أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب فلسفة الثورة الجزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: فلسفة الثورة الجزائرية.
- المؤلف: د.بخاري حمانة.
- الناشر: ابن النديم للنشر والتوزيع ~ الجزائر/ دار الروافد الثقافية، ناشرون ~ بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى ~ 2012.
- عدد الصفحات: 348.
- حجم الملف: 9 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

إن هذه الدراسة إذ تقدم هذا العمل، إنما تفعل ذلك انطلاقاً من قناعتها الراسخة أنه قد آن الأوان لإخراج الدراسات التي تدور حول ثورة تشرين الثاني/ نوفمبر 54 في مجالي السرد والترديد، ما دفع بكل تناول جاد لهذه الثورة المجيدة يكاد يكون منحصراً بأعداء الأمس فحسب، في آفاق البحث الموضوعي، وهذا غير قادر وحده على ترسيخ مكانة هذه الثورة في عقول وضمائر الأجيال الجزائرية والعربية الحاضرة والمقبلة، وذلك من خلال تمكينهم من مقاربتها وفقاً لرؤيتهم الفكرية والثقافية التي لا نشك في أنها ستكون أكثر تنوعاً وجِدة ونقدية من رؤيتنا اليوم.

المؤلف في سطور:


الفيلسوف الجزائري الأستاذ الدكتور بوخاري حمانة أحد قامات الفكر والعلم والمعرفة في الجزائر والوطن العربي، ومن ابرز المفكرين الجزائريين والفلاسفة الذين كتبوا للثورة التحريرية، بدأ مساره التعليمي في مسقط رأسه بمدينة قمار بوادي سوف بالجزائر قبل أن ينتقل إلى تونس ومنها إلى مصر.

عمل أستاذا بجامعة وهران مند البداية الأولى لتأسيسها وباحثا وممثلا للصوت الفلسفي الجزائري في العديد من البلدان من خلال مشاركته في الملتقيات الدولية و إسهامه البارز في تأسيس معهد الفلسفة بجامعة وهران، وقد بدأ مشواره النضالي في مرحلة مبكرة حيث أنه كان عضوا في المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني منذ سنة 1954 وكرئيس للاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين بالقاهرة (مصر) في الخمسنيات من القرن الماضي وكان أول طالب تحصل على منحة من جبهة التحرير الوطني ومصر وعلى أول جواز سفر وطني وكان أول متحصل  على منحة التعليم العالي للدراسة في القاهرة.

ألف العديد من الكتب باللغتين العربية والفرنسية منها "الإدراك  الحسي عند الغزالي" و"التعلم عند الغزالي" و"ابن خلدون حياته وآثاره" و"فلسفة الثورة الجزائرية" وأخرى تحت الطبع...

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |