أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة الإمام أبو عبد الله محمد المقري التلمساني (صاحب القواعد).



المقري ( .. – 759هـ)
(.. – 1359م)

محمد بن محمد بن أحمد بن أبي بكر بن عبد الرحمن، القرشي المقري التلمساني، أبو عبد الله: باحث أديب، قاض، من أكابر المذهب المالكي في وقته، وشيخ لسان الدين ابن الخطيب وعبد الرحمن بن خلدون.

ولد ونشأ بتلمسان، وتعلم بها وبتونس والمغرب ورحل إلى المشرق، وحج، فأخذ عن علماء مصر ومكة والمدينة ودمشق وبيت المقدس وعاد إلى بلده، ثم دخل المغرب وعبر إلى الأندلس، وانتهت به الرحلة إلى غرناطة وعاد، فانقطع للإقراء وخدمة العلم.

ولمّا وليَّ أبو عنان المريني سنة 749هـ، استتب أمره بعد وفاة أبيه (سنة 752هـ) ولاّه قضاء الجماعة في فاس (( فاستقل بذلك أعظم الاستقلال، وأنفذ الحق، وألان الكلمة، وآثر التسديد، وحمَل الكَلّ، وخفض الجناح، فحسنت عنه القالة، وأحبته الخاصة والعامة)) وبنى له أبو عنان (( المدرسة المتوكلية)) الشهيرة بالطالعة الكبرى.

ثم اعتزل القضاء، ورحل إلى الأندلس في مهمة كُلّف بها (جمادي الثانية 756هـ) ولما أنهى مهمته (( أراد التخلي إلى ربه)) فوشي به إلى أبو عنان، فنقم عليه، وسعى العلماء إليه، فزالت نقمته وعفا عنه، فعاد إلى فاس، فتوفي في السنة نفسها، ثم نقلت رفاته - بعد سنة- إلى تلمسان مقر أسلافة...

ولإبن مرزوق الحفيد كتاب في سيرته سماه (( النور البدري في التعريف بالمقري))، وللونشريسي كتاب في سيرته أيضا.



من آثاره ((القواعد)) اشتمل على 1200 قاعدة، قال الونشريسي في حقه (( إنه كتاب غزير العلم، كثير الفوائد، لم يسبق إلى مثله، بيد أنه يفتقر على عالم فتاح)) و(( الطرف والتحف)) و((عمل من طب لمن حب)) و(( المحاضرات)) و(( شرح لغة قصائد المغربي الخطيب)) و((إقامة المريد)) و((رحلة المتبتل)) و(( الحقائق والرقائق)) و(( شرح التسهيل)) و((النظائر)) و(( المحرك لدعاوى الشر من أبي عنان)) و(( اختصار المحصل)) لم يكمله، و(( شرح جمل الخونجي)) لم يكمله أيضا وله نظم جيّد أورد ابن الخطيب نماذج منه في كتاب الإحاطة.

مصدرالترجمة:

معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض / الطبعة الثانية - 1980م/ ص:(312-313).

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |