أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب زهر البستان في دولة بني زيان - ج²

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
 

- كتاب: زهر البستان في دولة بني زيان - ج².
- تصنيف: مؤلف مجهول.
- دراسة وتحقيق وتقديم: المؤرخ والباحث الجزائري: أ.د/ بوزياني الدراجي.
- الناشر: مؤسسة بوزياني للنشر والتوزيع - السحاولة - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2013م.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل

هنـــا


هذا الكتاب:

بهذا العمل الماثل أمام القارئ الكريم يكون كتاب «زهر البستان في دولة بني زيان»، الذي بقي في الأدراج بيـن المخطوطات المهملة، ولـم يتسنى له الظهـور والنشر بثـوب يليق به، إلاّ في هـذه اللحظة، مع أنه مهم جداً، وبذلك يكون قـد بُعِـث إلى الحياة؛ بعد سكون طويل في الرفوف المظلمة، وخرج إلى عالم النور والأضـواء، فأضحى الآن في متناول القراء والباحثين؛ دون عناء وابتـلاء بالنبـش البطيء، والسبر في عتمة الأعماق المظلمـة، وكتـاب زهر البستان في دولة بـني زيان هـذا؛ يؤرخ لدولة الجزائر في أزهى عصورها، تلـك الدولة التي رسمت حدود المغرب الأوسط آنئذ، ومؤلف هـذا الكتاب مجهول الهوية، وواضح أنه كان من بين الذين خدموا في بلاط السلطان أبي حمو الثاني، على غرار كُتّاب آخرين مثل: يحيى بن خلدون وغيـره، ويستدل على هذا من عمق اطلاعه، ودقة وصفه لما يجري في ذلك البلاط من أحداث وآثار.

 كما يُستكشف من خلال سرد صاحب «زهـر البستان» للأحداث أنه سبق يحي بن خلدون في التواجد ببلاط أبي حمو، لأنه أورد في كتابه خبر قدوم يحي بن خلدون إلى تلمسان بصفته سفيرا لأمير بجاية أبي عبد الله الحفصي، وقد حدث هذا بالطبع قبل أن يلتحق يحي بالبلاط الزياني ولكنه في ما يبدو لم يكن في منزلة يحي بن خلدون العلمية.

فقد كان محدود الحصيلة، وشحيح الذاكرة، كما أن أسلوبه يميل إلى أساليب الرواة في عرض الأحداث، أما ناسخ هذه النسخة من مخطوط زهر البستان فيُدعى: الحبيب بن يخلف بن جلول بن العيد الفرادي، المولود في غريس بنواحي معسكر الحالية (مدينة بغرب الجزائر)، قال إنه فرغ من انتساخه صبيحة يوم الجمعة، الخامس عشر من شهر محرم، في غرة عام 1235هـ، لصالح مسلم بن عبد القادر خوجة، ثم لمن شاء الله بعده – هبة أو شراء وهكذا، فإن أجزاء كتاب زهر البستان في دولة بني زيان الأخرى ضاعت، كما ضاعت كتب أخرى تعالج الموضوع نفسه، ولعل تتبع آثار الناسخ المذكور ومن نسخ له يأتي بفائدة.

وكتاب «زهـر البستان في تاريخ بـني زيان» كما يبدوا من محتواه حتى الآن يكون صاحبه قد ألفه في ثلاثة أجزاء، وما وجد منها حتى الآن هو الجزء الثاني الذي يؤرخ لمرحلة هامة من عهد السلطان موسى بن يوسف بن عبد الرحمن بن يحيي بن يمغراسن بن زيان، المدعو بأبي حمو الثاني.

مقتطف من مقدمة الكتاب بقلم الأستاذ الباحث بوزياني الدراجي.

كتب أخرى للمؤلف:

1- عبد الرحمن الأخضري العالم الصوفي الـذي تفوق في عصره.
2 أدباء وشعراء من تلمسان.

2 التعليقات :

غير معرف يقول...

أشكركم شكرا جزيلا على المجهودات الجبارة التي تبذلونها في سبيل العلم وطلبته، فجازاكم الله كل خير.

غير معرف يقول...

كيفية تحميل الكتاب وجزاكم الله خيرا

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |