أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الحركة الأدبية في أقاليم توات

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الحركة الأدبية في أقاليم توات.

(من القرن7هـ حتى نهاية القرن 13هـ)

[أعلامها مواطنها ومساراتها مظاهرها وخصائصها الفنية]

- المؤلف: أ.الدكتور/ أحمد أبَّا الصَّافي جعفري.
- الناشر: منشورات الحضارة ~ بئر التوتة - الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى 2009م.
- عدد الأجزاء: 2 تم دمجهما لتسلسل الترقيم.
- عدد الصفحات: 549.
- حجم الملف: 11 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

يقول المؤلف الدكتور الجزائري أحمد أبَّا الصَّافي جعفري – حفظه الله – : "... إننا سعينا وقدر المستطاع إلى تسليط بعض الأضواء على تاريخ منطقة توات الكُبرى بأقاليمها الثلاثة (توات، قورارة، وتدكلت)، هذا الإقليم الذي كان ولا يزال بعيداً عن أعين كثير من الدارسين والباحثين، رغم ما ينام عليه من مخزون ثقافي، وزخم تراثي عريق، وهذا كله من خلال الوجهة الأدبية وواقع حالها إبان الفترة الممتدة من القرن السابع الهجري وحتى نهاية القرن الثاني عشر الهجري، بما عرفته من حركة شعرية ونثرية شملت أزيد من سبعين (70) أديباً بمجموع ما يفوق عن الثمانية ألف وسبعمائة (8700) بيت شعري وعشرات النصوص النثرية إجمالاً، وبما ارتسم على جبهة هذه الحركة من خصائص ومميزات فنية ثانياً، وقد أتبعنا كل ذلك [يقول المؤلف] بمجموعة من الملاحق والفهارس المكملة، والتي سعينا من خلالها أيضا إلى فتح مجال أوسع للتعريف بالإقليم وبتاريخه الأدبي والعلمي...

... هذا ما تمكنا من الوصول إليه في هذه الدراسة المتواضعة التي انطلقنا في مجملها من آثار لا تزال مخطوطة وهو عزائنا الذي قد يشفع لنا في غياب شبه كلي للمراجع الأدبية والعلمية المتخصصة التي عينت بآثار الإقليم، ولنا كل الأمل أن نكون بكل هذا قد وضعنا نواة حقيقة لما من شأنه أن يشكل دراسة جادة ومعمّقة مستقبلاً في هذا المجال والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل".

أدرار.يوم: الثلاثاء 07 شعبان 1428هـ ~ الموافق لـ 21 أوت (08 غشت) 2007م.

د.أحمد أبَّا الصَّافي جعفري

.~.~.~.

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: الشيخ سيدي محمد بن المبروك البُداوي الجعفري ~ حياته وشِعره.
كتاب: المخطوطات الجزائرية وأعلامها في المكتبات الإفريقية.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |