أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب محاضرات في تاريخ الجزائر الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


- كتاب: محاضرات في تاريخ الجزائر الحديث - بداية الإحتلال.
- تصنيف: شيخ المؤرخين الجزائريين - د. أبو القاسم سعد الله - حفظه الله.
- دار النشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع- الجزائر.
- الطبعة: الثالثة، 1982م.

رابط التحميل

هنــا

مقدمة الطبعة الأولى:

الفترة الانتقالية من العهد العثماني إلى العهد الفرنسي في الجزائر لم تعط حقها من العناية رغم أهميتها في تطور حياة المواطن الجزائري، وقد بذل الكُتاب الفرنسيون جهدا خاصا في دراسة عهد الاحتلال الفرنسي، ولكنهم اكتفوا بوصف العهد العثماني بالتأخر والاستبداد والغربة، وبوصف المواطن الجزائري أثناءه بالخضوع والقدرية والضياع.

وقد تعرضت في كتابي (( الحركة الوطنية الجزائرية)) إلى بعض مظاهر هذه الفترة الانتقالية ولكنه تعرض مقتضب، ثم حملني تدريس نفس الفترة لطلابي في جامعة الجزائر على زيادة البحث، ولكن المشكلة الرئيسية كانت هي المراجع بالعربية أو التي تمثل وجهة النظر الجزائرية، وقد حمل الفرنسيون معهم أهم الوثائق عندما تأكدوا من استقلال الجزائر وأصبح من العسير الاستفادة منها الآن، ومع ذلك حاولت الاتصال بمكتبات الجزائر وزرت بعض مدنها بحثا عن الوثائق، كما قمت برحلات إلى مصر وسورية وفرنسا لنفس الغرض، وقد حصلت من ذلك على فوائد جمة ولكنها غير كافية.

لذلك يجب القول بان هذه المحاضرات التي هي بعض نتائج تلك الجهود، لا تدعى بأنها قد درست الفترة المذكورة دراسة وافية، فهي في الواقع ليست إلا بعض الخطوط العامة لدراسة شاملة نرجو أن يسعدنا الحظ بانجازها، ولذلك أيضا يجب الاعتراف بوجود عدة جوانب نقص في هذا البحث سواء في المادة أو في تطور الفكرة، ولزيادة الإطلاع وضعت قائمة ببعض المراجع العربية والأجنبية في نهاية الكتاب.

وإني أغتنم هذه الفرصة لأوجه شكري إلى إدارة معهد البحوث والدراسات العربية على الدعوة التي وجهتها لي إلى إلقاء هذه المحاضرات على طلاب قسم الدراسات التاريخية والجغرافية بالمعهد، خاصا بالذكر مدير المعهد محمد خلف الله وأمين المعهد الأستاذ محمد رفقي خاطر،  ولاشك أن في تشجيع البحث العلمي وتبادل الآراء بين الباحثين العرب تدعيما لوحدة الأمة العربية وخدمة للإنسان أينما كان.


القاهرة في 24 من مارس 1970م.
محتوى الكتاب:

- الفصل الأول - الحملة الفرنسية على الجزائر.
- الفصل الثاني - استعدادات الجزائر لمواجهة الحملة.
- الفصل الثالث - من الإدارة العثمانية إلى الإدارة الفرنسية.
- الفصل الرابع - دور حضر الجزائر.
- الفصل الخامس - مرابطون وثوار.
- الفصل السادس - اللجنة الأفريقية.
- الفصل السابع - الجزائريون أمام اللجنة الأفريقية.
- الفصل الثامن - الحاج أحمد، باي قسنطينة.
- الفصل التاسع - الحالة الاقتصادية
- الفصل العاشر - الحياة الثقافية.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |