أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب ديوان الشيخ التلمساني بومدين بن سهلة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
 
 
- كتاب: ديوان الشيخ التلمساني بومدين بن سهلة.
- الموضوع: دواوين وقصائد [شعر ملحون].
- جمع: الأستاذ محمد الحبيب حشلاف.
- تحقيق: محمد بن عمرو الزرهوني.
- تصنيف: بومدين ابن سهلة التلمساني.
- الناشر: المؤسسة الوطنية للاتصال، والنشر والإشهار - الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى، 2001م.
- حالة النسخة: مفهرسة ومنسقة.

رابط التحميل

هنــا

الأستاذ محمد الحبيب حشلاف في سطور:

 مؤلف وملحن طبقت شهرته الآفاق، ولد بالجلفة يوم 20 أكتوبر 1924م، تأسى بأساطين الشعر الملحون ونبغ في مجال نظم القصائد على منوالهم ثم صار يتعاطى مع تأليف الأغاني العصرية على اختلاف أنواعها. وإلى جانب ذلك كان من رواد العمل الإذاعي واشتهر بالعديد من الحصص الإذاعية حول الموسيقى والفنون الشعبية غنى له كبار مطربي الجزائر من أمثال الحاج محمد العنقى والشيخ خليفي أحمد وعبد الرحمن عزيز ونورة والشيخ الحسناوي ورابح درياسة ومحمد العماري وسلوى ودحمان الحراشي وحتى بعض الأسماء المغاربية مثل أحمد جبران من المغرب و علي الرياحي من تونس، كان المرحوم حشلاف عضو في جمعية كتاب الأغاني ومؤلفي الموسيقى ورئيس لجنة إثبات حقوق التأليف على المؤلفات الغنائية والموسيقية بالديوان الوطني لحقوق المؤلف..


حول ديوان الشيخ التلمساني بومدين بن سهلة:

ليس جمع قصائد بومدين بن سهلة هذه هو العمل الأدبي الأول أو الوحيد للأستاذ الراحل الحاج محمد الحبيب حشلاف، بل إنه قام بباعث من غيرته المشهودة على تراثنا الشعبي بتدوين نصوص ’ الحوفي’ أو الترانيم النسوية الجزائرية ثم نصوص الملحون الذي تفتقت به القرائح خلال المقاومة الشعبية للاستعمار الفرنسي..إن أغلب قصائد الشيخ بومدين بن سهلة المتضمنة في هذا الكتاب، تغنى في كل أنحاء الجزائر، وقد اختلفت رواياتها من منطقة إلى أخرى ومن نمط غنائي إلى آخر، وتنوع جراء ذلك رسمها الإملائي، وهو الأمر الذي أضفى صعوبة جمة على مهمة الكاتب في تنقيحها و إعدادها للإصدار، وهي منظومات انتشر تناقلها خلال الربع الأخير من القرن الحادي عشر والنصف الأول من القرن الثاني عشر للهجرة وقد نال منها صاحبها لقب ’ الشيخ التلمساني’ فكانت وما زالت المرجع والنموذج لمن جاء بعده من الشعراء الغنائيين في المغرب العربي الكبير.

تنويه:

للأمانة الكتاب هذا من مصورات الأخ تيمور الجزائري "منتديات سماعي" وقد قمنا نحن فقط ببعض التعديلات عليه وجمعنا صفحاته في كتاب واحد، أيضا أدرجنا له فهرسة لتسهيل مطالعته.

1 التعليقات :

yassine annaba يقول...

الله يبارك

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |