أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب درر الغواص على فتاوى سيدي علي الخواص - للشعراني



- كتاب: درر الغواص على فتاوى سيدي علي الخواص
- المؤلف: سيدي عبد الوهاب الشعراني
- الناشر: المكتبة الأزهرية للتراث
- دار الكتب المصرية 1998 م

* الكتاب هو عبارة عن مجموعة من الفتاوى التي سأل الشعراني شيخه عليها مدة صحبته له، وهي فتاوى في الأخلاق والآداب الإسلامية والعقائد، وتفسير بعض الآيات وبعض المعارف الصوفية، وهذه طبعة مخرجة الآيات والأحاديث وعليها بعض الحواشي.

المؤلف:

هذه نبذة صالحة من فتاوى شيخنا وقدوتنا ولى الله تعالى الكامل الراسخ الأمي المحمدي سيدي علي الخواص أعاد الله علينا وعلى المسلمين من بركاته وبركات علومه في الدنيا والآخرة التي سألته عنها مدة صحبتي له مترجما عن معنى بعضها لكونه رضي الله عنه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب فلسانه يشبه لسان السرياني تارة والعبري تارة فإذا علمت أن الجواب لا يدرك إلا ذوقا ذكرت جوابه بلفظه من غير شرح لمعناه نظير الحروف أول سورة القرآن العظيم ، وقد جمعت هذه الأجوبة وضمتها في هذا الكتاب وسميته « درر الغواص» ، إن لم استطع استحضار جميع ما سمعته منها من العلوم والمعارف لكثرة نسياني فضعف جناني.

رابط التحميل

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |