إلى أسفله، أتمنى أن أمنح لوقت لفعل ذلك.

وفاته:

توفي رحمه الله يوم 11 أبريل عام 2012 في الجزائر عن عمر ناهز 96 عاما في منزل أسرته بمدينة الجزائر وكان قد نقل إلى المستشفى مرتين قبل أكثر من شهر من وفاته بعد إصابته بوعكة صحية، وقد أعلنت الحكومة الجزائرية وقتها الحداد في البلاد لمدة ثمانية أيام لوفاته، نقل جثمانه إلى مجلس الشعب حتى يتسنى لرفقائه ومحبيه إلقاء النظرة الأخيرة عليه، ليتم دفنه بعد ذلك بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة، وقد حضر مراسيم تشييع جنازته عدد كبير من أصدقائه ورفقاء دربه وكذا عدد من المسؤولين  من داخل وخارج الوطن.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |