أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الغسول من أسماء الرسول لقطب الأئمة محمد بن يوسف أطفيش



بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما

- كتاب: الغسول من أسماء الرسول (صلى الله عليه وسلم) – طبعة حجرية.
- تصنيف: العلامة الشيخ محمد بن يوسف أطفيش الجزائري.

رابط التحميل

هنــــا

ترجمة المصنف:

قطب الأئمة الشيخ محمد بن يوسف أطفيش (1236- 1332هـ- / 1820- 1914م):

هو العالم العلامة المصنف البارع المحدث الفقيه القطب الولي الصالح الشيخ سيدي الحاج محمد بن يوسف بن عيسى بن صالح أطفيش، يتصل نسبه إلى سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه - أما كنيته المشهورة فهي - القطب- وهو سيد القطب ونجمهم الذي لا يبرح مكانه مطلقاً، ويقصد بالكنية ما يجعل علماً على الشخص غير الاسم واللقب مثل أبو الخير.

يقول الشيخ أبو اليقظان الذي يعد أحد تلاميذ القطب ما يلي : " منهم الشيخ الحاج محمد بن يوسف أطفيش الشهير بقطب الأئمة عند المغاربة ، وبقطب المغرب عند المشارقة وهو جدير بحق هذا اللقب العظيم ، فإن علماء المشرق والمغرب كالكواكب تدور على هذا القطب في فلكه الواسع ويتصل نسبه بسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه - فهو من بني عدي .

وقع ازدياده بمنطقة - بني يزقن - من حاضرة مدينة غرداية العريقة - بالجنوب الجزائري- وذلك عام 1236هـ الموافق لسنة 1820 م - وأما والده الشيخ الحاج يوسف رحمه الله، فيعد من الشخصيات البارزة في وادي ميزاب، فقد توفي والابن لم يتعد خمس سنوات، فأما والدة الشيخ أطفيش فهي - ماما ستي بنت الحاج سعيد بن عدون - عائلة آل يدر- وتعتبر هذه الأم الكريمة من الأمهات القليلات الآتي بذلن مجهودات مضنية... في سبيل نشر العلم الصحيح.

يقول المؤرخ الجزائري - محمد علي دبوز - : " لقد كان لوالدة القطب أعظم فيه بوراثتها الشريفة وهي كانت السبب في اتجاه القطب إلى العلم بعد وفاة والده لولاها لاتجه اتجاهاً مادياً يؤدي بنبوغه كما أودت المادة والجهل بنبوغ كثير من اليتامى، وأبناء الأمهات الجاهلات ".

وحينما بلغ محمد بن يوسف أطفيش الخامسة أدخلته أمه الكريمة في كتاب المسجد لحفظ القرآن ، فسطع نجمه أمام أترابه ولم تمر ثلاث سنوات حتى حفظ القرآن الكريم بكامله حفظاً جيداً عن ظهر قلب، وهو لم يبلغ عمره تسع سنوات، أما بالنسبة إلى أساتذته فهم الشيخ عُمر بن سليمان والشيخ الحاج سليمان بن يحي وأخوه الشيخ إبراهيم بن يوسف بن عيسى الذي كان له أثر فعال في تثقيف شخصية أخيه، ويمكننا أن نستدل على ذلك بما كتبه الأستاذ الكريم الشيخ أبو اليقظان رحمه الله، إذ قال : " لما رجع أخوه الشيخ الحاج إبراهيم من المشرق العربي من عُمان ومصر وهو مملوء بأوسع المدارك، كما مر بيانه، إذ احتضنه تعليماً وتثقيفاً، فوجد منه بحراً زاخراً، عذباً يروي غلته من العلم والمعرفة، فأخذ حظه منه في سائر العلوم، ثم تفرغ للتدريس والتأليف ، وصرف قوة شبابه فيهما إلى آخر عمره وعلى ضوء هذا فإن أخاه الحاج إبراهيم، قد كون فيه الرغبة الخالصة في المعرفة مع التوجيه السليم حيث درس عليه العلوم الشرعية كالعقيدة والفقه، وعلوم القرآن والمنطق والتاريخ ثم أن أخاه الكريم قد منح له كل كتبه التي جاء بها من المشرق العربي، فدرسها دراسة علمية وكان القطب رحمه الله عصامياً في تعلمه بدون أستاذ حتى تمكن فيها كل التمكن، ففقه مسائلها وأدرك أسرارها ولا أدل على ذلك من نبوغه النحوي، بحيث استطاع أن ينظم كتاب المغني (أرجوزة) لابن هشام في خمسة آلاف (5000) بيت وعمره لا يزيد على ست عشرة (16) سنة !! يقول رحمه الله:

مغني اللبيب جنة *** أبوابها ثمانية
ألا تراها وهي لا *** تسمع فيها لاغيه



وحينما بلغ عشرين (20) سنة من عمره أصبح يشار إليه بالبنان في علمه وأخلاقه وإخلاصه وأمسى من العلماء الكبار في وادي ميزاب بالجزائر والعالم الإسلامي ومن هنا فُتح دار للتدريس والتأليف ثم أفرغ كل جهده في إصلاح سلوك المجتمع لمحاربة الآفات الاجتماعية دون كلل في كل لحظة، ما دام هدفه الأول هو خدمة الإسلام قولاً وعملاُ، فالإسلام في نظره هو منهج للحياة التي تجد فيه طبيعتها الفطرية، يقول الله عز وجل ( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(30) ) ( سورة الروم ).
تلامذته:

تخرج على يديه عشرات بل المئات من التلاميذ، أصبحوا فيما بعد من أبرز العلماء وأجل الشخصيات، من مْزاب وجربة ونفوسة، أشهرهم :

سليمان الباروني النفوسي، سعيد بن تعاريت الجربي، ابراهيم أبو اليقظان، أبو اسحاق ابراهيم اطفيش، بابكر بن الحاج مسعود، صالح بن عمر لعلي، صالح بن يحيى بن الحاج سليمان آت الشيخ، أحمد بن الحاج ابراهيم حميد أوجانة، الحاج عمر بن حمو بكلي، الحاج ناصر بن ابراهيم الداغور، يحيى بن صالح، الحاج عمر بن يحيى، محمد بن الحاج الثميني، ابراهيم بن بانوح، وصالح بن الحاج محمد الداودي ... وغيرهم كثير من العلماء والمردين وطلبة العلم داخل وخارج الوطن.

جهوده العلمية:

قام بجولة في طريقه إلى الحج عام 1303 هـ / 1886 م ، زار فيها بوسعادة وقسنطينة و عنابة ( مدن جزائرية )، و جامع الزيتونة بتونس، و التقى في المدينة المنورة بالمفتي الشافعي ، الذي قدمه لإلقاء دروس بالحرم، تقديرا لمكانته العلمية، ورجع القطب إلى مزاب في نفس السنة .

زار القطب مدينة وارجلان (ورقلة، مدينة جزائرية) عام 1320 هـ / 1902 م، و تلقاه أهلها لمسافة عشرة كيلومترات بأنواع من المركوبات والطلقات البارودية، ورافقته ثلة من فضلاء وادي مزاب، ومكث بها 15 يوما .

مراسلاته ورحلاته:

لم يخرج القطب من بلده ميزاب إلا عندما سافر إلى البقاع المقدسة لأداء فريضة الحج، وقد كان ذلك مرتين الأخيرة منهما في أوائل القرن، وقد زار في طريقه بعض الحواضر العلمية مثل : جامع الزيتونة في تونس، والجامع الأزهر بمصر، وألقى دروسا في الحرم المدني.

وكانت له زيارات محلية يقوم بها في فصل الخريف والربيع إلى القرارة وبريان و ورجلان لنشر العلم وترسيخ العقيدة في أوساط العموم لبعدهم عن الإتصال به، وعن مقر عمله، مع نقص وسائل الإتصال وندرتها آنذاك وقد ولع بالمراسلات العلمية مع علماء وملوك عصره، ومع أنصاره في الجزائر، وفرنسا ولندن، ومصر والحجاز، وزنجبار، وعمان، البحرين، وتركيا، وجبل نفوسة، وليبيا، وتونس والمغرب، كما زاره بعض من أعيان زمانه مثل سليمان ابن الناصر المكي أمير دار السلام بزنجبار 1900م، الزعيم سليمان الباروني باشا، وكان قد تتلمذ على الشيخ في فتوته.

مكانته العلمية :

تمكن القطب بفضل عصاميته المتمكنة، وعزيمته الصادقة، وإخلاصه الشديد، وطموحه الواسع، من الوصول إلى درجة الاجتهاد ولم يتجاوز الستين من عمره، وقد أشار في إحدى تآليفه إلى هذا المعنى، فقال :< وقد كنت أجتهد بالقياس على أصل أمامي، ولا أكاد أصيب إلا قولا يوافق ما قلت والحمد لله، ثم انتقلت عن هذه الدرجة إلى ما فوقها والحمد لله>.

ويقول الشيخ أبو اليقظان : < ناقش علماء الحرم وتباحث معهم فشهدوا له بالتفوق العلمي> يعني بذلك : الشيخ زيني دحلان، والشيخ حسبي الله الشافعي، والشيخ ابراهيم حق الحنفي، والشيخ عليش المالكي، وقد عرف الشيخ محمد عبده المصري قدر القطب فعظمه واحترمه وقد جاء ذلك في بعض المراسلات كانت بينهما.

آثاره ومؤلفاته:

بلغ عدد مؤلفاته أكثر من مئة مؤلف في شتى العلوم: الأخلاق، الأصول، البلاغة، التفسير، التجويد، التوحيد، التاريخ، الحديث، الحساب، الرسم، السير، الطب، الصرف، الفقه، العروض و القافية، الفلك، الفلاحة، الفرائض، الفلسفة، اللغة، مصطلح الحديث، المنطق، النحو، الوعظ.

و نحاول أن نذكر هنا أهم و أبرز مؤلفاته :

1) التفسير:

- هيميان الزاد إلى دار المعاد : يقع في 14 مجلداً.
- تيسير التفسير : يقع في سبعة أجزاء وأعيد طبعه في سلطنة عمان في 10 مجلدات.
- داعي العمل إلى يوم الأمل : من سورة الرحمن إلى سورة الناس، يقع في أربعة مجلدات ولا يزال مخطوطاً.
- رسالة في قراءة ورش سماها جامع حرف ورش - طبعة حجرية.

2) الحديث الشريف والسيرة النبوية:

- ترتيب الترتيب، جزء واحد - طبعة حجرية.
- وفاء الضمانة بأداء الأمانة في 3 أجزاء، أعيد طبعه بسلطنة عمان في 6 أجزاء.
- جامع الشمل في حديث خاتم الرسل طبع في جزء واحد وأعيد طبعه في جزئين ببيروت حديثاً.
- السيرة الجامعة من المعجزات اللامعة - طبعة حجرية و طبعة عصرية.
- الغسول من أسماء الرسول - طبعة حجرية. "وهو كتابنا اليوم".
- رسائل الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم) – مخطوط.

3) الفقه وأصوله:

- شرح مختصر العدل والإنصاف لأبي يعقوب الوارجلاني - مخطوط.
- شرح كتاب الدعائم في جزئين - طبعة حجرية.
- كتاب الجامع الصغير في 3 أجزاء ويعرف قديماً بجامع الوضع والحاشية - طبعة عصرية.
- شامل الأصل والفرع في جزئين - طبعة عصرية.
- شرح كتاب النيل وشفاء العليل للشيخ عبدالعزيز الثميني، وهو فقه مقارن طبع ثلاث مرات ويشمل الآن على 17 مجلداً.
- الذهب الخالص ، جزء واحد طبع مرتين.
- مختصر شرح النيل في موضوع الحقوق والبيوع - مخطوط.
- حي على الفلاح، شرح باب الصلاة من كتاب الإيضاح للشماخي - مخطوط.

4) التوحيد وعلم الكلام والفلسفة:

- شرح عقيدة التوحيد لأبي حفص عمرو بن جميع، جزء واحد طبع حديثاً في سلطنة عمان.
- حاشية الموجز لأبي عمار عبد الكافي - مخطوط.
- حاشية شرح النونية لعبد العزيز الثميني - مخطوط.
- شرح عقيدة تبغورين - مخطوط.
- شرح معالم الدين لعبد العزيز الثميني - مخطوط.
- الحجة في بيان المحجة في التوحيد بلا تقييد - طبعة حجرية.
- إيضاح المنطق في بلاد المشرق - مخطوط.
- إزهاق الباطل في العلم الهاطل - طبعة حجرية.

5) اللغة العربية وعلومها:

- نظم المغني وهو أول تآليفه – مخطوط.
- شرح شواهد القزويني – مخطوط.
- شرح شواهد قواعد الإعراب – مخطوط.
- حاشية شرح الأجرومية للداوودي – مخطوط.
- مجموع قصائد مطبوعة عصرية.
- فك المعاني من ربقة المعاني – مخطوط.
- بيان البيان ، في علم البيان – مخطوط.
- الجُنَّة في وصف الجَنَّة.
- ربيع البديع في علم البديع – مخطوط.
- إيضاح الدليل إلى علم الخليل في العروض – مخطوط.
- كتاب الرسم في تعليم الخط ، طبع 3 مرات.

6) التاريخ والسير:

- كشف الغمة في شرح لامية إبن النظر – مخطوط.
- مسائل السير – مخطوط.
- الإمكان في ما جاز أن يكون أو كان - طبعة حجرية.
- الرسالة الشافية في بعض تواريخ أهل ميزاب - طبعة حجرية.
شرح نونية المديح - مخطوط

7) الفلك والحساب:

- مسلك الفلك – مخطوط.
- شرح القلصادي الأندلسي – مخطوط.
- التحفة والتوأم في علم الفرائض – طبعة عصرية.

8) رسائل وأجوبة مختلفة في كتابات متوسطة الحجم:

- إزالة الإعتراض عن محقي آل إباض - طبعة عصرية.
- الرد على العقبي الطاعن في الدين - طبعة عصرية.
- أساس الطاعات لجميع العبادات - طبعة عصرية.
- القنوان الدانية في مسألة الديوان - طبعة عصرية.
- جواب في ملل أهل الكتاب وأهل الشرك - طبعة حجرية.
- جواب لعامر بن مسعود - طبعة عصرية.
- شرح شواهد الوضع – مخطوط.
- تقريرات على كتاب المعلقات - طبعة حجرية.
- شرح كتاب الزكاة – مخطوط.
مختصر كتاب العمارات فن البناء - مخطوط
- الرد على الإنجليزي - طبعة حجرية.
- الرد على الصفرية والأزارقة - طبعة حجرية.
- رسالة في حكم الدخان والصعوط - طبعة حجرية.
- تحفة الحب في أصل الطب - طبعة حجرية.
- النحلة في غرس النخلة - طبعة عصرية.
- شرح لغز الماء - طبعة حجرية.
- جواب لعلماء مكة - طبعة حجرية.
- جواب في الأوراق المالية.
وغيرهــــــــــــــــــا ... ‏‏

وفاته:

بعد هذا العمل الجبار في الحقل العلمي ، والصراع المرير محاربة للجهل والرذيلة اختاره الله إلى جواره الكريم في فجر يوم السبت 23 ربيع الثاني 1332هـ - 21ماري 1914م عن عمر يناهز 96عاما.

هوامش/

مدينة غرداية إحدى أجمل وأعرق الواحات الجزائرية، ومقر الولاية مدينة غرداية تبعد بـ 600 كلم جنوب العاصمة الجزائر، مساحتها الإجمالية تقدر بـ 86105 كلم2، امتدادها من الشمال إلى الجنوب 450 كلم، ومن الشرق إلى الغرب من 200 إلى 250 كلم ترتفع عن مستوى سطح البحر بـ 486 م.



وسكانها هم الميزابيون وهم شعب أصيل ملتزم سكنوا منذ أقدم العصور بمنطقة ميزاب وهي منطقة صخرية صحراوية تقع جنوب الجزائر بـ 600 كلم وهي منطقة قديمة جدا منذ العصور الحجرية وقد وجدت أكثر من 2900 أداة استعملها الإنسان البدائي في المنطقة، يمتاز الميزابيون بالتمسك بالدين والإلتزام والخلق الحسن ولا يصدرون أمرا إلا إذا وافقه الدين والشرع.

و ينقسم بنو ميزاب على سبعة قصور هي:

1) العطف (تاجنينت).
2) غرداية (تاغردايت) وهي كلمة أمازيغية تعني: الهضبة الواقعة بجانب الوادي.
3) بنورة.
4) بن يزقن (آتزجن).
5) مليكة العليا (آتمليشت).
6) القرارة (إقرارن) أغرم أزقغ.
7) بريان.



ينحدر الميزابيون من بني مصعب البربري من قبيلة زناتة، وكلمة - ميزاب- مشتقة من كلمة - مصعب - وسبب تغيّر هذا الإسم من مصعب إلى مزاب هو أن البربر و الميزابيين خاصة يلفضون الصاد زايًا في العربية كالصلاة مثلا التي يسميها بنو ميزاب تْزَالِّيتْ، فقالوا مصعب ثم مصاب ثم مزاب وميزاب.

ومصعب هذا هو مصعب بن بادين انتقل بنوه إلى الوادي واستقروا به مع أولاد عمهم عبد الواد فيه نظرا للظروف الملائمة للعيش به، وقد سميت المنطقة بهذا الاسم نسبة إلى وادي ميزاب الذي يقع بها، وهو وادٍ يجف عادة بالصيف.

يقرأ بنو ميزاب القرآن كأهل المغرب برواية ورش عن نافع، وأغلبية سكان هذه المنطقة يعتمدون المذهب الإباضي.

إداريًا يقع وادي ميزاب في ولاية غرداية (تغردايت ) تحت الرقم : 47 .

---------
للترجمة مصادرها ومراجعها.

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

بارك الله فيك أخي هذه الترجمة الوافية

غير معرف يقول...

اضف الى دلك ان الميزابيين السد المنيع للجزائرباصالتهم وحضارتهم هدا ما اشهد عليهم

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |