أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حصرياً كتاب المؤرخون القدامى - حرب يوغرطة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



- كتاب: المؤرخون القدامى.

[غايوس كريسبوس سالوستيوس (86-35 ق. م.) وكتابه حرب يوغرطة]

- المؤلف: الأستاذ الدكتور العربي عقون.
- الناشر: دار الهدى للنشر والتوزيع، عين مليلة – الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2006.
- عدد الصفحات: 164.
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل



لمحة تاريخية حول الكتاب والمؤلف:

حرب يوغرطة باللاتينية [Bellum Jugurthinum] كتاب من تأليف المؤرخ سالوستيوس كريسبوس، الذي كان قنصلا للإمبراطورية الرومانية في  سيرتا (قسنطينة) خلال القرن الأول قبل الميلاد، من سنة 116 ـ 105 ق.م، يروي من خلاله أحداث الحرب التي أعلنتها روما بين سنة 111 ق.م إلى 106 ق.م على يوغرطة (160 ق.م-104 ق.م) ملك نوميديا (الجزائر الحالية)، الكتاب عبارة عن مذكرة حرب وسيرة ذاتية للقائد يوغرطة ولملوك نوميديا الذين تعاقبوا على الحكم في تلك الحقبة...


ويوغرطة هذا هو ملك أمازيغي يُعد واحدًا من أبطال المقاومة الأمازيغية الذين وقفوا في وجه روما التي أرادت إذلال نوميديا وتقسيمها، بعد أن وحدها الملك ماسينيسا ووسع نفوذها شرقا وغربا وجنوبا، ولد بسيرتا عاصمة نوميديا تسمى حاليا "قسنطينة" بالشرق الجزائري وذلك سنة 160 قبل الميلاد، وهو حفيد ماسينيسا الملك.

اشتهر بين أقرانه بالشجاعة والهيبة والوقار والذكاء وحب العمل وممارسة الصيد والفروسية حتى امتلك موهبة في مجال الحرب والتنظيم العسكري، وكان معروفا بتفوقه في مجال السباق داخل حلبات الفروسية والمبارزة العسكرية، وأصبح بعد ذلك قائدا عسكريا محنكا وكون جيشا عظيما أذل وقهر به إمبراطورية روما.


يحتوي الكتاب على ملحق وهو الترجمة العربية الأصلية للكتاب يبدأ بمقدمة فلسفية، وثم تاريخ القائد والملك الأمازيغي يوغرطة، وما يشد القارئ الكريم في هذه الترجمة هو اعتراف المؤرخ الروماني سالوست صاحب الكتاب بعظمة هذا الملك الشاب الذي أظهر مقاومة بطولية في مقاتلة الرومان، وهو صاحب المقولة الشهيرة (روما للبيع لمن يشتريها)...

وهي المقولة التي خلّدها شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء في قصيدته الشهيرة "إلياذة الجزائر".

فجاء يوغرطة على هديه *** بِحكم الجماهير يفشي الأمانا 
وقال مدينة روما تُباع *** فمن يشتريها فهز الكِيانا
ووحد سرتا بأعطاف كاف *** وأولى الأمازيغ عزاً وشأنا

1 التعليقات :

amar sparrow يقول...

بارك الله فيكم

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |