أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الأتراك العثمانيون في أفريقيا الشمالية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الأتراك العثمانيون في أفريقيا الشمالية.
- تأليف: عزيز سامح التر.
- ترجمة: د. محمود علي عامر.
- عدد الأجزاء: 2.
- تاريخ النشر: 1989م.
- الناشر: دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل



نبذه حول الكتاب:


شمال أفريقيا تسمية تشمل أراضي طرابلس الغرب وتونس والجزائر وفاس وقد قسمها العرب إلى ثلاثة أقسام هي المغرب الأدنى والمغرب الأوسط والمغرب الأقصى.

وفي هذا الكتاب المترجم عن التركية يتحدث المؤلف عن تاريخ الأتراك العثمانيين في أفريقيا الشمالية، وهو يقع في جزئين:

- الجزء الأول يتألف من أربعة فصول: يتحدث الفصل الأول عن آل برباروس وأصلهم وأسر عروج وإنقاذه ثم ذهابه إلى مصر، كما يعرض الإنفاق إلى برباروس مع حكام فاس، وفشل الهجوم الذي شنه الفرنسيون على تونس والهجوم الإسباني سنة 1506م، وتقسيم البلاد وغزو وتلمسان واحتلال أوجده، واستشهاد الريس إسحاق والريس عروج، ويتطرق إلى إنجازات آل برباروس وفشل الهجوم الإسباني والقضاء على الجيش والأسطول، وعلاقتهم بالأتراك والمرابطين والقادريين.

أما الفصل الثاني فهو يتطرق إلى عهد البكلربي وتحرير مدينة الجزائر، والتشكيلات العسكرية لأوجاق الغرب في الجزائر، ثم يعرض لإمرة الأمراء، ومحاولة إسبانيا كسب خير الدين باشا وحسن آغا لمعالجتها وولاية حسن باشا وهجوم الفاسيين على تلمسان وحروب ريو دوسالادون، كما يتناول إمارة أحمد باشا وأوضاع فاس وقصة عبد الملك وعبد المؤمن والتخطيط الإسباني والبرتغالي لاحتلال الجزائر ومحاولة الملك الفرنسي إرسال ملك على الجزائر، ثم يتحدث أخيراً عن إمارة رمضان باشا والسياسة الإسبانية الفاسية والهجوم على جزيرة قرقنة.

أما الفصل الثالث فيدور حول عهد الباشوات من (1578-1659) ويتطرق المؤلف من خلاله إلى انفصال أوجاق الغرب، ونشاط القراصنة الأتراك في البحار، ومهاجمة ايسلاندة والهجوم على السواحل الإيطالية ومهاجمة أيرلندة والهجوم على بلتيمور، كما يعرض المؤلف لتمرد القبليين والعلاقات مع الفرنسيين والعصر الذهبي للقرصنة وقطع المباحثات بين تونس باشا والفرنسيين وسيطرة الأتراك على البحر الأبيض المتوسط ثم تأسيس حكومة الأشراف في فاس.

-أما الجزء الثاني من الكتاب فهو يتألف من فصلين يعرض الفصل الأول لعهد الدايات حيث يقدم المؤلف معلومات عامة عن عهد الدايات وكيفية انتخاب الداي وتبديله، وفتح الخزينة ثم يتطرق إلى ازدياد نفوذ اليهود في الجزائر، وضرائب فاس وتونس وانهيار القرصنة وتقدم الأسبان نحو تلمسان، والصلح مع الهولنديين وإعلان الحرب على فرنسا. والهجوم الفرنسي سنة 1683م، وأحداث فاس سنة 1672 وحتى 1727م.

أما الفصل الثاني فهو يتطرق إلى فترة الازدواجية (عهد الباشوات - عهد الدايات) ويتطرق إلى أوضاع الأسبان في وهران والهجوم عليها واحتلالها واستسلام المرسى الكبير، وطلب الهولنديين الصلح مع الجزائر. ثم يعرض لأوضاع فاس منذ سنة 1727م وحتى 1830م، والهجوم الإسباني سنة 1783هـ، ويتطرق الفصل كذلك إلى الأحداث بشأن المعاهدة العثمانية النمساوية الروسية، وبما أن الاستبداد خلال حكم الدايات كان يزداد باستمرار فقد قاد هذا إلى الانهيار والاحتلال واستقلال ولاية الغرب وحرب 12 حزيران وسقوط الجزائر.

1 التعليقات :

fata ezzibane يقول...

بارك الله فيك على المجهود الكبير

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |