أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

المنفرجة لـ:يوسف بن محمد بن يوسف التوزري التلمساني




يوسف بن محمد بن يوسف التوزري التلمساني المعروف بابن النحوي ناظم المنفرجة.

التي مطلعها:

اشتدي أزمة تنفرجيقد آذن ليلك بالبلج.

تعريف موجز:

هو العارف بالله سيدي يوسف بن محمد بن يوسف التوزري التلمساني الجزائري المعروف بابن النحوي سكن سجلماسة مدة غير قصيرة، ثم انتقل لفاس، ثم لقلعة حماد قرب مدينة بجاية بالقطر الجزائري، وبها توفي عام 513هـ، كان رضي الله عنه عالما ناسكا متصوفا من العلماء العاملين على سنن الصالحين مجاب الدعوة مشهود له بالولاية، و كان من حفاظ الحديث كما اشتهر بالفقه و التبحر فيه مع الزهد.

صحب أبا الحسن علي اللخمي رضي الله عنه وأخد عنه صحيح البخاري، وكذلك عن أبي الفضل أبي عبد الله محمد بن علي المعروف بابن الرمامة وأيضا عن أبي عبد الله محمد المازري وأبي زكرياء الشقراطيسي وعبد الجليل الربعي وغيرهم من علماء وفقهاء عصره.

كان رحمه الله ممن انتصر لعدم إحراق كتب الإمام الغزالي، وذلك لما أفتى فقهاء المغرب بإحراقها في عهد الدولة المرابطية.

المصادر:

أنظر ترجمته في جذوة الاقتباس لابن القاضي ص 552 رقم الترجمة 643 وفي التشوف لابن الزيات ص 95 رقم الترجمة 9 وفي شجرة النور الزكية لمخلوف ص 126 رقم الترجمة 365 وفي نيل الإبتهاج للتنبكتي ص 349 وفي الأعلام للزركلي ج 8 ص 247.

المنفرجة لـ: يوسف بن محمد بن يوسف التوزري التلمساني و تخميسها:

القصيدة المنفرجه من غرر القصائد و قد شرحها الشيخ الإمام زكريا الأنصاري و غيره و نظم على منوالها حجة الإسلام الإمام الغزالي رضي الله عنه النظم من بحر الخبب و تفصيله فاعلن ثمان مرات و هي أربعين بيتا.



1. اشتدي أزمة تنفرجي *** قد آذن ليلك بالبلج
2. و ظلام الليل له سرج *** حتى يغشاه أبو السرج
3. و سحاب الخير له مطر *** فإذا جاء الإبان يجي
4. و فوائد مولانا جمل *** لسروح الأنفس و المهج
5. و لها أرج محي ابدا *** فاقصد محيا ذاك الأرج
6. فلربتما فاض المحيا *** ببحور الموج من اللجج
7. و الخلق جميعا في يده *** فذوو سعة و ذوو حرج
8. و نزولهم و طلوعهم *** فعلى درك و على درج
9. و معايشهم و عواقبهم *** ليست في المشي على عوج
10. حكم نسجت بيد حكمت *** ثم انتسجت بالمنتسج
11. فإذا اقتصدت ثم انعرجت *** فبمقتصد و بمنعرج
12. و شهدت بعجائبها حجج*** قامت بالأمر على الحجج
13. و رضا بقضاء الله حجا *** فعلى مركوزته فعج
14. و إذا انفتحت أبواب هدى *** فاعجل لخزائنها و لج
15. و إذا حاولت نهايتها *** فاحذر إذ ذاك من العرج
16. لتكون من السباق إذا *** ما جئت إلى تلك الفرج
17. فهناك العيض و بهجته *** فلمبتهج و لمنتهج
18. فهج الأعمال إذا ركدت *** فإذا ما هجت إذا تهج
19. و معاصي الله سماجتها *** تزدان لذي الخلق السمج
20. و لطاعته و صباحتها *** أنوار صباح منبلج
21. من يخطب حور الخلد بها *** يظفر بالحور و بالغنج
22. فكن المرضي لها بتقى *** ترضاه غدا و تكون نجي
23. و اتل القرآن بقلب ذي *** حزن و بصوت فيه شجي
24. و صلاة الليل مسافتها *** فاذهب فيها بالفهم و جي
25. و تأملها و معانيها *** تأت الفردوس و تنفرج
26. و اشرب تسنيم مفجرها *** لا ممتزجا و بممتزج
27. مدح العقل الآتيه هدى *** و هوى متول عنه هجي
28. و كتاب الله رياضته *** لعقول الخلق بمندرج
29. و خيار الخلق هداتهم *** و سواهم من همج الهمج
30. و إذا كنت المقدام فلا *** تجزع في الحرب من الرهج
31. و إذا أبصرت منار هدى *** فاظهر فردا فوق الثبج
32. و إذا اشتاقت نفس وجدت *** ألما بالشوق المعتلج
33. و ثنايا الحسنا ضاحكة *** و تمام الضحك على الفلج
34. و عياب الأسرار قد اجتمعت *** بأمانتها تحت الشرج
35. و الرفق يدوم لصاحبه *** و الخرق يصير إلى الهرج
36. صلوات الله على المهدي *** الهادي الناس إلى النهج
37. و أبي بكر في سيرته *** و لسان مقالته اللهج
38. و أبي حفص و كرامته *** في قصة سارية الخلج
39. و أبي عمرو ذي النورين *** المستحي المستحيا البهج
40. و أبي حسن في العلم إذا *** وافى بسحائبه الخلج
تمت القصيدة المنفرجه

تحميل القصيدة وكذا شرحها للشيخ الإسلام زكريا الأنصارى وهما نسختان هتمل وللشاملة

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |