أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة الولي الصالح سيدي الهواري (1350-1439م)



محمد بن عمر الهواري : (751 ؟ - 843 هـ = 1350 - 1439 م)

سيدي الهواري

نسبه ومولده:

محمد بن عمر الهواري، أبو عبد الله: متصوف، فقيه، مالكي، عالي الشهرة في المغرب، له أخبار كثيرة، ولد في مغراوة، وعلم بباجة وأقام بفاس، ورحل إلى المشرق رحلة واسعة، ثم استقر وتوفي بوهران، كان زاهدا متقشفا، متباعدا عن الملوك والأمراء، أكثر الكتاب الفرنسيون من الكتابة عنه، ومنهم رينيه باسيه (المتقدمة ترجمته)، وقال أحدهم (ديستنج): كان يقرأ الأفكار فيحدث كلا بما في نفسه وهي من كرامته رضي الله عنه.

*.*.*

رحلاته وطلبه للعلم:

تعلم القرآن والعلم مبكرا وبدأ الأسفار منذ السن السادسة عشر من عمره، إذ درس على العلماء بالصحراء, ثم بجاية على يد الشيخين أحمد بن إدريس وعبد الرحمان الوغليسي صاحب المقدمة الوغليسية في الفقه رضي الله عنهما وهما أستاذي المؤرخ المشهور ابن خلدون صاحب المقدمة.

و من بجاية توجه إلى مدينة فاس, أين حفظ كتاب المدونة الكبرى للإمام مالك سنة 1374م وهو في سن 25 سنة وهو السن الذي كتب فيه كتابه - السهو في الطهارة والصلاة - باللغة الدارجة تبسيطا للناس.



و بعد أن أصبح مدرسا بمدينة فاس المغربية شد رحاله إلى المشرق العربي عبر تونس وليبيا، وأقام بالأزهر الشريف وتتلمذ على يد الشيخ الحافظ العراقي صاحب كتاب طرح التثريب وصاحب الألفية وشرحها ثم التحق بالحجاز أين أدى فريضة الحج وزار المدينة وعلمائها وانتقل بعدها إلى فلسطين وحضر عدد من الدروس بالمسجد الأقصى ثم إلى دمشق يدرس العلم ورجع أخيرا للجزائر مباشرة إلى وهران التي كانت تعج آنذاك بالثقافة والعمران والتجارة، فأقام زاويته فيها و عكف رضي الله عنه في نشر العلم وتعاليم الدين السمحة، ظل رضي الله عنه يعلم الدين بوهران ويفتح المدارس الدينية والقرآنية ويعلم الفقه والحديث وشتى علوم الدين حتى تَكَون له عدد كبير من التلاميذ والمريدين الذين أناروا وهران عبر تاريخها ومن لحقهم من تلاميذ إلى يومنا هذا.

*.*.*

مؤلفاته:

له تآليف عدة منها (السهو والتنبيه) منظومة غير معربة ولا قائمة الأوزان، و (التسهيل) و (التبيان) و (تبصرة السائل).



وفاته:

توفي بوهران سنة 1439 عن عمر يناهز 89 سنة من العلم والبذل.

*.*.*

تلاميذه:

كان من أهم تلامذته الشيخ العلامة إبراهيم التازي الذي كان له أثر كبير في وهران.

*.*.*

هوامش/


وهران: مدينة ساحلية تعد ثاني أكبر مدينة بالقطر الجزائري بعد العاصمة الجزائرية "الجزائر"، وهي أحد أهم مدن المغرب العربي، تقع في شمال غرب الجزائر.


إبراهيم التازي: من أبرز الشخصيات الصوفية والعلمية التي عرفها المغرب الأوسـط خلال القرن التاسـع الهجري/ الخامس عشر الميـلادي توفي في التاسع من شعبان 866 هـ، ودفن بزاويته في مدينة وهران.


المراجع/

كتاب الأعلام للزركلي



* البستان في ذكر الأولياء و العلماء بتلمسان ص: 228 - 236 للعلامة أبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد الملقب بابن مريم.

* تعريف الخلف برجال السلف للحفناوي ج1: ص: 170

* نيل الابتهاج بتطريز الديباج ص: 303 للشيخ أحمد بابا التنبكتي المالكي

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

سيدي الهواري من قبيلة هوارة الامازيغية وضريحه في منطقة توافز بمغيلة ولاية تيارت

غير معرف يقول...

افتخر بلنه من وهران وانا من وهران

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |