أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تكريم قامة.. الأستاذ الدكتور مختار نويوات

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تكريم قامة.. الأستاذ الدكتور مختار نويوات.

[عُمر من المعرفة، كلمات وشهادات]

- المؤلف: تأليف جماعي.
- الناشر: المجلس الأعلى للغة العربية - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2014.
- عدد الصفحات: 108.
- حجم الملف: 11 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


مضمون الكتاب:

احتفاء باليوم العالمي للغة العربية الذي صادف الثامن عشر من شهر ديسمبر عام 2014، قام المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر، ضمن منبره "شخصية ومسار"، بإصدار هذا الكتاب تكريما للأستاذ الدكتور مختار نويوات وعرفانا بجهوده الكبيرة في خدمة اللغة العربية، دراسة وتدريسا، وذلك برعاية خاصة من فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة حفظه الله، وبمشاركة نخبة من الشخصيات الفكرية والثقافية والسياسية والإعلامية.

للإشارة، الأستاذ مختار نويوات، وهو نجل حجة اللغة والأدب العربيين، وعالم العروض والقوافي، والعارف بعلوم الدين، المرحوم الشيخ العلامة موسى  الأحمدي نويوات -رحمه الله- صاحب السفر النفيس: "المتوسط الكافي في العروض والقوافي"، ولد سنة 1930 بالمسيلة، تحصل على العديد من الشهادات، أولها شهادة العليا الإسلامية سنة 1951، شهادة ليسانس في الأدب العربي سنة 1954، شهادة الدراسات العليا سنة 1962، التبريز سنة 1963، ودكتوراه الدولة في الآداب والعلوم الإنسانية سنة 1981، من جامعة السربون بفرنسا.


اشتغل عدة مناصب، آخرها أستاذ مكلف بالدروس فمحاضر فمرّسم بجامعة عنابة، لديه العديد من الإصدارات نذكر من بينها: "ديوان ابن سنان الخفاجي"، "العامية الجزائرية وصلتها بالفصحى"، تعريب مصطلحات التشريح الطبوغافي ثلاثي اللغات للأستاذ عبد الحفيظ الحلايدي"، "الأساس في مصطلحات علم التشريح"، و"مصطلحات في علمي التشريح والفيزيولوجيا، فرنسي عربي"... وغيرها.
تكملة الموضوع

حصرياً كتاب محمد بن أبي شنب، المرجعية الثقافية والبعد الفكري

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: محمد بن أبي شنب، المرجعية الثقافية والبعد الفكري.

[أعمال الملتقى الدولي بجامعة الجزائر 15-17 ديسمبر 2009]

- المؤلف: تأليف جماعي.
- النوع: دراسات.
- الناشر: الوكالة الإفريقية للإنتاج السينمائي والثقافي - الجزائر.
- عدد الصفحات: 402.
- حجم الملف: 13 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


من مقدمة الكتاب:

" انعقد ملتقى محمد بن أبي شنب في جامعة الجزائر من 15 إلى 17 ديسمبر 2009، بعد ملتقيين نُظما حوله في مدينة المدية، وبعد عدة محاولات قام بها بعض الأساتذة بجامعة الجزائر، وقد تفاجأ أعضاء اللجنة العلمية للملتقى ومعهم جميع الأساتذة المهتمين والمشاركين بأمرين: أولهما الإقبال الكبير للمشاركين من داخل الوطن وخارجه، مما يدل على السمعة الكبيرة التي يحظى بها محمد بن أبي شنب، فقد امتدت هذه المشاركة إلى السينغال وسلطنة عمان وسورية وفرنسا وغيرها من البلدان، وأما الأمر الثاني فيتعلق بجهود الرجل في حقول معرفية متعددة، وتكفي الإشارة هنا إلى اهتمامه المبكر بالثقافة الشعبية في الجزائر وفي البلاد المغاربية، واهتمامه أيضا بعلم اللغة التاريخي، وكذا الأدب المقارن حيث يُعد من أوائل المقارنين العرب...

...وعليه سيجد القارئ تنوعا في هذه المداخلات التي قدمت خلال الملتقى، وقد مست هذه المداخلات معظم النشاط العلمي والأكاديمي لمحمد بن أبي شنب، ومن معالم هذا النشاط تحقيق النصوص التراثية، والاهتمام بالثقافة الشعبية، والترجمة والدراسات التاريخية المقارنة في الأب وفي اللغة وغيرها..."

رئيس اللجنة العلمية للملتقى
الشريف مريبعي

مواضيع ذات صلة:

- كتاب: الدكتور محمد بن شنب والإستشراق.
تكملة الموضوع

حمل كتاب تاريخ الصحافة العربية في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الصحافة العربية في الجزائر.
- المؤلف: شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء.
- جمع وتحقيق: أ.د./ أحمد حمدي.
- الناشر: منشورات مؤسسة مفدي زكرياء.
- طباعة وسحب: دار هومه للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2003.
- عدد الصفحات: 200.
- حجم الملف: 3 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


هذا الكتاب:

الكتاب الذي بين أيدينا هو في الأصل عبارة عن  حلقات إذاعية تناولت تاريخ الصحافة الجزائرية بقلم شاعر ثورتها المجيدة المرحوم مفدي زكريا التي كان ألقاها في برنامج خاص بالإذاعة التونسية خلال العامين الأخيرين للثورة التحريرية، ويعود الفضل في المحافظة على نسخة مرقونة من حلقات هذا البرنامج الإذاعي التي اعتمدها المحقق الأستاذ الدكتور أحمد حمدي عليها كنواة في تحقيق هذا الكتاب،  للدكتور سليمان الشيخ نجل المؤلف، فقد ظلت هذه النسخة في وضعية جيدة، مكتوبة بالآلة الراقنة على أوراق عادية وعلى شكل حلقات إذاعية، من الحلقة الأولى (وهي منشورة بالعدد 20 من مجلة “الشباب الجزائري” الصادرة في شهر فيفري 1961) إلى الحلقة 23.

تناول الفصل الأول، ظهور الصحافة العربية في الجزائر، حيث تم استعراض المرحلة الأولى من مسيرة الصحافة في الجزائر مع ذكر العناوين الصحفية التالية: (المبشر- النصيح - الحق الوهراني- الأخبار - كواكب إفريقيا - المغرب- مجلة الإحياء)، وتطرق الفصل الثاني إلى صحافة المقاومة القلمية في الجزائر ومواجهة الاحتلال وقانون الأنديجينا، كما تم استعراض صحف المرحلة الثانية من مسيرة الصحافة في الجزائر، وتناول الفصل الثالث نشأة الصحافة الإصلاحية ومعاركها الفكرية بواسطة العديد من الوسائل “كنادي الترقي”، والحركات السياسية والثقافية “كنجمة الشمال الإفريقي” و”جمعية العلماء”، ثم يستعرض الصحف التي واكبت ذلك مثل: (المنتقد ـ الشهاب )، وركز الفصل الرابع على مجلة “الشهاب” التي قادت معركة الانتماء، خاصة تلك المواقف المتعلقة بالتجنيس، وحملتها الناجحة على فكرة الاندماج، وتناول الفصل الخامس صحيفة “المنهاج” ومعركة التحرير العربية وضرورة النهوض بالأمة، دون أن يغفل طرح قضية فلسطين، أما الفصل السادس فقد تطرق إلى صحافة الأفراد ومواصلة الإصلاح، وقد ذكر بهذا الشأن الصحف المنادية بالإصلاح وهي: (صدى الصحراء ـ الحق)، وكرس الفصل السابع لشيخ الصحافة ومقاومة القوانين الجائرة الشيخ أبي اليقظان، وصحفه: ( وادي ميزاب ـ ميزاب..الخ).

وكان الفصل الثامن والأخير عبارة عن كرونولوجيا تستعرض الصحافة الجزائرية التي لم يتمكن المؤلف من تقديمها بشكل مفصل.
تكملة الموضوع

حمل كتاب التاريخ الإسلامي [14] بلاد المغرب

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: التاريخ الإسلامي.

[ الجزء الرابع عشر، التاريخ المعاصر بلاد المغرب]

(ليبيا - تونس - الجزائر - المغرب الأقصى - موريتانيا)

- المؤلف: محمود شاكر.
- الناشر: المكتب الإسلامي، بيروت.
- رقم الطبعة: الثانية، 1417هـ/1996م.
- عدد الصفحات: 537.
- حجم الملف: 8 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


هذا الكتاب:

يتألف هذا الكتاب من خمسة أبواب يتناول كل باب تاريخ دولة من دول المغرب العربي  (ليبيا وتونس والجزائر والمغرب الأقصى وموريتانيا) يسلط الضوء على تاريخها السياسي قبل إلغاء الخلافة مرورا بمرحلة الاستعمار والنضال السياسي ضد المستعمر والمعاهدات الدولية أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية وصولاً إلى مرحلة الاستقلال لكل بلد وقيام أنظمة جمهورية أو ملكية حديثة، ويختم المؤلف كتابه بأمل أن يكون قد وفق في إعطاء صورة صادقة عن أوضاع بلاد المغرب في الوقت المعاصر.


المؤلف في سطور:

مؤلف هذا الكتاب هو المؤرخ السوري الكبير الشيخ أبو أسامة محمود بن شاكر الحرستاني، ولد عام1351هـ - 1932م في الشام في بيتٍ اشتهر بالدين والعلم والكرم، التحق بالجامعة السورية (دمشق) قسم الجغرافيا، ثم تخرج منها عام 1956-1957م، وحصل على شهادة الجغرافيا بأنواعها البشرية والطبيعية، والإقليمية.

وهو ليس محمود محمد شاكر أبو فهر الأديب المؤرخ المصري، بل مؤلف هذا الكتاب غيره، ولذا لزم التنويه لالتباس هذا الأمر على كثير من الناس.

شغِفَ بدراسة علم التاريخ بفنونه، ونهضَ بالتاريخ الإسلامي وبرزَ فيه، وأصبحَ علمَاً من أعلام مؤرخيه، وصنَّف فيه بطريقة مبتكرة، وامتازَ بصياغة تاريخه في ماضيه وحاضره صياغةً دقيقةً من المنطلق الإسلامي مع عرض الأحداث وتحليلها، وتصدَّى لردِّ شبهات وافتراءات المستشرقين وأتباعهم، كذلك اهتمَّ بدراسة علم الأنساب وبرعَ فيه.


اتَّصفَ رحمه الله بالتمسك بالسنة النبوية الشريفة وبذل العلم والكرم والحلم والورع والتواضع الجمِّ والبُعد عن الشهرة والأضواء، وله أكثر من مائتي مصنَّف في التاريخ والفكر الإسلامي والجغرافيا ولعل أشهرها يتمثل في موسوعته الضخمة التي قل نظيرها (موسوعة كتاب التاريخ الإسلامي) والتي تقع في 22 جزءاً، طبع منها عشرون جزءً، في حين تم تغييب الجزأين العاشر والثاني عشر فقد تمّ منعهما من الصدور لأسباب سياسية.

توفي رحمه الله في غرة صفر الأحد 1436 هـ / الموافق 23 من نوفمبر 2014م.
تكملة الموضوع

حمل كتاب المفاخرات والمناظرات

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: المفاخرات والمناظرات.
- المؤلف: الدكتور محمد حسّان الطّيّان.
- الناشر: دار البشائر الإسلامية للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى / 1421هـ - 2000م.
- عدد الصفحات: 209.
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


هذا الكتاب:

حوى هذا الكتاب مجموعة رسائل تنتمي إلى فن المقامة والمفاخرة، وهو من أطرف فنون الأدب وأغناها، إذ ينتقل فيه قارئه بين ألوان الأدب حتى لا يكاد يُخلِف واحدة منها، فما شئت من نثر وشعر.. وقرآن وحديث.. ومثل وحكمة.. يجمع ذلك كله ويؤلف بينه كلام مسجوع تنوَّق فيه أصحابه حتى بلغ الغاية أو كاد.

أما مضمون هذه الرسائل فينتظمه خيط واحد يجمع بينها وهو المفاخرات ثم هي تتنوع بتنوع المقامات، فمن المفاخرة بين الماء والهواء، إلى المفاخرة بين الشمس والقمر، ثم المفاخرة بين الأرض والسماء، وبين الليل والنهار، والغربة والإقامة، والعلم والجهل.

في هذا الكتاب:

1- مقامة في المفاخرة بين الماء والهواء – للشيخ عبد اللطيف البربير البيروتي.
2- المفاخرة بين الشمس والقمر– للشيخ بهاء الدين محمد ابن البيطار.
3- غريب الأنباء في مناظرة الأرض والسماء – للشيخ محمد بن المبارك الجزائري.
4- نضرة البهار في محاورة الليل والنهار – للشيخ محمد بن المبارك الجزائري.
5- أبهى مقامة في المفاخرة بين الغربة والإقامة – للشيخ محمد بن المبارك الجزائري.
6- مناظرة بيت العلم والجهل – للشيخ محمد بن عبد الرحمن الديسي الجزائري.
تكملة الموضوع

حمل كتاب ما بعد الحداثة والتنوير - موقف الأنطولوجيا التاريخية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: ما بعد الحداثة والتنوير - موقف الأنطولوجيا التاريخية.

[دراسة نقدية]

- المؤلف: د.الزواوي بغوره.
- الناشر: دار الطليعة للطباعة والنشر – بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى، كانون الثاني (يناير) 2009.
- عدد الصفحات: 291.
- حجم الملف: 7 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


هذا الكتاب:

يتمثل محور هذا الكتاب ومدار بحثه المركزي في استجلاء موقف الأنطولوجيا التاريخية التي جاء بها الفيلسوف الفرنسي «ميشيل فوكو» من مسائل التنوير والحداثة، استجلاء نقدياً فاحصاً، وكذلك مواقف بعض التيارات الفلسفية المعاصرة من هذه الأنطولوجيا التاريخية.


 ولهذا الغرض عمد المؤلف الدكتور الجزائري الزواوي بغوره، في البداية، إلى إجراء تحليل نقدي، عميق لمفاهيم التنوير والحداثة وما بعد الحداثة من الزاويتين التاريخية والفلسفية كليتهما، ومن ثم قدم دراسة نموذجية لذلك من خلال تحليل السيرة التاريخية والفلسفية للأنطولوجيا التاريخية، وأجرى في الأخير مقارنة لطروحاتها الجديدة والجريئة بجملة من التيارات الفلسفية الحديثة والمعاصرة ممثلة بأسماء مفكرين بارزين من أمثال: رينيه ديكارت، وعمانوئيل كانط وفريدريك نيتشه وليوتار وكارل بوبر وغيرهم ولا سيما مع مدرسة فرانكفورت ممثلة بأبرز فلاسفتها وأقطابها: هابر ماس، هوركهايمر وأدورنو.

أعمال أخرى للمؤلف:

- كتاب: مفهوم الخطاب في فلسفة ميشيل فوكو.
- كتاب: الفلسفة واللغة - نقد "المنعطف اللغوي" في الفلسفة المعاصرة.
- كتاب: الاعتراف من أجل مفهوم جديد للعدل.
تكملة الموضوع

حمل كتاب بحوث ودراسات تاريخية مهداة للأستاذ الدكتور عبد الكريم بوصفصاف

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: بحوث ودراسات تاريخية مهداة للأستاذ الدكتور عبد الكريم بوصفصاف.
- المؤلف: تأليف جماعي.
- الناشر: منشورات مخبر الدراسات والبحث في الثورة الجزائرية.

[جامعة محمد بوضياف، المسيلة - الجزائر]

- تاريخ الإصدار: جوان 2018.
- عدد الصفحات: 572.
- حجم الملف: 10 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة مفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة



ديباجة الكتاب:

" يُعد المرحوم الأستاذ الدكتور عبد الكريم بوصفصاف من رواد المدرسة التاريخية الجزائرية، تميز عن كثير من أقرانه من المؤرخين بسبقه في تناول قضايا التاريخ الوطني المعاصر وخاصة الحركة الوطنية والثورة التحريرية وبتوأمته للتاريخ بحقول المعرفة الإنسانية والاجتماعية، وخاصة تخصص الفلسفة والفكر، وبعلاقاته وصداقاته مع مجموع من الباحثين داخل الوطن وخارجه.

ولاشك أن كل من تعرف على الدكتور وجالسه التمس منه حبه الكبير لوطنه ولشعبه، وطيبته وإنسانيته، وشغفه بالعمل الجماعي وجِديته في البحث العلمي وتطويره، وطوافه من أجل نشر العلم والثقافة داخل الوطن وخارجه، لقد استطاع من خلال عمله في جامعات قسنطينة وقالمة وباتنة وأم البواقي  وأدرار، وعبر تأسيسه وإدارته لمخبر الدراسات التاريخية والفلسفية بقسنطينة ومخبر الدراسات الإفريقية بأدرار، وإخراجه لعشرات الكتب والمقالات، وإشرافه على مئات الطلاب، استطاع أن يحظى بتكريم عدد من رؤساء الجامعات، ووزارة التعليم العالي، ووزارة المجاهدين، وإتحاد المؤرخين العرب الذي كرمه في القاهرة بدرع الشماريخ سنة 2007، وقبله تكريم رئاسة الجمهورية له بوسام عام 2004، ولكن التكريم الحقيقي الذي ناله هو المكانة المرموقة التي حضي بها لدى طلابه، وكل الأساتذة والمثقفين الذين تأثروا بكتاباته وأفكاره ومسيرته العلمية وأشادوا بفضل هذا العصامي المتبحر في مختلف العلوم الإنسانية والرائد في مجال الكتابة التاريخية...


... وتخليداً لذكرى رحيل رجل خدم الجزائر والجامعة الجزائرية ارتأينا أن نساهم في مناقشة أبحاثه وأفكاره وكتاباته التاريخية والفكرية، وذلك من خلال نشر كتاب  يتضمن بحوث ودراسات حول بحوثه ومؤلفاته، وكذا شهادات حول حياته وتجاربه ومساره البيداغوجي والعلمي".
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |