أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة العلامة أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشهير بابن زاغو



- أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشهير بابن زاغو المغراوي التلمساني الإمام العالم الفاضل الوالي الصالح الصوفي الزاهد العلامة المحقق المتفنن القدوة المنصف الناسك العابد.

~*~*~*~*~*~

أخذ عن إمام المغرب أبي عثمان سعيد العقباني و عن السيد العارف المفسر أبي يحي الشريف، وغيرهما، له تآليف منها "تفسير الفاتحة" في غاية الحسن كثير الفوائد، و "شرح التلمسانية" في الفرائض و له فتاوى عدة في أنواع العلوم أثبت منها في "المازونية" و "المعيار" جملة توفي سنة خمس واربعين وثمانمائة، و أخذ عنه جماعة كالشيخ العالم يحي بن يدير و العالم المنصف أبي زكرياء يحي المازوني، و الحافظ التنسي، و ابن زكري و الشيخ العالم أبي الحسن القلصادي و ذكره في "رحلته" فقال:

شيخنا و بركتنا الفقيه الإمام المصنف المدرس المؤلف، أعلم أن الناس في وقته بالتفسير، و أفصحهم فاق نظراءه و أقرانه في "دلائل السبل و المسالك" إلى سبق في الحديث و الأصول و المنطق وقدم راسخة في التصوف مع الذوق السليم و الفهم المستقيم يضرب به المثل في الزهد و العبادة و عند كلامه يقف الفتى في الأذكار و الإرادة مقبل على الآخرة معرض عن الدنيا عار عن زخرفها إلا ما يتخذه من ثوب حسن أو هيأة فيها الجمال أكرمه المولى بقراءة القرآن و شرفه بملازمة قراءة العلم و التصنيف و التدريس و التأليف له نسب أشهر من الشمس في السماء و حسب كاتساق عقد النجوم في نحر الظلماء و خلق أندى من الزهر و أسوغ من الماء و نزاهة الهمة العالية و المشاركة المباركة للخاصة و العامة، من هذه الأمة مع إيثار الخلوة و إجابة الدعوة و لما رأيت نجاح دعواته و صلاح الحالي بالتماس بركاته لازمته و ترددت إليه فكنت أجد في مجالسته فوائد تنسي الأوطان و أرد من بحر فيضه ما يحي الظمآن، و سرت إلى خدمته مسرعا فيصرني كبعض أولاده، , أنزلني منزلة أصدقائه فقرأت عليه "صحيح البخاري" كله، و من أول "صحيح مسلم" إلى أثناء الوصايا.



~*~*~*~*~*~

و من تآليفه: "مقدمة في التفسير" و "التفسير الفاتحة" و "التذليل عليه في ختم التفسير" و "منتهى التوضيح في عمل الفرائض من الواحد الصحيح" غير مرة و "شرح التلخيص" لوالده و "حكم ابن عطاء الله" و شرحها" لإبن عباد و "لطائف المنن" و تأليف أبي يحي "الشريف على المغفرة و الأحياء" و "مختصره" للبلالي و أقضية مختصر خليل" لآخره و "ابن الحاجب الفرعي" و "بعض الأصلي"، و لزمته مع الجماعة في المدرسة اليعقوبية للتفسير و الحديث و الفقه شتاء، و الأصول العربية و البيان و الحساب و الفرائض و الهندسة صيفا، و في الخميس و الجمعة التصوف، وتصحيح تأليفه و أوقاته معمورة و أفعاله مرضية و سجاياه محمودة لولا عجائب صنعه تعالى ما ثبتت تلك الفضائل في لحم ولا عصب، و لا أعلم منه أنه كان يأمر بفعل و يخالفه اقتداء بالسلف الصالح أنشدنا لبعضهم:

رأيت الانقباض أجل شيء *** و أدعى في الأمور إلى السلامة
فهذا الخلق سـالمهم ودعهم *** فخلطهم تقود إلى النـدامة
و لا تعنى بشيء غيـر شيء *** يقود إلى خلاصك في القيامة

و أنشد لبعضهم و كان يستحسنه:

أنست بوحدتي و لزمت بيتي *** فـدام الأنس لي و نمى السرور
و أدبني زماني فمـا أبالـي *** هجـرت فـلا أزار و لا أزور
و لست بسائل ما دمت حيا *** أسـار الجند أم ركب الأميـر

و أنشدني يوم جمعة:

تمتع من شميـم عرار نجـد *** فـما بعـد العشيـة من عرار

فلم يشهد بعدها جمعة أخرى و آخر ما قرأ عليه كتاب "لطائف المنن" و يشير إلينا بأحوال تدل على موته و كان يتأهب لذلك.



~*~*~*~*~*~

و توفي يوم الخميس وقت العصر رابع عشر ربيع الأول عام 845 في الوباء و صلي عليه بعد الجمعة و شهد جنازته العام و الخاص و أسف الناس على فقده و عمره نحو 63 سنة اهـ ملخصا و مولده على هذا في حدود سنة 782 و الله أعلم.

مصدرالترجمة:

- 106- نيل الإبتهاج لأحمد بابا التنبكتي أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشهير بابن زاغو المغراوي التلمساني «ص: 118 – 119 – 120»

~*~*~*~*~*~

- أنظر أيضا إلى ترجمته بمعجم أعلام الجزائر لعادل نويهض

- زاغو ابن (782 هـ / 845 هـ) (1380 م / 1441 م )



أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشهير بابن زاغو المغراوي التلمساني: مفسر محدث أصولي منطقي صوفي: من أهل تلمسان، أخذ عن أبي عثمان سعيد العقباني وأبي يحي الشريف وغيرهم. ذكر القلصادي في رحلته فقال:



شيخنا الفقيه الإمام المصنف المدرس أعلم الناس في وقته بالتفسير وأفصحهم فاق نظراءه وأقرانه في دلائل السبل والمسالك ذي سبق في الحديث والأصول والنطق وقدم راسخة في التصوف، مع الذوق السليم والفهم المستقيم، وبه يضرب المثل في الزهد والعبادة. درس في المدرسة اليعقوبية وتوفي رابع عشر ربيع الأول سنة 845 هـ في الوباء. له تفسير الفاتحة قال عنه التنبكتي أنه في غاية الحسن كثير الفوائد وشرح التلمسانية في الفرائض، ومقدمة في التفسير ومنتهى التوضيح في عمل الفرائض وفتاوى في أنواع من العلوم وأجوبة فقهية مخطوط.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |