أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تاريخ منطقة جيجل قديما وحديثا

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ منطقة جيجل قديما وحديثا.
- تأليف: علي خنوف.
- الناشر: منشورات الأنيس - الجزائر
- رقم الطبعة: الأولى.
- تاريخ الإصدار: 2007.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

يتناول هذا الكتاب بالدراسة والتحليل تاريخ منطقة جيجل الجزائرية قديما وحديثا، وهي دراسة تكتنفها صعوبات جمة من حيث أن الموضوع بكر تقريبا ومن حيث قلة المصادر والمراجع وخاصة فيما يتعلق بالحقب التاريخية القديمة، وقد أشار إليها المؤلف في المقدمة وفي العديد من فصول الكتاب ومع ذلك فقد بذل من الجهود المضنية ما يقتضي التنويه بعمله غير المسبوق، وعلى الرغم من أنه التمس من القارئ ألاّ ينتظر منه الكثير من المعلومات فيما يتعلق بالفصول الأولى من الكتاب المكرسة لتاريخ المنطقة القديم إذ تعتبر هذه الفصول مجرد توطئة للموضوع الرئيسي الذي يتوخاه الكتاب وهو دراسة العهدين العثماني والفرنسي، إلا أن القارئ مهما كانت نوعيته سوف يجد بالتأكيد الكثير مما يفتقده في الكثير من المؤلفات حول تاريخ المنطقة...

 المؤلف في سطور:

علي خنوف من مواليد 24 جويلية 1930 بالشقفة ولاية جيجل، بالشرق الجزائري، درس بمسقط رأسه إلى غاية 1949، حيث التحق بمعهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة، لم يتمكن من الانتقال إلى تونس بعد إتمامه الدراسة في قسنطينة سنة 1953، وبعدها اشتغل بالتجارة في قرية الشبلي قرب بوفاريك بولاية البليدة، وفي سنة 1962 دخل مجال التعليم بالعاصمة، وفي سنة 1966 شارك في مسابقة الدخول إلى جامعة الجزائر  وتحصل على شهادة ليسانس في التاريخ سنة 1972، وبعدها ارتقى إلى أستاذ في التعليم المتوسط والثانوي، وفي سنة 1980 دخل مجال التفتيش إلى غاية 1991 حيث أحيل على التقاعد، بعد التقاعد دخل مجال الأبحاث التاريخية حيث اختص في المنطقة الساحلية الممتدة من بجاية إلى سكيكدة لأنها كانت مجهولة تاريخيا في جميع العهود باستثناء العهد الفرنسي، وقد بدأ في نشر تلك الأبحاث في مختلف الجرائد اليومية والأسبوعية، وأهم تلك الأبحاث (ثورة سي زغدود)، (بداية الوجود العثماني في منطقة جيجل)، (الأعراش والعروش) وغيرها..

كتبه المطبوعة:

السلطة في الأرياف الشمالية لبايلك الشرق الجزائري.
مولاي الشقفة بين الأساطير الشعبية والحقيقة التاريخية.
تاريخ منطقة جيجل قديما وحديثا.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |