أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب زهر الشماريخ في علم التاريخ

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


- كتاب: زهر الشماريخ في علم التاريخ.
- تصنيف: الشيخ العلامة أبي راس الناصر الجليلي المعسكري.
- تنسيق وتحقيق: الدكتور حمدادو بن عمر.
- عدد الصفحات: 100.
- حجم الملف: 4 ميجا
- الناشر: المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية - وهران، الجزائر.
- تاريخ النشر: 2016- نسخة الكترونية موافقة للمطبوع.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


تقديـــم:

يعدّ مخطوط "زهر الشماريخ في علم التاريخ" لأبي راس الناصر المعسكري من المدونات التاريخية الهامّة التي تفيد الباحث في معرفة مصادر التراث التاريخي الجزائري. يحوي المؤلَّف في طيّاته أخبار المؤرخين وما صنفوه في هذا المجال، خصوصا وأنّه يؤرخ لفترة تاريخية تمتد من بدء الخليقة إلى البعثة النبوية، تتخللها نبذا من فنون شتى، تتوزع بين الأدب واللغة والنحو.

يحتاج مؤَلَّف المخطوط التعريف به والتنويه بمنتجاته، فـ "أبو راس" كان مقرّبا لدى الباي مصطفى بوشلاغم، وهذا الأخير شجعه وحفزّه على التأليف والكتابة، فأنشأ له مكتبة ضخمة عُرفت بمكتبة قبة المذاهب الأربعة الغنية بنفائس الكتب، ثم واصل ذلك من بعده الباي محمد بن عثمان الكبيرالذي أجزل له العطاء وقرّبه منه، ولعلّ هذه العوامل وغيرها كانت محفزّة له على الكتابة والتأليف وعلى التخصص في فنّ التاريخ دون سائر الفنون الأخرى، بحيث لُقّب بحافظ المغرب الأوسط؛ لاسيما بعد أن وصل به الأمر إلى مناقشة آراء ابن خلدون والتعليق عليها.

نكتشف من خلال القراءة المتفحّصة لكل أجزاء هذا المؤلَّف وجود تفاصيل مهمّة يمكن الاستفادة منها خاصة ما تعلق منها بالتاريخ المحلي للمغرب الأوسط، فالمؤلِّف ذو المعرفة الموسوعية، يؤرّخ بتميّز وتفرّد لبعض الأحداث، كما يدقّق في بعض المعطيات التاريخية التي يمكن أن يستفاد منها اليوم في كتابة التاريخ المحلي.

إنّ اهتمام مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية بأعمال أبي راس الناصر المعسكري ليس جديدا، فقد سبق للمركز أن نشر تحقيق مخطوطه "عجائب الأسفار ولطائف الأخبار" في جزئين اثنين، كما نشر له المركز تحقيقا لمخطوطه "الدرّة الأنيقة في شرح العقيقة"، ويمكن اعتبار عمل فريق البحث المقترح للنشر تتمّة لمسار اهتمام المركز وبالخصوص قسم سوسيو انثروبولوجيا التاريخ والذاكرة بأعمال أبي راس الناصر، وفي هذا الإطار نأمل أن تكلّل البحوث المهتمة بالمخطوط بطبع مثل هذه الأعمال التي يمكن أن تثري المعطيات الخاصة بالفترة التاريخية التي عاصرها...

الكتاب من إصدارات المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية 2016 (بالفرنسية: Centre national de recherche en anthropologie sociale et culturelle أو اختصارا CRASC) هو منظمة أبحاث حكومية في الجزائر متخصصة في العلوم الاجتماعية و تابعة لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي، مقره في مدينة وهران.

أعمال أخرى للمحقق:

كتاب: لقطة العجلان في شرف الشيخ عبد القادر بن زيان.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |