أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب أعلام الفكر و الثقافة في الجزائر المحروسة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


كتاب: أعلام الفكر والثقافة في الجزائر المحروسة – ج¹.
المؤلف: الأستاذ الدكتور/ يحيي بوعزيز - رحمه الله.
الموضوع: تراجم أعلام الجزائر.
الناشر: دار الغرب الإسلامي – بيروت لبنان.
تاريخ الإصدار: 1995م.
رقم الطبعة: الأولى.
حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل



نبذة عن المؤلف الأستاذ الدكتور المؤرخ الجزائري يحي بوعزيز رحمه الله.

الميلاد، الوفاة:

ولد سنة 1929 بقرية الجعافرة بولاية برج بوعريريج. توفي يوم الأربعاء 07 نوفمبر 2007 بمدينة وهران عن عمر يناهز 78 سنة.

الدراسة:

حفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ اللغة العربية على يد والده الحاج عبد الرحمن.

مشواره العلمي:

سنة 1949 التحق بجامع الزيتونة بتونس.
سنة 1962 نال شهادة اللسانس من جامعة القاهرة
سنة 1976 تحصل على شهادة دكتوراه دولة في التاريخ بجامعة الجزائر العاصمة

المناصب التي تقلدها:

عضو في المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر
أستاذ في مادة التاريخ بجامعة وهران
كاتب في جريدة الشعب

مؤلفاته:

ثورات الجزائر في القرنين 19 - 20 م. دار البعث، الجزائر، 1980 م.
الأمير عبد القادر: رائد الكفاح الجزائري، الجزائر، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، 1983 م.
كفاح الجزائر من خلال الوثائق. المؤسسة الوطنية للكتاب، الجزائر، 1986 م.
الاتجاه اليميني في الحركة الوطنية الجزائرية من خلال نصوصه 1912 ـ 1948 م. ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1987 م.
وصايا الشيخ الحداد ومذكرات ابنه سي عزيز، المؤسسة الوطنية للكتاب،‮ الجزائر، 9891 م.
مع تاريخ الجزائر في الملتقيات الوطنية والدولية. ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1999 م.
أعلام الفكر والثقافة في الجزائر المحروسة. دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1415 / 1995 م.
الاتهامات المتبادلة بين ميصالي حاج واللجنة المركزية وجبهة التحرير الوطني 1946 ـ 1962. دار هومه، الجزائر، 1421 / 2001 م.
سياسة التسلط الاستعماري والحركة الوطنية 1830-1954. ديوان المطبوعات الجامعية، بن عكنون، الجزائر، 2007 م.
علاقات الجزائر الدولية مع دول ومماليك أوربا 1500 ـ 1830 م.
وهران عبر التاريخ.
الموجز في تاريخ الجزائر.
فضاء في رحلة العمر.
موضوعات وقضايا من تاريخ الجزائر والعرب. ج 1. ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر.
موضوعات وقضايا من تاريخ الجزائر والعرب. ج 2. دار الهدى، الجزائر.
الثورة في الولاية الثالثة التاريخية (أول نوفمبر 1954 ـ 19 مارس 1962 م). دار الأمة للطباعة والنشر، الجزائر.

التحقيقات:

محمد الصالح العنتري، فريدة منسية في حال دخول الترك بلد قسنطينة واستلائهم على أوطانها أو تاريخ قسنطينة، مراجعة وتقديم وتعليق يحيى بوعزيز، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1991م.
الآغا المزاري بن عودة، طلوع سعد السعود في اخبار وهران والجزائر واسبانيا وفرنسا إلى اواخر القرن التاسع عشر. تحقيق ودراسة يحيى بوعزيز. 1410 /1990 م.

المقالات:

الدور الديني والسياسي للطرق الصوفية بالجزائر. مجلة الحضارة الإسلامية، عدد 2، أبريل 1996 م، وهران.
وثائق جديدة عن موقف الأمير عبد القادر والدولة العثمانية من الثوار المقرانيين عام 1871 م، مجلة الثقافة، عدد 39، جوان-جويلية 1977 م، ص. 11 ـ.24
موقف الرسميين التونسيين من الصبايحية والكلبوتي، مجلة الأصالة، عدد 60، 1987 م، صص. 222 ـ 233.
أفضال الزيتونة على المسيرة الثقافية والعلمية والتربويّة بالجزائر، مجلّة الهداية، تونس، عدد (152) رمضان ـ شوّال 1423 / نوفمبر ـ ديسمبر 2002 م.

المصدر:


تم إضافة الجزء الثاني



تكملة الموضوع

حمل كتاب "معجم المفسرين" تأليف: عادل نويهض



بطاقة الكتاب:

العنوان: معجم المفسرين من صدر الإسلام وحتى العصر الحاضر.
تأليف: عادل نويهض.
دار النشر: مؤسسة النويهض الثقافية.
سنة الطبع: الطبعة الثالثة (1409هـ - 1988م).
نوع التغليف: مجلدين (1040). [تم دمج المجلدين حفاظًا على التسلسل]
رقم الكتاب: (396).

نبذة تعريفة:

يقع هذا الكتاب في مجلدين ، وقد رتبه صاحبه على حروف المعجم ، وقد اشتمل على ذكر المفسرين من عصر صدر الإسلام حتى هذا العصر ، كما هو ظاهر وبيّنٌ من عنوان الكتاب.
وقد ضم هذا المعجم من التراجم نحو ألْفَيْ ترجمة، غير ما فقده المؤلف من بطاقات أثناء الحرب، وقد ذكر في مقدمة كتابه من سبقه في التأليف في تراجم المفسرين، كما ذكر سبب تأليف هذا الكتاب ، حيث يقول : ( ... ثم تمضي السنون ويتسع نطاق التفكير الإسلامي وتكثر الحاجة إلى كتاب يغني الدارسين والباحثين عن كتب التاريخ والسير وضخام أسفارها ، ويضم شتات ما فيها من تراجم ومعلومات ، فعزمت – بعد الاتكال على الله – على وضع هذا المعجم ).

ثم ذكر الصعوبات التي واجهته في تأليفه من عدم استقرار بسبب الغزو الصهيوني حتى كاد أن يثني عزيمته عن الاستمرار في هذا الجهد المبارك، ولقد بين منهجه في ترتيب بحثه فقال :( وقد سلكت في ترتيبه المنهج التالي : بدأت في ترجمة كل مفسر بذكر شهرته أو اسمه إن لم يكن له شهرة ، وبجانبه ولادته ووفاته بالتاريخ الهجري والميلادي، يلي ذلك اسم المترجم له ، فاسم أبيه ، فجده ، فنسبته ، فاختصاصه في غير علم التفسير كالحديث ، والأدب واللغة الخ ... ثم مكان ولادته ، ومراحل دراسته وما ولي بعدها من أعمال ثم مكان وفاته ، فمؤلفاته في التفسير ، وقد أشرت إلى ما طبع منها وإلى ما هو مخطوط، رتبت الأسماء أبجديا وفقا لتاريخ المترجم لهم مبتدئا بحرف الاسم الأول ثم بحرف الاسم الثاني فيكون إبراهيم بن إبراهيم قبل إبراهيم بن أحمد، وأحمد بن إبراهيم قبل أحمد بن أحمد وهكذا مضافا إليه تاريخ الوفاة وبخاصة في التراجم التي تجمع بينها وحدة الأسماء، فإبراهيم بن أحمد المتوفى سنة 710هـ يجده القارئ قبل إبراهيم بن أحمد المتوفى سنة 866هـ، ... من لم أعثر له على تاريخ ولادة ووفاة اقتصرت على ذكر الزمن الذي كان حيا فيه، استنادا على مصادر ترجمته، وحيث خلت هذه المصادر من معلومات عن العصر وضعت مكان التاريخ علامة استفهام ، تسهيلا للباحث عن ترجمة أي مفسر، زودت المعجم بكشفين ، الأول وضعته في بداية كل حرف أبجدي ، ويتضمن الشهرة المبتدئة بذلك الحرف ، ثم الاسم وتاريخ الوفاة ، والثاني وهو شامل لكل المفسرين ويتضمن الشهرة والأسماء وأرقام الصفحات المذكورين فيها ، ويجده القار الكريم في قسم الفهارس العامة في الجزء الثاني، ثم يذكر: تكاملت لي مادة تراجم جديدة بعد طبع المعجم فوضعتها في مستدرك في نهاية الجزء الثاني).

وعند النظر في التراجم يمكن أن نضيف بعض النقاط التي قد يكون لها فائدة :

- يسرد المؤلف ترجمة موجزة للتعريف بهذا المفسر، ومن خلال الترجمة تظهر عدة أمور قد تعين القارئ في التعرف على التفسير، فيذكر لك أحيانا مذهب صاحب التفسير، أو عقيدته، وتأثره بفرقة من الفرق مثلا.
- يذكر المؤلف في بعض التراجم المكان الذي حفظ فيه تفسير المترجم له وأين يوجد وتاريخ كتابتها.
- يذكر المؤلف أحيانا نماذج من مقدمة كتاب المترجم له، نقلها عن كشف الظنون، وهذا يدل على الأمانة العلمية عند المؤلف.
- أما مصادره التي رجع إليها فقد نافت على الستمائة تقريبا.
- أما عدد الكتب التي ذكرت في هذا المعجم فما يقرب من ألفي ومائة كتاب .
- كما يذكر المؤلف عند كل ترجمة، مظان وجودها في المصادر الأخرى، حتى يثري الباحث بالمعلومات ويسعفه.
- وأخيرا ..فقد ختم كتابه بوضع فهرس للكتب والرسائل، وفهرس للمفسرين، وفهرس للمصادر.

التحميل

من موقع أرشيف

أو

من موقع فورشيرد
تكملة الموضوع

عبد الحفيظ بن محمد الخنقي: (1203/ 1266 هـ= 1789/ 1850م).




بســــــم الله الـــر حـــمــــن الـــــرحـــيــــم
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم عليه.

العارف بالله الشـيــخ سـيــدي عـبـد الــحـفــيـــظ بن مـحمـد بـن احــمــد الخـنـقـــي بن عــبــد الحـفــيــــظ بن احمـد الحافظــــي الشــريف الهاشــمـي الفـاطـمـــي الحســـني الكامــلـي الادريـســي وسيـدي هـجــــــرس بن ســـيـدي عـلي الشــريف العــامــري الونــجـــنــي رضـي الله عــنـــه و قــــدس الله ســـره.

نبذة عن حياة الشيخ سيدي عبد الحفيظ:

- ولد عام1203 هـ/1789م بخـنقـة سيدي ناجي و فيها حــفـظ الـقـران و تعـلم علو م الديـن الإسلامي علي يد عدة علــمـاء من اشهـــرهــم :الشيخ الصديق الونـجـني .
-هاجر الى طولقة والتقى بالشيخ سيدي محـمد بن عـــزوز البرجــي وتعلم منه علوم الدين واخـذ عـنه الطريقة الرحمانـية العـزوزيـة وبقي في خدمته الى ان توفي عام 1233هـ/1818 م فـتـولــــى التدريس في زاوية الشيخ سيدي"محمد بن عزوز البرجــــــــــي" وكــثف تعاونه مع زاوية الشيخ مصطفى بن عزوز بنفطة بتونس في نشرالطريـقـــــة الرحمانية العزوزية والقران وعلوم الدين والتصوف وتربية المريـديــن ثم عاد الشيخ سيدي عبد الحفيظ الى خنقة سيدي ناجي واسـس بــــــهـا زاويته في القرن13 هـ وتـم حفر بئـرين للمياه (جددت زاويته على يــد السيد حـفـيظي رشـــــيد في25مـاي عا م1975م، واعيد تـــرمـيمـهـــا مــن الــداخـــل والخـــارج مـــن طــــرف ابـنه الســيد حـفـيظــي بـشيـر عام 2006م، وكتبت الآيات القرآنية داخل الضريح عام 2005م )
- قام الشيخ سيدي عبد الحـفـيظ في زاويته على تعـليم اخـوانــه علوم الدين الاسلامي والطريقه الرحمـانية العزوزية الخلوتـيــة القائمة على ذكر الله تعالى وطاعة الله ورسوله مما جعل اتبـــاع الشيخ يتــأ ثـــرون بتـربيته الروحـــانـية وصـار له مـريـــدون فـي الجـزائـر وفي تـونـس.

جهاده ضد الاحتلال الفرنسي:

حمل الشيخ سيدي عبد الحفيظ راية الجها د ضد الاحـتلال الفرنسـي بجـــيش قوامه 5000 مجـاهـــد من خـنـقـة سيدي ناجـــي وششــار والاوراس والتحق به الشيخ الصـادق بالـحـاج والشيـخ مــحمـــد الصغــيـرلـفـــك الحصار على مدينة بسكرة ودعم مقاومة الزعاطشة ودارت معركة واد براز قرب سريانة في مكان مكشوف على ضفة واد برازشمــال سيدي عـقـبة وقتل في المعركة قائد القوات الفرنسية سان جارمان وكانت المعركة غير متكافـئة في 29 اوت 1849م ، ويروي بعـض الشيوخ بالتواتربأن الشيخ سيدي عبد الحـفـيـظ جـرح في المعــركة وعاد الى خنقة سيدي ناجــــي وتنقل الى تونس ثم عاد الى خنقة سيدي ناجي ليــجمع ويــــوحــد صفــوف الاخـوان من جديد لكن الوقـت لم يكـــن في صالحه فوصلت قـوات الاحـتلا ل الي خـنـقـة سـيدي نـــاجـي وأرادوا الإمـساك بــه فطلب من قائدهم ان يصلى، فصلي لله وطـلب لقاءه، فـكان له ما اراد ،وعـــــــاد الفرنسيــون خـائبـيـن عـام 1266 هـ / 1850م ودفــن خـلــــف زاويته ولا يـزال ضريحه الطـاهـرمزارا تـشــع منه الانـواروالبركــات لكــل العارفين بالله والاخــوان من كــل مكـان للـدعـاء والتـبــرك .

ودفـــن معه في الضريح:

شاعـره :ابن الطاهر وسيــدي الطـيـب بن الحـفـنــاوي بن عبد الحفيظ رحمهم الله ورضي الله عنهم وقــــد س أسرارهم.

أولاده:

1/ سيدي محمد الازهاري بن سيدي عبدالحفيظ رضي الله عنه:

(ولد في عام 1237هـ وتوفي في04 ذوالحجة 1313 هـ الموافـق لـ 1837م / 1896م وبني له ضـريح بجوار زاويته الرحـمانـيـة من قبـل الصديـق بن احـمـد الشـا وش عام 1314 هـ/1897 م في بلدية خـيـران التابعة لولاية خنشلة حاليا .
2/ سيدي الحفـناوي بن سيدي عبد الجفيظ رضي الله عنه: ضريحه في زاوية توزر بتونس.
3/سيدي مـحـمـود بن سيدي عبد الحفيظ رضي الله عنه : ضريحه في تونس العاصمة داخل منزل .
4/سـيدتي صـفـية بنت سيدي عبد الحفيظ رضي الله عنه.

مؤلفاته:

وممن اخذوا الطريقة الرحـمانية عن الشيخ سـيـدي عـبد الحفـيظ الشيخ الولي سيدي محمد االصادق بن رمضان في بسكرة اثاره: ترك عدة مؤلفات وقصائد في سلوك الطريقة الرحمانية أهمها :

- كتاب الحكم عام 1257هـ/1830م .
- كتاب الجواهر المكنونة في العلوم المصونة طبع في تونس 1315 هـ
- كتاب "غاية البداية في سر حكم النهاية" طبع في تونس 1314 هـ
وقام بشرحه تلميذه سيدي محمد المكي بن محمد الصديق الخنقي رضي الله عنه
وقام بطبعه سيدي عبد الحفيظ بن الازهاري بن عبد الحــفـيـظ .
- دعاء غنية الفقير الذي كتبه عام 1245 هـ/1830 م
ويقرؤه الإخوان عقب الإنتهاء من حلقة الذكر بعد صلاتي: الصبح و العصر .

دعــــــــــاء غـــنـــيـــــة الفـقـيــــــــرللشيخ سيدي عـبد الحـفـيظ بن محمد بن أحمد الخـنـقــي:

*******رضى الله عنه و قد س الله سره ********

بإسمك يا الله رب ابتديـــت ** عـــــــــلى النبي محمد صلـيـت
ثم السلام مستمرا دائمــــا ** على الحبيب المصطفى معظـما
الله يارحمان يــــــا رؤوف ** ألطف بعبدك المسئ الـضعـيـف
وجد عليه ثـــــم تب تكرما ** وأرحمه إنك رحـيم الرحـمــــــا
يـــــاربنا ياسامع الأصـوات ** أسبل علينا الستـر في ما يـأتـي
وأحجب علينا صولة الظـلام ** وأكفنا شر الحــــــــاسد المثـام
وأجعل مكائدهم في نحورهـم ** وأكفنا يامولانا مــن شرورهـم
وأدخلنا فـــي حصنك المنـيع ** واكـنـفـنا بكـنـفـك المريـــــــــع
اللـه يا اللـه يـا مـــجـيـــــب ** اجب دعاء المظطر يا قـريـــب
وأحـفـظ صدورنـا من الخـنـاس ** و ولــــــــي أمرنا على الأنفــاس
ولا تكلنا قــط لأ نفوســــنـــــــا ** طرفــــــــــة عين أو أقل مولانــا
لأننا نحن عبيد ضعـــــفـــــــاء ** وأنت رحيم الـــــراحمين رؤوفـا
ياربنا يـا واسـع الغـفــــــــــران ** أنت الـــــــــكريم مالك الإحسـان
أعل بنا على أمــــــرالمعـــا نـد ** مــــــــــن هو لإخواننــا ذوحسد
ولا تولي أمــــــــــــره عليـــنا ** بـــــــــل رده عليه لا إليــــــــــنا
ياحي يا قيوم يا جبــــــــــــــــار ** أقهــــــــر أعداء نـا أيـا قـهـــار
وأجعل عنادهم عليهم حـــسرة ** وزد نـــــا به في الإيــمان قــوة
و ول أمــرهم عليهم ندمـــــــــا ** حـتى يكـــــــاد يـبرز لهم عـمـــا
وأسجن شيطــــانهم ولا تــولــه ** على اخـوا نـنــاوكفنا من غـله
وأقهر علينا كـــــل جبار عـــنيد ** مهمـــــا أراد نـــــــا بـشر قـيــد
ثقف لسانـــــه عند المقــــــــــال ** وكــــف يــده عند التعـــــــــا لي
يــا بر يــــا رحـيم يـــا وهـــــــاب ** هب لعـبيدك دعا يـجــــــــــــاب
وهب لـــــــنا علما وحكمة معـــا ** يكن لـنا في الحال معا مـسرعـا
ولا تحجب علينا ســــــــر الحـكم ** وأجعـله صحوا لأبصارنــا يـــــم
وأفجي سحاب مشكلات بصــري ** حتى نشاهد شموس حـاضـــري
وأعـطنـــــــا مــــن فضلك العميم ** وأسقنا من سرك الـــــــــعـظـيم
الله يــــــــــا فـــــتاح يـــــــا رزاق ** أرزق عــبـيـدك رزقـا يســــــاق
وأفتح لــــه في الرزق ما يشـاء ** رزق الأشـباح عـنده ســــــوا ء
مدارنا عـــــــــلى رزق الأرواح ** به الـتـنـعـم وعــيـش صــــاحـي
يا فوز مـــــــــن عاش به تمتعا ** دام سروره في الــــدارين مـعـا
يارب بالمختــــــــــار سيد البشر ** أدم حضورنا معك يــــــــاقديـــر
وألزم وقوفنا ببــــــــــابك العلي ** ولا تخـيب الرجــاء يا أزلـــــــي
وأكتبنا في جملة أوليـــــــائــــك ** الداخـلـيـن تحت كـبـريـــــــائــك
بالإسم الأرفع المرفع الـــمجير ** أصلح أمورنا ياعالم يا خــبـيــر
ياربنا يــــا ربنا أنت الكريـــــــم ** أعـف علينا يا جواد ياحـليـــــم
وأسبل علينا ســــــترك المجملا ** ولا ترد كـفي صفـــــــرا محـولا
وأغفر لـــــنا وأرحمنا يا تـواب ** نحن و الحاضرين و الغــيابــوا
وأمـــــنـــن بمغفرتك للمسلمين ** واغفر يا رب هفوات الوالديـن
وأقبل تنصل نــــــاظــــم الأبيات ** عـبيدك المقـر بالسيئـــــــــــات
أوصيكم إخـــــــواننا عــــــليكم ** بحفظ هذا النظم به تسـلمـــــوا
ومـــــــــن قرأه صباحا ومسـيا ** أمـن من كل داء وبليــــــــــــــا
سـميـته بغــنـيــــة الـــفــــقــيـــر ** ومن تلاه لا يخشى من فــقــــر
قائله عبد الحفيظ المـــــذ نـب ** ابـــــــــــــــــــن محمد لله أيــب
ختمت النظم بالصلاة والسلام ** على الحبيب المصطفى خير الأنـام
وعلى اله وصحبه والتـابعــين ** مانـمــة الاطـيــــار بالتلاحيــن

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه صلاة اهل السموات والارضين عليه اجـــري يارب لطـــفك الخـــفي فى اموري والمسلميـــن.
----------
نقلا عن مدونة الإحسان جزى الله صاحبها خير الجزاء
تكملة الموضوع

ترجمة العلامة العارف بالله محمد بن سليمان المستغانمي



تعريف بالمدينة :

مستغانم

- جاء في كتاب تاريخ ابن خلدون تحت عنوان " الخبر عن انتزاء الزعيم ابن مكن ببلد مستغانم" حيث قال: "......كان يغمراسن بن زيان كثيراً ما يستعمل قرابته في الممالك ويوليهم على العمالات وكان قد استوحش من يحيى بن مكن وابنه الزعيم وغربهما إلى الأندلس فأجازا من هنالك إلى يعقوب بن عبد الحق سنة ثمانين ولقياه بطنجة في إحدى حركات جهاده‏.‏وزحف يعقوب بن عبد الحق إلى تلمسان عامئذ وهما في جملته فأدركتهما النعرة عنى قومهما وآثرا مفارقة السلطان إليهم فأذن لهما في الانطلاق ولحقا بيغمراسن بن زيان‏.‏حتى إذا كانت الواقعة عليه بخرزوزة سنة ثمانين كما قدمناه وزحف بعدها إلى بلاد مغراوة وتجافى له ثابت بن منديل عن مليانة وانكفأ راجعاً إلى تلمسان استعمل على ثغر مستغانم الزعيم بن يحيى بن مكن‏.‏فلما وصل إلى تلمسان انتقض عليه ودعا إلى الخلاف ومالأ عدوه من مغراوة على المظاهرة عليه فصمد إليه يغمراسن وأحجره بها حتى لاذ منه بالسلم على الإجازة فعقد له وأجازه‏....."

و هذا ما يدلّ على عراقة هذه المدينة وعراقة أهلها ، كما أشار إليها ابن خلدون ، ومهما حاولنا ذكر أوصافها فأكيد لن نُنصفها حقها فشهرتها فاقت الآفاق...



تاريخ المدينة:

بنى الفينيقيون ميناء بونيقي اسمه مـُرُستاگا Murustaga. أعاد الرومان بناء المدينة وأعطوها الاسم كارتـِنـّا cartenna، في زمن گالينوس Gallienus (حكم 260-268). الموقع يبدو انه كان مأهولاً في العصور الوسطى. منطقة مستغانم كانت موطناً لقبائل زناتة حتى وصول الهلاليين والمرابطين. وكانت تحت حكم المرابطين حين بنى يوسف بن تاشفين (1061-1106)، في 1082 ، برج المحل ، القلعة السابقة لمستغانم. من بعده، آلت مستغانم إلى الزيانيين من تلمسان ، ثم المرينيين من فاس، الذين بنى أحدهم، أبو الحسن علي بن أبي سعيد الجامع الكبير في 1341.



مسجد السلطان المريني أبو الحسن علي بن أبي سعيد 1340 - 1341 مـ


"مستغانم" واحدة من حواضر العلم والأدب في الغرب الجزائري، أنجبت عبر تاريخها العميق أعلام وعلماء، واشتهرت بعائلات عريقة في العلم والدين والأدب. وشيخنا هو ابن مستغانم وواحد من أعلامها وأعلام الجزائر، اجتهد باحثون ودارسون في تقصّي حياته وآثاره وتحقيق أعماله، ونُورد في ما يلي ما جاء في موقع ويكيبيديا راجين أن نعود إلى الموضوع متى ما توافرت لدينا معلومات من مراجع ومصادر أخرى.

العلامة العارف بالله محمد بن سليمان المستغانمي:

"جمع نصوص الشيح محمد بن سليمان المستغانمي ـ الندرومي الباحث بومدين بوزيد في كتاب "دساتير إلهية" صدر عن "الدار العلمية للكتاب" ببيروت، فالشيخ "محمد بن سليمان" امتداد طبيعي لتراث صوفي يعود إلى "أبي مدين الغوث " والثعالبي مروراً بشخصيات تركت تأثيرها المعرفي والديني وصولاً إلى الطرقية التي إنتعشت في العهد العثماني وكانت لها قوة التواجد الإجتماعي والسياسي والاقتصادي.


كتاب دساتير إلهية للباحث الدكتور بومدين بوزيد

هو أبو محمد محمد بن عودة بن سليمان بن عبد الله المستغانمي مولداً ومنشأً ، ينحدر من عائلة أصيلة بمدينة مستغانم ، وكان جدّه الأول صاحب منصب سياسي راق بالإيالة الغربية ، فهو خليفة الباي حسن آخر بيلك الغرب في العهد العثماني بالجزائر ويدعى هذا الخليفة بـ"خليفة الكرسي" وهو مرجع العائلي الحالي - خليفة -

وترجع أصول هذه العائلة إلى سيدي "أبي عبد الله" الملقب بالمغوفل دفين واد الشلف وقد هاجر أحد أبنائه إلى تركيا وهو يحي الملقب بالطيار دفين بلاد الأناضول ببلدة يقال لها تكّار وعليه مسجد وضريح مشهور هناك ، فالشيخ أبو عبد الله المغوفل هو جد الاسرة السليمانية .

ولد الشيخ "محمد بن سليمان" بمدينة مستغانم بحيِّها العربي العتيق – تجديدت- الذي كان مساحة مكانية وزمنية لحركة علمية وثقافية نشيطة أنجبت العديد من العلماء والصلحاء والمفكرين، وتمثلت خاصة في حركة الطرقة الصوفية الشاذلية منها والقادرية والعيساوية. في هذا الفضاء الروحي نشط الشيخ "محمد بن سليمان " في وسط ثقافي رفيع المستوى.

قد كانت أسرته على جانب كبير من العلم والصلاح والتقوى ، كإبن عمه الصوفي الشهير الشيخ "قدور بن سليمان" وخاله الإمام "قارة مصطفى" مفتي بلدة مستغانم . حفظ في بدايته القرآن العظيم ثم تاقت نفسه إلى تحصيل العلوم الشرعية فأخذ نصيبه منها على يد خاله السالف الذكر قارة مصطفى المتوفى سنة 1957."

الرابط الأصلي للموضوع موقع ويكيبيديا الحرة



تكملة الموضوع

حمل أضخم موسوعة عربية في تراجم أعلام المغرب



- عنوان الكتاب: موسوعة أعلام المغرب
- المؤلف: جمع و تحقيق : محمد حجي

وصف الكتاب:
أضخم موسوعة عربية تتألف من تسعة نصوص تراثية ينشر بعضها لأول مرة وتُترجم لأبرز الشخصيات المغاربية حسب تسلسل سنوات وفياتهم من بداية الإسلام إلى نهاية القرن الرابع عشر الهجري 1- 1400 هـ / 622 - 1980 م



1- شرف الطالب في أسنى المطالب - لأحمد ابن القنفذ القسنطيني المتوفى سنة 809 / 1508
2- وفيات الونشريسي - لأحمد الونشريسي التلمساني المتوفى سنة 914 / 1508
3- دوحة الناشر - لمحمد ابن عسكر الشفشاوني المتوفى سنة 986 / 1578
4- لقط الفرائد من لفاظ حقق الفوائد - لأحمد بن القاضي المتوفى سنة 1025 / 1616
5- الإعلام بمن غبر - لعبد الله الفاسي المتوفى سنة 1111 / 1719
6- نشر المثاني - لمحمد القادري المتوفى سنة 1187 / 1773
7- تذكرة المحسنين - لعبد الكبير الفاسي المتوفى سنة 1295 / 1878
8- إتحاف المطالع - لعبد السلام بن عبد القادر ابن سودة المتوفى سنة 1400 / 1980
9- سل النضال للنضال(فهرس الشيوخ) - لعبد السلام بن عبد القادر ابن سودلة المتوفى سنة 1400 / 1980
10- فهرس عام

- عدد الأجزاء: 10
- سنة النشر: 1997
- الطبعة رقم: 1
- الناشر: دار الغرب الإسلامي.



تكملة الموضوع

حمل كتاب أنس الفقير وعز الحقير للعلامة ابن قنفذ القسنطيني


كتـــــاب أنــــس الفقـــــــير وعـــــز الحقــــير

لأبي العباس أحمد الخطيب الشهير بابن قنفذ القسنطيني / ت 810 هـ


كتاب موسوعي ضخم يعتبر واحدا من أندر و أهم مصادر كتب التراجم والأعلام على الإطلاق، طبع ضمن منشورات المركز الجامعي للبحث العلمي بالرباط ، واعتنى بنشره وتصحيحه محمد الفاسي وأدولف فور الأستاذ بكلية الآداب سابقا.





الكتاب يحتوي على خمس فهارس/



الفهرس الأول: في ذكر أسماء الرجال والنساء.
الفهرس الثاني: في ذكر أسماء الأماكن.
الفهرس الثالث: في ذكر الأمم والقبائل والعشائر.
الفهرس الرابع: في أسماء الكتب المذكورة.
الفهرس الخامس: للأبيات.

بيانات حول الكتاب

 - كتاب: أنس الفقير وعز الحقير.
- تصنيف: العلامة المؤرخ أبو العباس أحمد الخطيب الشهير بابن قنفذ القسنطيني.
- اعتنى بنشره وتصحيحه: محمد الفاسي و أدولف فور.
- الناشر: المركز الجامعي للبحث العلمي، جامعة محمد الخامس - كلية الآداب – الرباط - المملكة المغربية.
- تاريخ الإصدار: 1965م.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


تحميل الكتاب:
رابط مباشر


هوامش:

إبن قنفذ القسنطيني : لقد أفردنا له ترجمة خاصة بالمدونة...

تكملة الموضوع

ترجمة العلامة الولي الصالح الشيخ الطاهر العبيدي رحمه الله



العلامة الولي الصالح الشيخ سيدي الطاهر العبيدي رحمه الله


العلامة الفقيه الأصولي النظار المجتهد اللغوي الحجة المتصوف الإمام الطاهر العبيدي السوفي مولدا ، التوقرتي إقامة و مستقرا ، ينحدر من اولاد سيدي عبيد ببئر العاتر ( ولاية تبسة بأقصى الشرق الجزائري).

نسبه :

هو الطاهر بن العبيدي بن علي بن بلقاسم بن عمارة بن بلقاسم بن سليمان بن عبد الملك بن الهادي بن احمد خذير بن عبد العزيز بن سليمان بن سالم بت ابراهيم عبد الحليم بن عبد الكريم بن عيسى بن موسى بن عبد السلام بن محمد بن جابر بن جعفر بن محمد بن محمد بن عبد الله ابن ادريس الاصغر ابن ادريس الاكبر ابن عبد الله الكامل ابن الحسن المثنى ابن الحسن السبط بن الامام علي ( رضي الله عنهم).

مولده و نشأته :

ولد الاستاذ الطاهر العبيدي في مدينة الوادي عاصمة سوف سنة 1304 هـ ، الموافق لسنة 1886 م ، والده كان يحترف الحدادة ، ارسله منذ صغره الى الكتاب لتعلم الحروف العربية و لحفظ القرآن الكريم، و قد تميزت منطقة وادي سوف و بعض المناطق الجزائرية ( غرداية – المسيلة و غيرها ...) بلسانها العربي الفصيح المبين الذي لا عجمة فيه و لا لوثة تختلط بصفاء اللسان مما كان له تأثير كبير على اللغة اليومية المعتادة فيما بينهم ، و هو ما ساعد القوم على قراءة القرآن الكريم الذي شاع حفظه في تلك الربوع حتى بين النساء ، و لم يشذ – مترجمنا – عن اترابه و لداته فقد تمكن من حفظ القرآن الكريم حفظ تمكن و إتقان و لما يتجاوز الثانية عشر من العمر ، بينما يذهب الأستاذ محمد محدة في تحقيقه لرسالة الستر و تعليقه عليها في معرض ترجمته للشيخ العبيدي الى انه حفظ القرآن الكريم في سن التاسعة ، يقول : " و ظهر عليه بوادر النجابة و الذكاء في سن مبكرة ، حيث حفظ القرآن الكريم في سن التاسعة من العمر " ثم انكب الفتى على دراسة العلوم الشرعية و اللغوية ، فحفظ المتون المعروفة في التفسير و الفقه و الحديث و الأصول .... و تفتقت عنده الملكة الفقهية و هي بمثابة الرصيد المخزون الذي راح ينمو باضطراد عجيب ، و يتصاعد وفق خط بياني واضح في حياته العلمية.


مدينة وادي سوف

تحصيله العلمي و شيوخه:

اجمع كل الذين ترجموا للشيخ العبيدي انه اخذ علوم الشريعة و اللغة عن الشيخين عبد الرحمن العبيدي و محمد العربي بن موسى ، و لكنهم لم يشيروا الى انه تتلمذ على الشيخ القاضي عمارة من قرية " تاغروت " و لم يذكروا انه كان يحضر إلى دروس الشيخ الصادق بلهادي العقبي ( 1869 / 1939 ) مع صديق طفولته الشيخ إبراهيم بن محمد الساسي العوامر ( 1881 / 1934 ) '' صاحب الصروف في تاريخ الصحراء و سوف '' و غيره من التواليف ، و حسب ما ذكره الشيخ إبراهيم العوامر نفسه في كتابه '' البحر الطافح في فضائل شيخ الطريق سيدي محمد الصالح " أن الشيخ الصادق العقبي كان يتبرع بدروس في زاوية سيدي سالم - او الزاوية السالمية - بالوادي ، و من هنا نفهم ان تلمذة الشيخ العبيدي عل الشيخ الصادق بلهادي كانت من تلك الدروس في تلك الزاوية .... و يذكر الدكتور سعد الله في " تجارب في الأدب و الرحلة '' ( ص 100 ) : ''... أنه أخذ العلم إجازة بالمراسلة من الشيخ المكي بن عزوز الذي راسله بها من الأستانة '' أ.هـ

هجرته و أساتذته:

في سنة 1904 م هاجر الشيخ العبيدي الى تونس للتحصيل على مزيد من العلم بجامع الزيتونة ، و من ابرز العلماء الذين اخذ عنهم من الجامع الأعظم الإمام محمد بن الطاهر بن عاشور ، و العلامة محمد الخضر حسين ، و الشيخ احمد بن مراد و الشيخ حسن بن يوسف ، و فضيلة الأستاذ محمد النجار ، و الشيخ احمد البنزرتي و الأستاذ الكبير صالح الهواري ، و الشيخ خليفة بن عروس ، و الشيخ بن محمود ، و الشيخ النخلي و غيرهم مكن الشيوخ .

و يبدو من خلال بعض الكتابات انه صاحب زعيم النهضة الإصلاحية الامام عبد الحميد بن باديس أيام طلبه للعلم بالزيتونة ، و تبقى هذه المعلومة غير مؤكدة ، و إن كان الدكتور سعد الله يستنتج تخمينا بعد استقراء يقوده الى افتراض الصحبة بين الشيخين من خلال لفظة لابن بادي " قديم التذكار " جاءت في سياق مراسلة بين الرجلين بتاريخ جمادى الثانية 1337 هـ ، و يغلق الدكتور سعد الله على ذلك بقوله : " و هناك أوجه شبه و اختلاف بين ابن باديس و الشيخ العبيدي ، من ذلك صداقتهما ايم الطلب في تونس ، و هو ما يشير اليه ابن باديس في رسالته بعبارة [ قديم التذكار ] رغم انها عبارة غير صريحة في هذا المعنى " أ,هـ (تجارب في الأدب و الرحلة '' ( ص 101 )، و لا نعلم - على وجه الدقة - المدة التي مكثها شيخنا بحاضرة تونس ، فقد سكت الذين ترجموا له عن هذه النقطة باستثناء الأستاذ محمد محدة الذي حددها بثلاث سنوات.

العودة الى الوطن و جهوده في التعليم و الإصلاح:

بعد تلك الفترة التي قضاها طالبا بالزيتونة عاد الشاب الطاهر العبيدي الى ارض الوطن يتدفق حيوية ، و يزخر بالعلم و بما انعم الله عليه ، عاد و على كاهله أمانة ثقيلة و رسالة شاقة آل على نفسه الاضطلاع بها ، عاد إلى مدينة الوادي ليتصدى لنشر الثقافة الإسلامية و تعليم الناشئة .. و لم يطل به المقام في البلد الذي درج فيه طفلا و ترعرع فيه شابا و تقلب بين جوانحه يافعا ، حتى وجد نفسه مضطرا الى مغادرة الأسرة و القبيلة تاركا العشيرة و البيئة متجها نحو مدينة توقرت لتصبح هذه الأخيرة فيما بعد هي موطنه و محل إقامته و يستقر فيها استقراره النهائي الذي دام نصف قرن و زيادة ....

و السبب الرئيس الذي جعل مترجمنا ينتقل من سوف الى مدينة ورقلة كان تنفيذا وفيا و مخلصا لوصية أستاذه محمد العربي بن موسى الذي أشار عليه أن يخلفه في الإمامة و التدريس بالمسجد الكبير بتقرت ... و كان ذلك الانتقال بداية عهد جديد ....

و كان أيضا بداية للاضطلاع بمهمة جليلة مثقلة بالمسؤوليات ، و كان كذلك بداية لرحلة في مجال الخطابة و التأليف و الإفتاء و الاطلاع الواسع الذي لا يعرف التوقف و الانقطاع ... رحلة مليئة بالعطاء و التبليغ و هداية الخلق ... و منح الأستاذ الإمام الطاهر العبيدي للرسالة التي أنيطت به كل ما يمتلك من مجهود علمي ، و لم يبخل بكفاءته التي راحت تتنامى و تزيد مع الأيام .. و كانت تجربة دسمة بالثراء الفكري و الرؤية النيرة التي تدفع عن هذا الدين الشبه التي يثيرها المبطلون و يروج لها المرجفون الذين يتربصون بالإسلام و يتابعون مسار رسالته ، و من اجل ذلك لم يتخل الشيخ الطاهر العبيدي - يوما واحدا - عن أداء هذه الأمانة منذ ان تحملها سنة 1907 م ، و قام بها أحسن قيام ، و أدى ما عليه نحو ربه و دينه و أمته - رغم الظروف غير الملائمة في كثير من الاحايين - وافيا غير منقوص الى آخر يوم في حياته.

و كان الشيخ العبيدي - وحده- عالم منطقة ورقلة و فقيهها المجتهد و مثقفها الأكبر لا يشاركه في ذلك مشاركة طيلة ستين سنة ... و في خلال هذه المدة استطاع - بتوفيق من الله - ان يفسر القرآن الكريم حسب رواية الأستاذ عبد السلام سليماني : " ....و في العاشر من محرم سنة 1353 هـ الموافق ل 17 ابريل 1934 هـ ختم العبيدي تفسيره للقرآن الكريم ، و عاشت تقرت مهرجانا عظيما لم تعرف مثله من قبل و من بعد ، و لا احد اليوم من أبنائها يذكر ذلك الحدث العظيم " أ.هـ .

وفاته:

توفي الشيخ بعد حياة مليئة بالجهاد في سبيل نشر العلم و اصلاح الامة و تبصيرها بتراث الاسلام العظيم يوم 28/01/1968م بمدينة تقرت ، و كان يوما مشهودا خرجت فيه مدينة تقرت عن بكرة ابيها لتوديعه ، و حضر جنازته الكثير من بقايا جمعية العلماء المسلمين .

آثاره:

ترك الشيخ آثارا كثيرة منها تفسيره للقرآن الكريم الذي كتب منه بعض تلامذته اجزاء منه لا تزال مخطوطة في كراريس ، و الكثير من الفتاوي و البحوث الاصولية لكنها مع الأسف مبعثرة عند تلامذته و حفدته و الكثير منها ضاع .

- منظومة بعنوان : " النصيحة العزوزية في نصرة الأولياء و الصوفية ".
- منظومة بعنوان : " نصيحة الشباب المريحة للسحب و الضباب ".

المراجع:

- معظم المعلومات عن هذه الترجمة مأخوذة من مقالة بعنوان : " العلامة الشيخ الطاهر العبيدي الفقيه الصوفي" منشورة بجريدة العقيدة عدد 76 : الأربعاء 1 شعبان 1412 هـ / الموافق ل 8 فيفري 1992 م بقلم الاستاذ أحمد بن السائح.

- محاضرة مطبوعة بعنوان : " الشيخ العبيدي بمناسبة يوم العلم " ألقيت يوم الجمعة 14 افريل 1983 م بالمسجد الكبير بتقرت، من إعداد حفيده ( ابن بنته) الأستاذ سليماني عبد السلام.

هوامش/

مدينة الوادي:

الوادي أو "وادي سوف" إحدى أجمل ولايات الجنوب الشرقي في الجزائر، تبلغ مساحتها حوالي 44.585 كلم2.
يحدها من الشمال ولايات تبسة وخنشلة وبسكرة.
و من الجنوب ولاية ورقلة.
و من الغرب ولايات الجلفة وبسكرة وورقلة.
و من الشرق الجمهورية التونسية.
تتوزع ولاية الوادي على 12 دائرة إدارية، وتنقسم إلى واديين مختلفين:
- منطقة وادي سوف وتقع وسط العرق الشرقي وتضم 22 بلدية
- منطقة وادي ريغ وتقع في الأراضي المنبسطة وتضم 8 بلديات..

بعض ما قيل فيها وفي أهلها :

قال الرحالة المغربي العياشي سنة 1663م: "...سوف هي خط من النخيل مستعرض في وسط الرمل قد غلب على اكثره، وفيه بلاد عديدة وماؤها طيب غزير قريب من وجه الأرض. أخبرني أهل البلد أنهم إذا أرادوا غرس النخل بحثوا في الأرض قليلا حتى يصلون إلى الماء، فيغرسونها بحيث تكون أصولها في الماء ثم يردون عليها الرمل فلا تحتاج إلى السقي أبدا... وكثيرا ما يقتنون الكلاب للصيد... وجل معيشتهم منه (أي الصيد)ومن التمر، وتمرهم من أطيب ثمار تلك البلاد." رحلة العياشي المعروفة باسم "ماء الموائد".

وقال مفدي زكرياء شاعر الثورة الجزائري عن وادي سوف في إلياذة الجزائر ما يلي:

و يا وادي سوف العرين الأمين *** ومعقـــل أبطالنا الثائريـن

و مأوى المـناجيد من أرضنا *** وأرض عشيرتنا الأقربيـن

و ربض المحاميد أحرار غومـا*** ومن حطموا الظلم والظالمين

و درب السـلاح لأوراسـنا *** وقد ضاقت سبل بالسالكين

أينسى إبـن شهـرة أحرارنا *** تلقــف رايـته باليـميـن

أننسى ثلاثة أيـام نحـس *** وسوستال يندب في النائحين

و أخضر يحصد حمر الحواصـل*** فيها ويقطـع منـــها الوتيـن

و ضرغامها الهاشمي الشريف *** يذيق "بواز" العـــذاب المهيــــن

و كم كان سوف لضم الصفوف *** وجمع الشتات الحريص الضمين.

تكملة الموضوع

ترجمة سيدي أحمـد بن سليمـان التغزوتـي رضي الله عنه


مقام سيدي أحمـد بن سليمـان التغزوتـي رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم.

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم.

سيدي أحمـد بن سليمـان التغزوتـي رضي الله عنه

مولده ونسبه الطاهر:

هو الولي الصالح والقطب الجامع سيدي أحمد بن سليمان ، ولد رضي الله عنه سنة 1178 هـ الموافق لـ 1765 م ، من الأوائل الذين أخذوا لواء الطريقة التجانية سنة 1202 هـ الموافق لـ 1786 م في وفد صغير يجمع أهل سوف (قمار) إلى عين ماضي ، حيث نال الشرف العظيم في خدمة القطب المكتوم رضي الله عنه والمحبة الخاصة . وفي تلك الزيارة أمرهم الشيخ رضي الله عنه ببناء الزاوية ، فبُنِيَتْ في تغزوت . لكن في الموسم الثاني للزيارة أمرهم ببنائها في مكانها المسطر لها من قِبَلِ المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وترْك الزاوية الأخرى التي بتغزوت.

*.*.*

لقد حاز من الشيخ رضي الله عنه الفضل والشرف في خدمته والتربية الروحية ، وقد خصه الله بزيارة الشيخ رضي الله عنه أكثر من ثلاث عشرة مرّة ، وخُصّ بالتقديم المطلق منه رضي الله عنه ، وخُصّ كذلك بإسناد سيّدنا رضي الله عنه على صدره عند وفاته ، ونال شرف تغسيله له ، ودفنه بزاويته الشريفة بفاس من القطر المغربي الشقيق.

*.*.*

وبعدها رجع إلى سوف ، ثمّ دام في خدمة الشيخ سيّدي الحاج علي التماسيني رضي الله عنه ، خليفة القطب المكتوم رضي الله عنه ، ونال منه المحبّة الخاصة ، والتربية الكاملة ، وخدمته الشريفة ، فقد كان من الملازمين في خدمته رضي الله عنه ، وخدمة نجْلَيْ القطب المكتوم رضي الله عنهم حتى وفاته سنة 1254 هـ الموافق لـ 1838 م ، دفِن رضوان الله عليه بزاويته بتغزوت ، ولاية الوادي...

ترك أربعة أبناء هم :

* سيدي الحبيب .
* وسيدي علي .
* وسيدي محمّد الملقب بـ " أبّايَ حَمَّهْ " ، والذي خلف والده رحمه الله من بعده.
* والبنت المصونة الطاهرة العفيفة لالّه فاطمة زوجة الشيخ سيّدي محمد العيد رضي الله عنه.

*.*.*

لا تزال زاوية سيدي أحمد بن سليمان التغزوتي منارة متلألئة في سماء الإسلام ، ونبراسا ومرجعا يحول بين أحباب تغزوت وبين الضياع والتشتّت والتنكّر للمبدإ . وقد تعاقب على الزاوية خيرة أبنائه وأحفاده ، وكان لكلّ واحد منهم بصماته الشريفة ، وإضافاته النورانية لإرث الأجداد المقدّس، ومنذ أن أُنشِئتْ وإلى يوم الناس هذا ، لم تنقطع تلاوة الوظيفة في الزاوية صباحا ومساء ، ومرّت أجيال معلّمي القرآن تترى ، تحفّظ آي الكتاب الحكيم ، وتخرج الطبقة تلو الطبقة من المتقنين الذين طار صيتهم إلى خارج حدود وادي سوف ، وكان الحاضر الدائم ، والموحّد الأكبر ، وقاسم الجميع المشترك في كلّ عصر هو : مولانا المقدّم المبجّل ، حامل لواء محبّة الشيخ ، ورمز الإخلاص والخدمة ، وباعث روح العقيدة الصحيحة في أوصال أبناء تغزوت.

*.*.*

لقد ثبت بالشواهد الصحيحة ، وأقوال الخلفاء الكرام من أبناء سيدي الحاج علي التماسيني ، أو أبناء القطب المكتوم رضي الله عنهم جميعا ، أن لتغزوت الغرّاء مرتبة خاصة عندهم ، ونصيب من الرضى لم تدركه غيرها من المناطق والأقاليم على جلالة قدرها . نصيب روحه ولحمته وسداه الإخلاص والغيرة وإنكار الذّات في حب الزاوية التجانية ، والإستعداد الصادق للتضحية بكل شيء من أجل الشيخ رضي الله عنه ، وتقديم الأشراف على من عداهم ابتداء من النفس والأهل . وما كان ذلك ليكون لولا زاوية سيدي أحمد بن سليمان ، وأبنائه المقرّبين الأجلاّء ، رضي الله عنهم.

خلفاء سيدي أحمد بن سليمان رضي الله عنه:

1 سيدي محمد ( أبّايَ حمّهْ ) .
2 سيدي محمد الأخضر .
3 سيدي محمد .
3 سيدي بن عمر ( الخليفة الحالي حفظه الله وأطال في عمره لنا ) .

وإذا كان كل الخلفاء آية في العقيدة والخدمة والتقى ، فإن ما تميّز به سيدي محمد الأخضر رضي الله عنه - زيادة على ما ذكرنا - هو غزارة العلم ، والشاعرية الراقية ، ورهافة الحسّ ، وينابيع الذوق الرفيع للأدب والتأليف النافع .

مؤلفاته:

ألّف رضي الله عنه تصانيف عديدة ...نقدّم نموذجا من إنتاجه المبارك بصفته غيض من فيوضات الله عليه.

* باسم الإله الحمد منه وله
* حمداً لمن أيّدنا بنصره
* منهاج النجاة

*.*.*

من أقوال سيدي أحمد بن سليمان رضي الله عنه من شدّة حرصه على الأحباب ، وعظيم حبّه لهم واهتمامه بهم ، صرّح بعبارته المشهورة ، التي لا يزال يرددها أهالي المنطقة من المريدين والمحبين له إلى يومنا هذا ...

قائلا : " سأجعلكم تفوزون بالقوّة ".

هوامش:

بلدية تغزوت :

تغزوت بلدة في وادي سوف بالجنوب الجزائري و هي أقدم القرى فيها حيث قيل أن تغزوت أول ما عمر في وادي سوف بعد بلدة الزقم كانت من قبل تسمى جلهمه, الأصل أن هذه البلدة الموجودة الآن هي آخر مرحلة حيث عمرت من قبل نفس سكان المنطقة الشمالية و الشرقية و لقد وجدت دلائل على ذلك و عن تسميتها فقد وجدت عدة اختلافات فاسم تغزوت يعني بالأمازيغية المنخفض الذي فيه الأشجار كما وجد هذا الاسم: تغزوت في كتاب: "فصل المقام ما بين الحكمة و الشريعة" حيث قيل أن هناك في مراكش باب يسمى: "باب تغزوت" هكذا كتب و الراجح و الأصح أن هناك من يقول أن تغزوت تكونت تحت يد: "بني سليمان" الذين قدموا من الشرق الجزائري (أعالي الزيبان)و قد بينت الآثار القديمة في الجهة الشرقية أنها كانت ضمن سبع قصور المدعوة قصور الرهبان و عندما نزلوا فيها سموها بتغزوت و ذلك نسبة لبلدهم تغزوت.



صورة للمسجد العتيق ببلدة تغزوت

مصدر الترجمة:
أحد أحفاد سيدي أحمد بن سليمان رضي الله عنه بمدينة تغزوت.
موقع :التجانية أونلاين
تكملة الموضوع

ترجمة الولي الصالح سيدي الهواري (1350-1439م)



محمد بن عمر الهواري : (751 ؟ - 843 هـ = 1350 - 1439 م)

سيدي الهواري

نسبه ومولده:

محمد بن عمر الهواري، أبو عبد الله: متصوف، فقيه، مالكي، عالي الشهرة في المغرب، له أخبار كثيرة، ولد في مغراوة، وعلم بباجة وأقام بفاس، ورحل إلى المشرق رحلة واسعة، ثم استقر وتوفي بوهران، كان زاهدا متقشفا، متباعدا عن الملوك والأمراء، أكثر الكتاب الفرنسيون من الكتابة عنه، ومنهم رينيه باسيه (المتقدمة ترجمته)، وقال أحدهم (ديستنج): كان يقرأ الأفكار فيحدث كلا بما في نفسه وهي من كرامته رضي الله عنه.

*.*.*

رحلاته وطلبه للعلم:

تعلم القرآن والعلم مبكرا وبدأ الأسفار منذ السن السادسة عشر من عمره، إذ درس على العلماء بالصحراء, ثم بجاية على يد الشيخين أحمد بن إدريس وعبد الرحمان الوغليسي صاحب المقدمة الوغليسية في الفقه رضي الله عنهما وهما أستاذي المؤرخ المشهور ابن خلدون صاحب المقدمة.

و من بجاية توجه إلى مدينة فاس, أين حفظ كتاب المدونة الكبرى للإمام مالك سنة 1374م وهو في سن 25 سنة وهو السن الذي كتب فيه كتابه - السهو في الطهارة والصلاة - باللغة الدارجة تبسيطا للناس.



و بعد أن أصبح مدرسا بمدينة فاس المغربية شد رحاله إلى المشرق العربي عبر تونس وليبيا، وأقام بالأزهر الشريف وتتلمذ على يد الشيخ الحافظ العراقي صاحب كتاب طرح التثريب وصاحب الألفية وشرحها ثم التحق بالحجاز أين أدى فريضة الحج وزار المدينة وعلمائها وانتقل بعدها إلى فلسطين وحضر عدد من الدروس بالمسجد الأقصى ثم إلى دمشق يدرس العلم ورجع أخيرا للجزائر مباشرة إلى وهران التي كانت تعج آنذاك بالثقافة والعمران والتجارة، فأقام زاويته فيها و عكف رضي الله عنه في نشر العلم وتعاليم الدين السمحة، ظل رضي الله عنه يعلم الدين بوهران ويفتح المدارس الدينية والقرآنية ويعلم الفقه والحديث وشتى علوم الدين حتى تَكَون له عدد كبير من التلاميذ والمريدين الذين أناروا وهران عبر تاريخها ومن لحقهم من تلاميذ إلى يومنا هذا.

*.*.*

مؤلفاته:

له تآليف عدة منها (السهو والتنبيه) منظومة غير معربة ولا قائمة الأوزان، و (التسهيل) و (التبيان) و (تبصرة السائل).



وفاته:

توفي بوهران سنة 1439 عن عمر يناهز 89 سنة من العلم والبذل.

*.*.*

تلاميذه:

كان من أهم تلامذته الشيخ العلامة إبراهيم التازي الذي كان له أثر كبير في وهران.

*.*.*

هوامش/


وهران: مدينة ساحلية تعد ثاني أكبر مدينة بالقطر الجزائري بعد العاصمة الجزائرية "الجزائر"، وهي أحد أهم مدن المغرب العربي، تقع في شمال غرب الجزائر.


إبراهيم التازي: من أبرز الشخصيات الصوفية والعلمية التي عرفها المغرب الأوسـط خلال القرن التاسـع الهجري/ الخامس عشر الميـلادي توفي في التاسع من شعبان 866 هـ، ودفن بزاويته في مدينة وهران.


المراجع/

كتاب الأعلام للزركلي



* البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان ص: 228 - 236 للعلامة أبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد الملقب بابن مريم.

* تعريف الخلف برجال السلف للحفناوي ج1: ص: 170

* نيل الابتهاج بتطريز الديباج ص: 303 للشيخ أحمد بابا التنبكتي المالكي
تكملة الموضوع

حمل كتاب مختصر تذكرة القرطبي للشعراني رضي الله عنه



مختصر تذكرة القرطبي, للقطب الرباني و العالم الصمداني, سيدي الشيخ عبد الوهاب الشعراني التلمساني , نفعنا الله بهما آمين و بهامشه كتابان...

الأول: قرة العيون و مفرح القلب المحزون للإمام أبي الليث السمرقندي.

و الثاني: روح السنة و روح النفوس المطمئنة لسيدي أحمد بن إدريس رضي الله عنهما أجمعين.

المطبعة: دار إحياء الكتب العربية, عيسى البابي الحلبي و شركاه.
الحجم: 12 ميجا


هوامش:

سيدي عبد الوهاب الشعراني: سبق وأن وضعنا له ترجمة خاصة بالمدونة.

تكملة الموضوع

ترجمة الولي الصالح سيدي عبد الله مؤسس مدينة مستغانم



سيدي عبد الله مؤسس مدينة مستغانم:

سيدي عبد الله هو المرابط و المجاهد والمؤسس الذي عمر مدينة مستغانم و بوادي مجاهر يقول ابن خلدون إن مستغانم كان بها عرب كثيرة و هم فروع كثيرة . و يذكر الشريف الإدريسي في جغرافيته أن مستغانم كانت موجودة في حدود القرن 5هـ وكانت موجودة في الجاهلية، كانت تسمى "كارتنا" ولكن هناك تاريخ أبعد من هذا، فمستغانم مدينة قديمة كانت قبل دخول الرومان كانت تسمى "موريسطاقا" تعرضت لزلزال عنيف جعل الرومان يعيدون تدشينها في عهد الملك غاليان ثم أسموها "كارتنا" وسميت مشتى غانم ومسك الغنائم ومرسى غانم كان الموقع مأهولا كانت موطنا للقبائل البربرية حتى وصول الهلالين والمرابطين وكانت موجودة في القرن 3هـ تحت حكم الأدارسة على عهد إبراهيم بن محمد بن سليمان واستطاع المرابطون في عهد يوسف بن تشفين أن يضموها إلى مملكتهم. في أواخر القرن 7هـ والقرن 8هـ كانت خاضعة لسلطان الدولة المرينية، ولمستغانم قصة معروفة على نطاق واسع فقد أعيد بناؤها بعد الإسلام تحت قيادة سيدي عبد الله الخطابي الإدريسي الحسني والي مجاهر اول سكان المنطقة فسيدي عبد الله هو مؤسس مدينة مستغانم.

*.*.*

أثناء التجوال بمستغانم هناك مشاهد لاماكن وجدت فيها بقايا يرجع تاريخها إلى الطور الحجري المنحوت و إلى الطور الحجري المصقول، تعاقب على حكمها الكثير من الملوك والأمراء.

*.*.*

* يقول القاضي الحشلاف: في كتاب "سلسلة أصول أبناء الرسول" كانت مسقط الرأس فتعين علينا ترجمتها والكلام عليها قديما وحديثا بمناسبة ذكرها لدفن الشريف الخطابي بها وإن لم نحط بترجمتها فنقول مستغانم وتسمى مشتى غانم وتسمى مسك غانم وتسمى مسك الغنائم وتسمى مرسى غانم وفي القديم تسمى "كارتنا" و يقول أن مستغانم حولها عرب كثيرة تسمى عرب مجاهر بطن من بطون سويد بن عامر بن مالك بن بني زغبة بن ربيعة بن نهيك بن هلال الدين وفدوا من نجد على افريقية في عددهم وعدتهم في أواسط القرن 5 هجري و لمجاهر فروع كثيرة منهم غافير ومالف وبو رحمة و بو كامل وحمدان وبنو سلامة وشافع وغير شافع و الدحيمان كما قرره ابن خلدون في العبر قال البستاني أن مستغانم قديمة البناء كانت موجودة في زمن الجاهلية.

*.*.*

* قال الشريف إدريس في جغرافيته: أن مستغانم كانت موجودة في حدود القرن 5 الهجري ولعله يعني بهذا التاريخ عمارتها التامة وشهرتها بين الإسلام.

* وقال صاحب الفصول:

مستغانم كانت دويرات وكانت رباط للمجاهدين وما اتسعت إلا بعد نزول الشريف سيدي عبد الله الخطابي فعمرها بإشارة على تلميذه أحميدة العبد شيخ قبيلة سويد في أواخر القرن 10هـ ، كثر عمرانها واتسع البناء ونمت تجارتها وتزاحمت على السكن فيها ومجاورة الشريف الخطابي سيدي عبد الله.

* ويقول السنوسي:

في كتاب "الدرر السنية " أن سيدي عبد الله المتولي القطبانية أربعة وعشرين عاما المجاهد المرابط عمر مدينة مستغانم وبوادي مجاهر وكانت العقلية الشعبية مرتبطة بالسلطة الروحية أي التصوف هو الذي كان يجمع شتات القبائل بتوحدهم بالجهاد في سبيل الإسلام والتصدي للغزو الصليبي، كانت القبائل والعشائر تحت حماية الفاتحين عند قدوم الغزو الصليبي يخضعون ويتحالفون معهم من اجل الجهاد ولما تنتهي الحملة تبقى القبائل خاضعة سوى لسلطة مشايخها كانت الوطنية الدينية هي السلطة الروحية و كل مدينة كان لها رمز روحي لان رجال الله جمعوا القبائل المتناحرة وكانت الطرق الصوفية بمثابة الأحزاب السياسية.

*.*.*

الشجرة الخطابية:

سيدي عبد الله هو الشريف الفاضل العاقل خلقا ووصفا القطب الرباني والولي الصالح من أحفاد الرسول ابن سيدي خطاب بن سيدي علي بن سيدي يحي بن سيدي راشد بن سيدي احمد المرابط بن منداس بن عبد القوي بن عبد الرحمان بن يوسف بن زيان بن زين العابدين بن سيدي يوسف بن الحسن بن إدريس بن السعيد بن يعقوب بن داوود بن حمزة بن علي بن عمران بن إدريس الأصغر بن مولانا إدريس الأكبر بن سيدي عبد الله الكامل بن السيد الحسن المثنى بن الحسن السبط بن السيد علي ابن طالب كرم الله وجهه وفاطمة الزهراء رضي الله عنها إبنة الر سول صلى الله عليه وسلم،فهو الإدريسي الحسني.


خريطة لمدينة مستغانم القديمة في عهد الإستعمار و هي خريطة قديمة جدا

الأدارسة أسرة كبيرة من آل البيت ، جدها الأعلى الهاشمي الكبير عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي كرم الله وجهه ، حكم في مكة والمدينة ويعتبر سيدي عبد الله من الفرع الإدريسي التاسع هو من فرع مولانا عمران بن إدريس ويعرفون في مستغانم بالسادات الخطابيون ، سيدي عبد الله دفين المطمر بمستغانم وله قبر ثان بقرية عيزب، ابن سيدي خطاب دفين مابين وادي شلف ووادي مينا ، ابن بلعسل دفين وادي أرهيو منطقة آل خطاب التي كانت بها قبائل مغراوة.

*.*.*

* يقول القاضي حشلاف: ينسب شرفاء العمرنيين الى ابناء عمران بن ادريس الاصغر بن ادريس الاول بن عبد الله الكامل بن الحسن بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب و فاطمة الزهراء بنت سيدنا رسول الله ... و عمران انجب علي و علي انجب حمزة الذي انجب داود الذي انجب يعقوب الذي انجب سعيد الذي انجب حمزة الذي انجب احمد الذي انجب عبد الله الذي خلف ادريس الذي خلف حسن الذي خلف يوسف ويوسف خلف زين العابدين الذي خلف زيان الذي خلف ولدان هما احمد ويوسف وقد خلف يوسف عبد الرحمن الذي خلف تلاتة ابناء هم احمد جد البراكنة وجعفر جد المقارنة و عبد القوي وخلف عبد القوي ولدان هما محمد ومنداس ومنداس خلف راشد الذي خلف كل من عبد الله ويوسف ويحي و قد خلف يحي علي الذي خلف خطاب والد سيدي عبد الله بن الخطاب جد الخطابيين بمستغانم.

ويقول القاضي حشلاف :

من الفروع العمرانية سادات خطابيون يعرفون باولا سيدي عبد الله دفين ثغر مدينة مدينة مستغانم بالمطمر عليه مزار يقصده الزوار سيدي عبد الله بن الخطاب دفين ما بين وادي شلف ووادي مينا مصبها في وادي شلف أي منطقة مجاهر قريبا من بلدة غيليزان بن احمد المرابط بن منداس بن عبد القوي سلطان تقدمت بن عبد الرحمن سلطان تالوت الغرب بن يوسف بن زيان سلطان تلمسان بن زين العابدين بن يوسف بن حسن بن ادريس بن سعيد بن يعقوب بن داوود بن حمزة بن علي بن عمران بن ادريس الاصغر بن ادريس الاكبر .

سيدي عبد الله من سلالة الأدارسة والتي انحدرت فروعها سائر أنحاء العالم و الجزائر وهناك فروع في مستغانم ، ويذكر أن الأدارسة حكموا في مستغانم في القرن 3ھ ، وهناك فروع أخرى متصلة بالادارسة هم بنو سليمان متمثلون في سيدي يوسف قبره بضريح "سيدي عبد الله" بالمطمر وسيدي يعقوب ضريحه في تيجديت ، من هذه الأسرة السلالة الخطابية الادريسية الحسنية "سيدي عبد الله" وسلالته بمستغانم ونواحيها ، هناك ألقاب وأسماء كثيرة معرفون في مستغانم بأولاد سيدي عبد الله.

*.*.*

سيدي عبد الله:

يعتبر سيدي عبد الله الولي الصالح الفاضل العاقل خلقا ووصفا شخصية بارزة في منطقة مستغانم هو سيدي عبد الله بن الخطاب المتولي القطبانية اربعة وعشرون سنة المرابط و المجاهد الذي عمر مدينة مستغانم وبوادي مجاهر هو الأب الروحي للمنطقة أمر بتوسيع المدينة كانت له المدرسة القرآنية في المطمر ،حرص على تسيير شؤون المدينة الاجتماعية والسياسية والدينية والاقتصادية ، فبالمطمر كانت مجموعة من المطامر التي كان سيدي عبد الله يخزن فيها المئونة فهو الحاكم وصاحب الدولة، كما يذكر أن مستغانم بلاد سيدي عبد الله بحضرته يتوفر الأمن والأمان لسكانها ولقاصديها فكل من دخلها فهو امن و مقولته عند المقطع تنقطع يعتبر سيدي عبد الله سلالة مجد واحترام وهمة عالية. عمل سيدي عبد الله على نشر تعاليم الإسلام وحرص على تعاليم الرسالة المحمدية السمحة التي توفر للناس الحياة الكريمة المهذبة التي تصل بهم إلى أعلى درجات الرقي والكمال بتدعيم الروابط الإنسانية على أساس الحب والرحمة والإخاء والمساواة والعدل.



*.*.*

عرفت مستغانم الكثير من الأولياء والطرق الصوفية والعديد من الزوايا وهذا دال على الوعي الديني والثقافي مع التحفظ لسكانها كل هده المكتسبات كان لها دور في الحفاظ على الهوية العربية الجزائرية الإسلامية فأرض مستغانم أرض طاهرة فهي قبلة الأولياء.

مدينة مستغانم:

يقول القاضي حشلاف: أن مستغانم مدينة مرتفعة البناء طيبة الهواء باهية المنظر يكسوها رونقا على ضفة البحر الأبيض المتوسط، هي مدينة قديمة متوسطة لا كبيرة ولا صغيرة كانت بها أسواق عامرة و تجارة وأرباح متوسطة يقصدها التجار من الأماكن البعيدة كما يقصدها السكان لما بها من الخصب والرخص وتيسير المعيشة والأمن و ما اتسعت مستغانم إلا بعد نزول الشريف سيدي عبد الله. تحف مستغانم البساتين من كل النواحي ، غالبا غرسها العنب كثيرة الفواكه اللحم اللبن والسمك ويجلب لها القمح والشعير والسمن والعسل والصوف من باديتها .بها حمامات ومساجد كثيرة منها المسجد العتيق الذي بناه السلطان المنصور بالله أبو الحسن علي بن عبد الحق المريني.

*.*.*

مستغانم تاريخ وحاضر:




مدينة مستغانم مدينة صوفية ارض طاهرة ارض الصالحين ابدية شاهقة ترفض بأن تكون مركبة كالمدن الاخرى ,لا تكشف عن وجهها الا بتمزيق الحجاب انها هناك خارج الزمن لا ماض لها ولا مستقبل بل تعيش في الان الابدي,مازالت وافية لجوهرها مند الاف السنين ,لا ترحب الا باهلها وتقف شامخة في وجه التغريب والتزييف ,وتدرك جيدا معنى "وقد صار قلبي قابلا كل صورة" او كما يقال تعدد الطرق بتعدد الأنفس..

*.*.*

هوامش:

الشجرة الخطابية: هي شجرة مضبوطة ومعروفة كتبها عن المصدر محمد بن علي السنوسي ، و نقلها القاضي حشلاف في كتاب سلسلة الأصول في شجرة أبناء الرسول عليه الصلاة والسلام وذكرها عبد القادر بن المختار الخطابي.

مغراوة: أول القبائل البربرية التي اعتنقت الإسلام في الجزائر.

المصدر:

موقع مستغانم كوم
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |