أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل الكتاب النادر "كتاب الجزائر" لأحمد توفيق المدني

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



- اسم الكتاب:  كتاب الجزائر.

تاريخ الجزائر إلى يومنا هذا وجغرافيتها الطبيعية والسياسية وعناصر سكانها ومدنها ونظاماتها وقوانينها ومجالسها وحالتها الاقتصادية والعلمية والاجتماعية

- المؤلف: أحمد توفيق المدني.
- طباعة ونشر:  المطبعة العربية - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1931م.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة جزئيا.
- عدد الصفحات: 409.

رابط التحميل


نبذة عن الكتاب من الخاتمة:

" أيها المسلم الجزائري، يا صديقي ويا أخي الكريم..
هذا كتاب الجزائر بين يديك، أنجزت لك به وعدي، وافيت لك فيه بعهدي، وإنه لصورة حقيقية لقطر الجزائر السعيد لم ترسمها ريشة مصور يتعمد التحسين أو التشويه، إنما رسمها قلم باحث جعل همه ذكر الحقائق كما هي فأخرجها لك وضاءة الجبين لا غبار عليها، وإنك لتعرف أيها الشاب المسلم الصديق أنني لست من الذين يخادعون ضمائرهم، ولا من الذين يبيعون أقلامهم، ولا من الذين يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم، فكل ما ترى في هذا الكتاب إنما هو صادر عن أمانة وإخلاص، وما تراه فيه من انتقاد لاذع إنما هو صادر عن نزاهة، ما قلت إلا ما أعتقد أنه الحق، وما ارتأيت إلا ما اعتقد أن فيه صلاح هذه الأمة والأخذ بيدها في طريق النهضة الإسلامية العامة.

فإن كنت ترى أيها الصديق أن هذا الكتاب يستحق شكرا - ولا شكر على واجب - فإلى أمتك الجزائرية النبيلة ذات الشهامة والإحساس، وإلى صحافتك الوطنية العربية ذات الغيرة والإخلاص يجب أن تقدم ثناءك العاطر وشكرك الجزيل...

إلى أن يقول:

"... هذه حياة الجزائر الإسلامية يا أخي بين يديك وأنت سليل الأبطال وفي عروقك يجري دم عظماء الرجال، فارفع جزائرك عالية وسر بها والله يرعاك في طريق النهضة الكبرى النهضة القومية العربية الإسلامية، وإذا ما هتف الناس بحياة أوطانهم فلترفع الرأس شامخا والعزة والكرامة ملء جوانحك ولتهتف على رؤوس الملأ بصوت يسمعه كل الناس: - لتحي الجزائر الخالدة -.
وقل الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

هذا وقد كان الفراغ من الكتاب في 27 رجب سنة 1350هـ /1931م والحمد لله رب العالمين." أهـ.

أحمد توفيق المدني.

8 التعليقات :

dayanafafer يقول...

بارك الله فيك

غير معرف يقول...

كم أنا سعيد ومحظوظ وأنا أتصفح النت يوميا كالمجنون بحثا فقط عن الكتب فهوايتي هي القراء ابتليت بها منذ كنت بالثانوية، وفجأة عثرت صدفة على مدونتكم الرائعة التي أراها من أفضل المواقع الجزائرية والله إنها الحقيقة ... والذي زادني فرحة وابتهاجا أني وجدت ما كنت أبحث عنه وهو الكتاب الرائع (الجزائر) لأحمد توفيق المدني، والذي أعتقد أنه لم يعاد طبعه، لأني بحثت عنه في العديد من المكتبات العامة والخاصة هنا في الجزائر بل وسافرت إلى تونس من أجل اقتنائه ولسوء حضي ربما !! عدت أدراج الرياح لأني لم افلح في العثور عليه..
بارك الله فيك أخي الكريم ألف ألف ألف مرة.

غير معرف يقول...

مشكورين على هذه الصفحة القيمة .

غير معرف يقول...

السلام عليكم، شكرا لكم لوضعكم الكتاب في الأنترنيت

غير معرف يقول...

شكرا جزيلا لكم على هذا الكتاب العريق الجزائري

غير معرف يقول...

كتاب مفيد جدا خاصة لطلبة التاريخ

غير معرف يقول...

salam alahi alaykom wa jazakom lah khayran

عكرمي يقول...

بارك الله فيكم

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |