أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تاريخ الجزائر الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الجزائر الحديث.

[من الفتح العثماني إلى الاحتلال الفرنسي]

- المؤلف: الدكتور محمد خير فارس.
- السلسلة: دراسات في تاريخ شمال افريقية الحديث.
- الناشر: دار الشرق العربي، بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى / 1969.
- عدد الصفحات: 138 صفحات مزدوجة.
- حجم الملف: 28 ميجا.
- حالة النسخة: مفهرسة.

رابط التحميل


من مقدمة المؤلف:

"ما تزال الكتابة في تاريخ شمالي افريقية الحديث الممتدة بين بداية التدخل الأجنبي - العثماني والاسباني والبرتغالي - والاحتلال الفرنسي للجزائر سنة 1830 وتونس سنة 1881 والمغرب سنة 1911 قليلة، ولاسيما ما يتعلق منها بتاريخ الجزائر تحت السيطرة التركية 15161830، باللغة الفرنسية الذي حاول فيه أن يعرض فيه تاريخ الجزائر في هذه الفترة بصورة مفصلة لا نكاد نجد كتابا آخر يماثله إسهابا سواء في اللغة الأجنبية أو العربية، وقد أصبح هذا الكتاب رغم أهميته قديماً،  فضلاً عن كونه ينطوي على نقص في الإطلاع على المصادر المحلية وعلى الأرشيف التركي...

... وهذا الكتاب هو حلقة من سلسلة دراسات في تاريخ شمالي أفريقية الحديث والمعاصر، وقد بدأتها (يقول المؤلف) بتاريخ الجزائر الحديث لأن الجزائر كانت أول قطر عربي دخله العثمانيون واتخذوا منه قاعدة لمد سيطرتهم على باقي أقطار شمالي أفريقية، باستثناء المغرب، لأنه كان أول قطر خضع للاحتلال الفرنسي واتخذه الفرنسيون قاعدة لمد سيطرتهم على باقي أقطار شمالي أفريقية، باستثناء ليبيا، وقد اكتفيت بدراسة الملامح العامة لتاريخ الجزائر بسبب نقص المصادر المحلية، وعدم إمكان الإطلاع على الأرشيف التركي، وبسبب طبيعة الحكم التركي في الجزائر، ولم أتوقف عند احتلال الفرنسيين لمدينة الجزائر سنة 1830 بل تابعت الدراسة حتى استسلام الأمير عبد القادر الجزائري سنة 1847 الذي كان يعني زوال آخر العقبات  الجدية أمام الفرنسيين وامتداد سيطرتهم  على معظم المناطق الحساسة والعامرة في الجزائر...

... وأرجوا أن يُسهم هذا الكتاب الذي أضعه بين يدي القارئ العربي، مع ما كتبه الأساتذة والزملاء في جامعات الجمهورية العربية المتحدة، وأخص بالذكر ما كتبه صلاح العقاد في تعريف القارئ العربي بالخطوط العامة لتاريخ شمالي أفريقية الحديث، والله ولي التوفيق."

دمشق في: 1969/12/1.

2 التعليقات :

Redouane Chikhi يقول...

الأمانة الأمانة في نشر الكتب

صلاح يقول...

شكرا لك أخي الكريم رضوان على مرورك الطيب، ونحن دائما في خدمة القارئ العربي ونسعى دوماً بل هدفنا الأساسي من هذه المدونة المتواضعة هو تسليط الأضواء خاصة ما يتعلق بموروثنا الثقافي الجزائري والمغاربي عامة... تحياتي

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |