أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب مدخل إلى عالم الفلسفة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: مدخل إلى عالم الفلسفة.
- المؤلف: د.عمار الطالبي.
- الناشر: دار القصبة للنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2006.
- حجم الملف: 10 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


رابط التحميل


حول الكتاب:

قدم المفكر والباحث الجزائري الأستاذ الدكتور عمار الطالبي في كتابه هذا للقارئ مدخلاً جديداَ للفلسفة وذلك من خلال عرض مواضيع عديدة ومتنوعة لطالما تشغل اهتمام متعاطي الفلسفة تشتد الحاجة إلى مدخل جديد في الفلسفة، وفي معرض ذلك يقول المؤلف: "لقد حاولنا أن نشير إلى بعض العناصر الفلسفية الجديدة في الفلسفة الإسلامية والتي نجدها في بعض البلاد الإسلامية التي لم تنقطع في العناية بالفكر الفلسفي... كما عالجنا - يضيف المؤلف - مشكلة لم تجد عناية في مداخل الفلسفة المكتوبة بالعربية وهي مشكلة "فلسفة العقل – Philosophy of Mind – أو العلاقة بين البدن والنفس، وهي مشكلة تعددت فيها الأبحاث والنظريات الفلسفية في عصرنا هذا أكثر من أي عصر آخر...

... ولعل القارئ يجد في هذا متعة عقلية وحواراً بين الاتجاهات الفلسفية وخاصة التي تجري اليوم في بلاد الغرب الذي فاق ما عداه في هذا المجال، كما ظهر على غيره في مجال العلم والثقافة، وعسى أن نفيد من ذلك ونسعى لفلسفة مستقلة مبدعة، تصل ماضينا الفلسفي بمستقبل موعود وما انبثاق فجره وطلائع تباشيره بأمر بعيد، ولا نزعم أننا أحطنا في هذا المدخل بكل تفاصيل المناقشات الفلسفية المعاصرة، فهذا مما لا يسعه هذا المدخل الموجز...

... فذلك ما نرمي إليه ونحث عليه ونسعد بتحقيقه في أنفسنا وفي أنفس غيرنا من القراء الكرام وخاصة طلبة الجامعة، طلبة الأمة، رواد مستقبلها في القرن الواحد والعشرين الذي نأمل أن تتغير فيه أنفسنا وتجدد أفكارنا ومناهجنا في الرأي والعمل لتغير وجهتنا في التاريخ والثقافة، وبكلمة جامعة تُلّخص مشكلتنا الرئيسة: الحضارة".

أ.د. عمار الطالبي – الدوحة 28 حزيران 1998.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |