أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة الولي الصالح سيدي سالم (وادي سوف)



مقدمة:
زاوية سيدي سالم بسوف :

وبها أقدم صومعة بسوف وقد شيّدت عام 1896م و تسمى هذه الزاوية زاوية سيدي سالم، نسبة إلى مؤسسها الولي الصالح سيدي سالم بن محمد (ت 1227هـ= 1861م)، الذي يصعد نسبه إلى الولي الصالح سيدي المحجوب دفين القيروان، وسليل عبد السلام بن مشيش.

***

- أخذ في بداية أمره على الشيخ سيدي محمد بن عزوز البرجي، وبعد وفاته واصل سلوكه على يد الشيخ علي بن عمر بالزاوية العثمانية، أمره شيخه علي بن عمر بتأسيس زاوية بوادي سوف ولم تكن بها من قبل زاوية رحمانية، وذلك في حدود سنة 1820.

***

- ولما توفي شيخه علي بن عمر، تصدر للمشيخة، ودعوة الخلق إلى الله، فكان نسخة من شيخه في التواضع والكرم وخدمة المسلمين عامة وطلبة العلم خاصة، تخرج من زاوية سيدي سالم المئات من الطلبة وحفظة القرآن الكريم.

من أشهرهم : الشيخ سيدي الطاهر العبيدي وأخوه الشيخ أحمد.



- أقامت زاوية سيدي سالم علاقات جيدة مع بقية فروع الطريقة الرحمانية، فكانت بين الشيخ سيدي سالم والشيخ سيدي عبد الحفيظ الخنقي قدس الله سرهم مُكاتبات ومُراسلات، كما كانت له زيارات إلى ابن شيخه في زاوية نفطة الشيخ سيدي مصطفى بنعزوز رضي الله عنهم أجمعين.



- بعد وفاته سنة 1277هـ=1861م، خلفه على رأس الزاوية ابنه الشيخ سيدي مصباح بن سيدي سالم (1255 ـ 1237هـ)، وتولى بعده أخوه الشيخ سيدي محمد الصالح إلى وفاته سنة 1335هـ، وتولى بعده ابن أخيه سيدي محمد العربي بن مصباح، واصل مسيرة أسلافه مدة 28 سنة، إذ توفي سنة 1363هـ، وانتشرت الطريقة السالمية الرحمانية بكثرة في وادي سوف ونواحيها، وامتدت إلى الجنوب الجزائري والجنوب التونسي.

***
بقلم الأستاذ: عبد المنعم القاسمي الحسني.

1 التعليقات :

غير معرف يقول...

نفعنا الله بهم..

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |