أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الحوليات التونسية منذ الفتح العربي حتى احتلال فرنسا للجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الحوليات التونسية منذ الفتح العربي حتى احتلال فرنسا للجزائر.
- المؤلف: البارون ألفونص روسو.
- ترجمة وتحقيق وتقديم: الدكتور محمد عبد الكريم الوافي.
- الناشر: منشورات جامعة قاريونس - بنغازي، الجماهيرية العربية الليبية.
- تاريخ الإصدار: 1992.
- عدد الصفحات: 368.
- حجم الملف: 16 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


محتويات الكتاب:

دراسة نقدية: البارون ألفونص روسو وحولياته، ومصادرها التونسية ومنهجنا في تعريبها وتحقيقها.
مدخل.
لوحات ورسومات توثيقية.
توطئة: تونس منذ الفتح العربي حتى قيام الدولة الحفصية.
الباب الأول: سقوط دولة بني حفص.
الباب الثاني: الحُكم العثماني.
الباب الثالث: حُكم الدايات.
الباب الرابع: حُكم البايات.
ثبت بالأحرف اللاتينية للأسماء الإفرنجية الواردة في الكتاب.
ثبت بمؤلفات وترجمات وتحقيقات الدكتور محمد عبد الكريم الوافي.
الفهرس.
تكملة الموضوع

حمل كتاب مذكرات سيمون بفايفر، أو لمحة تاريخية عن الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: مذكرات سيمون بفايفر، أو لمحة تاريخية عن الجزائر.
- تقديم وتعريب: د.أبو العيد دودو - رحمه الله.
 - الناشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1974.
- عدد الصفحات: 124.
- حجم الملف: 3 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

" عاش سيمون بفايفر في مدينة الجزائر حولي خمس سنوات، قضاها كلها في قصر الخزناجي أفندي، حيث اشتغل سنتين في مطبخه، يقوم بمختلف الأعمال المنزلية، ثم أصبح طبيبه الخاص، فأتاح له هذا المركز  الجديد أن يطلع على كل ما يجري في المدينة ونواحيها، وذلك بفضل علاقاته المباشرة بعدد من الشخصيات من داخل القصر وخارجه، ومن هنا جاء كتابه حافلاً بالوقائع والأحداث التاريخية، التي يتعذر العثور عليها من مصدر آخر، لقد حاول الكثير ممن أرخوا للحملة الفرنسية أن يتحدثوا عن أوضاع الجزائر الداخلية، ولكن ما كتبوه عنها لا يتعدى الملاحظات العابرة، التي تبدوا تافهة إذ قورنت بالصورة التي يقدمها لنا بفايفر، هذا بغض النظر عن خلوها من النظرة الموضوعية  في كثير من الأحيان.

ولا أضنني مبالغاً إن أضفت إلى ذلك شيئاً آخر، وهو أن بفايفر يفضل حتى من عاصروا الأحداث التي يرويها، وتحدثوا عنها في كتاباتهم، فالتفاصيل التي ذكرها لا نجدها حتى عند حمدان خوجة، وهو معاصر لبفايفر وشاهد عيان مثله، فقد اكتفى حمدان خوجة بالإشارة إلى بعض الوقائع دون الاهتمام بتفاصيلها، في حين تعرض لها بفايفر وأسهب في الحديث عنها، ولم يخف شيئاً مما وصل إلى سمعه عنها، فكتاب المرآة لا يقدم مثلا وصفاً مفصلاً للمعركة البحرية، التي وقعت أثناء الحصار ولا لما حدث بعد ذلك في شرق مدينة الجزائر، مما نجده مفصلاً في كتاب  بفايفر، أما ما كتبه أحمد أفندي فهو لا يتعدى بضع صفحات، فيها إشارات خفيفة إلى الأحداث التي وقعت آنذاك، وقد وصف هذا المؤلف نفسه بأنه جزائري، ولعله جزائري منشأ، ولكنه لم يكن جزائرياً روحاً، فقد أنهى رسالته عن احتلال الجزائر بعبارة غامضة في الترجمة العربية، ولكنها واضحة في الترجمة الفرنسية وفي النص التركي كل الوضوح، وتعني (انظر المجلة الآسيوية، 20، ص 329) أن أمر الجزائر قد انتهى، ولكن هذا شيء غير مهم، المهم أن يعيش سلطاننا، فإن له حيثما نظر منطقة أكثر ازدهاراً وثباتاً من الجزائر، وهذا الاعتراف يفسر لماذا تخلى الأتراك عن الجزائر بسهولة !

فمذكرات بفايفر إذن وثيقة تاريخية خطيرة، لا يجوز بأي حال  من الأحوال إهمالها عند إعادة كتابة تاريخ الجزائر، وهذا ما دفعني إلى نقلها إلى لغتنا الوطنية..."

أبو العيد دودو – الجزائر 1973/1/13
تكملة الموضوع

حمل كتاب أوراق في تاريخ الجزائر في العهد العثماني

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: أوراق في تاريخ الجزائر في العهد العثماني.
- المؤلف: الدكتور حنيفي هلايلي.
- الناشر: دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1429هـ/2008م.
- عدد الصفحات: 272.
- حجم الملف: 8 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

" أقدم إلى القارئ هذه الدراسات والأبحاث التي شاركت بها في ملتقيات وطنية ودولية، حتى لا تبقى دون متناول القارئ فأقدمها في هذا السفر الجامع تحت عنوان "أوراق في تاريخ الجزائر في العهد العثماني"، لكونها تحاول في مجملها أن تكون معالجات مستقلة في مواضيعها، متنوعة في اهتماماتها، ولكنها هادفة في توجهها ومتكاملة من حيث وجهة النظر  وطريقة التناول، ولعل أهم ما يميّز هذه الدراسات هي أنها تتحد من حيث المجال الجغرافي بالجزائر، ومن حيث المدى الزمني بالفترة العثمانية، أما جوانب  الاهتمام فتشمل الأحداث السياسية والعسكرية والقضايا الاجتماعية والثقافية.

إن هذه الدراسات والبحوث مع اختلاف المواضيع التي تتناولها والقضايا التي تطرحها، تتوزع على محورين أساسيين: أولها يهتم بقضايا تتصل بأحداث مهمة من صميم التاريخ السياسي والعسكري للجزائر، والمحور الثاني: يتعلق بالجوانب الاقتصادية والثقافية.

لقد تم تصوير مدينة الجزائر في العهد العثماني على أساس أنها حصن متين للإسلام لا يمكن اختراقه وقد زاد من قوتها المظهر الطبيعي والميناء الذي تم تشييده منذ عهد خير الدين (1529)، الذي جعلها قاعدة بحرية فعّالة في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط.

وقد انبهر الكثير من الرحالة بجمال المدينة وعمرانها ذو الطابع العثماني وخاصة الاستحكامات القوية المتمثلة في المواقع العسكرية والقالع والأبراج والأرصفة المسلحة، لقد بُنيت مدينة الجزائر العثمانية على شكل مثلث،قمته القصبة ومن وراء المواقع الدفاعية الميناء أو الاستحكامات  الدفاعية...

... إن هذا الكتاب الذي نضعه بين يدي القارئ، هو ثمرة تجربة في البحث التاريخي والتي لا تزال متواصلة فعسى أن يجد القارئ فيها ما يهمه وتكتمل الفائدة بها، وتأخذ مكانها في المكتبة التاريخية الجزائرية".

وفقنا الله لما فيه الخير والنفع للجميع.

د.حنيفي هلايلي
سيدي بلعباس في 1 محرم 1430هـ
الموافق لـ 29 ديسمبر2008.
تكملة الموضوع

حصرياً كتاب الزوايا والصوفية والعزابة والاحتلال الفرنسي في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الزوايا والصوفية والعزابة والاحتلال الفرنسي في الجزائر.
- المؤلف: د.عبد العزيز شهبي
- الناشر: دار الغرب للنشر والتوزيع، وهران - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2007، بمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية.
- عدد الصفحات: 222.
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

"كثر الجدل والنقاش في أوساط المثقفة حول الزوايا  ومختلف الطرق الصوفية في الجزائر، أثناء فترة الاحتلال الفرنسي، ومدى مساهمتها في الحفاظ على مقومات المجتمع، ومقاومة الاحتلال، أو تخضير المجتمع والتعامل مع الاحتلال فهل كان دور الزوايا والتصوف إيجابياً أو سلبياً في مواجهة  الاحتلال الفرنسي؟ وكيف كان موقف الاحتلال ورد الفعل؟.

في الواقع قامت دراسات حول الزوايا والتصوف في الجزائر، ولو كانت قليلة أو جزئية وتعرضت إلى جوانب دون أخرى، أو محلية في بعضها، ولو اجتمع شتات تلك الدراسات وتناولت بطريقة أكاديمية كما فعل "د.أبو القاسم سعد الله" في مؤلفه "تاريخ الجزائر الثقافي" لوجد الباحث مادة غزيرة حول الموضوع أو ما يحتاج إليه.

واعتماداً على ما ذكر حاولت (يقول المؤلف) جمع بعض المعطيات حول الزوايا والتصوف، وتلخيصها وترتيبها، وتقديمها مختصرة للقارئ، ولعل المتصفح قد يجد في هذه المساهمة البسيطة والمتواضعة ما كانت تقوم به الزوايا من تعليم ديني تمثل خاصة في القرآن الكريم والتفسير والحديث والفقه، والنحو والصرف والأدب والبلاغة، بالإضافة إلى علوم أخرى كالحساب والفلك والتاريخ والجغرافيا.

أما التصوف فالإضافة إلى اهتمامه بالعبادات والزهد، فظهر دوره الروحي والاجتماعي والتربوي لاسيما في إقامة الزوايا والقيام بالتعليم، وإيواء اللاجئين ومساعدة المحتاجين، والإصلاح بين أفراد المجتمع، وتقديم الملجأ الروحي للذين يعانون من اضطهاد الاحتلال وتعوزهم الوسيلة لمقاومته.

ورغم بعض المواقف والممارسات السلبية، إلاّ أن الزوايا والصوفية قد ساهمت إلى حد كبير في المحافظة على مقومات الشخصية الوطنية، وتصدت للاحتلال بطريقة أو بأخرى، وكان ينتمي إليها رجال المقاومة في القرن التاسع عشر في معظمهم.

لذلك وقف الاحتلال في وجه هذه المؤسسات، وحاربها بجميع الوسائل، فهدم كثيراً من مبانيها أو أغلقها، وقضى على ممتلكاتها، وسجن بعض شيوخها أو نفاهم، وسيطر على بعضهم الآخر أو استمالهم إليهم.

وأضفت على هذه المؤسسات جماعة العزابة بوادي ميزاب، لكونها قامت بنفس الدور، عدا الممارسات الصوفية".

والله ولي التوفيق
د.عبد العزيز شهبي
تكملة الموضوع

كتاب أساسيات منهجية التاريخ

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: أساسيات منهجية التاريخ.
- المؤلف: الدكتور ناصر الدين سعيدوني.
- الناشر: دار القصبة للنشر - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2000.
- عدد الصفحات: 194.
- حجم الملف: 3 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


هذا الكتاب:

يتناول المؤلف في هذا الكتاب أساسيات منجية التاريخ باعتبارها أداة ضرورية لكل متعامل مع المادة التاريخية، فعرض خطوطها الرئيسية من منطلق كونها علم بالأصول ومعرفة بالفروع، وذلك عبر الخطوات المحددة للمنهج التاريخي ابتداء من طرح الإشكالية وضبط خطة البحث والتعريف بمصادره والتعامل مع مضمونها، وانتهاء بتحليل المادة التاريخية وتركيبها وصياغتها.

وحتى تكتمل الفائدة من هذا المقرر الجامعي فقد حرص المؤلف على أن يضمنه تعريفاً مجملاً  بالتقنيات المتعلقة بشكل البحث وطريقة كتابته، مع عرض نموذجي لكيفية شرح النص وكتابة المقالة التاريخية، هذا بالإضافة إلى قراءات مختارة من كتب أساسية في المنهجية التاريخية، بهدف إثراء ثقافة الطالب وتوسيع أفقه، كل ذلك يجعل من هذا الكتاب أداة علمية ومرجعاً دراسياً لا يمكن لأي طالب جامعي الاستغناء عنه في دراسته لمقررات التاريخ.

الناشر
تكملة الموضوع

حمل كتاب الأسرى الأمريكان في الجزائر 1797/1785م

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الأسرى الأمريكان في الجزائر: 1797/1785م.
- المؤلف: James Wilson Stevens.
- ترجمة وتحقيق: أ.د. علي تابليت.
- الناشر: منشورات ثالة، الأبيار- الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2007، بمناسبة تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية.
- عدد الصفحات: 331.
- حجم الملف: 11 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

"بعد قرن من عودة «Joshua Gee» إلى أمريكا، سنة 1687، ألقى الجزائريون القبض على «John Foss»، من «Massachusetts»، ظهرت أسطورته في طبعتين عام 1798، والتي سجلت بداية لأدب الأسرى الأمريكان في الجزائر، وبعد 20 سنة الموالية، كتب 12 من الأسرى مذكراتهم ومعاناتهم في أفريقيا الشمالية، وبالتأكيد، فإن هذه القصص الأدبية، ظهرت فيما يزيد عن 100 طبعة، وبلُغات عدّة، ووجدت رواجاً واسعاً وافيا في الجمهور الأمريكي، حيث يذكر «William Wilshire Riley»، أن الأسير المشهور «James Riley»، قد ادعى أن قصة والده بلغت مبيعاتها قرابة مليون نسخة، وكان من بين أقرانه الشاب «Abraham Lincoln» رئيس الولايات المتحدة فيما بعد، الذي اشترى نسخة من كتاب ريلي، «Shipwreck Narrative» كما وجدنا قصة السيّدة «Martin Maria»، التي كانت أسيرة في الجزائر مدة ست سنوات، بيعت قصتها بشكل واسع والتي ظهرت طبعتها الأولى عام 1807 بعنوان «Martin Maria's Account of her six years in captivity»، وأعيد طبعها 12 مرة و «Mary Velnet»، الإيطالية التي نشرت قصتها عام 1818 بعنوان: «The Captivity and Sufferings of Mrs Mary Velnet Boston» 1828...

...يتضمن الكتاب خمسة فصول في التاريخ وسبعة في وصف الجزائر، تبدأ الخمسة الأولى بالتاريخ الفينيقي وسقوط قرطاجة وطرد الوندال للرومان، وقدوم العرب، وسقوط زناتة، وإقامة دولة الأشراف محلها، ثم خطر الأسبان ودعوة الأخوين بربروسة، وخيانة وقسوة عروج، في رأي الكاتب وهزيمته وقتله من قبل الأسبان، ثم يخلفه خير الدين، وما جاء بعده من البايات والدايات، ويتطرق إلى البحرية الجزائرية ومعاركها مع القوى الأوروبية، وحملة 1775 والقرصنة الجزائرية على التجارة الأمريكية،، وأسر 13 سفينة أمريكية، وطواقمها وحمولتها، وينهي الفصول الخمسة الأولى بمعاهدتي الجزائر 1795، ومعاهدة طرابلس 1797..."
تكملة الموضوع

حمل كتاب الجزائر خلال الحكم التركي 1514 - 1830

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الجزائر خلال الحكم التركي 1514 - 1830.
- المؤلف: أ.صالح عبّاد.
- الناشر: دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2012.
- عدد الصفحات: 424.
- حجم الملف: 55 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

" كانت الفترة الواقعة بين أوائل القرن السادس عشر وأوائل القرن التاسع عشر، هي فترة الحكم التركي في الجزائر، فترة تحولات جذرية في أوروبا، نقلت معظم بلدان هذه القارة من ركود العصور الوسطى إلى حيوية العصور الحديثة، بنهضتها وثورتها الصناعية التي مكنت القارة من السيطرة على كل أرجاء العالم تقريباً، فكيف كان الحال بالنسبة لنا في الجزائر في ظل الحكم التركي ؟.

الكثير من محطات تاريخنا القديم، الوسيط، الحديث والمعاصر لا يزال الغموض يكتنفها بسبب النقض الكبير في الدراسات العلمية المنشورة، لكن الفترة التي تعرف غموضاً أكبر وأكبر هي فترة الحكم التركي في الجزائر، لقدم قدّم البعض هذه الفترة وكأنها فترة ازدهار كبير حتى وجدنا اليوم من يحلم منا بالعودة إليها !.

يختلف المؤرخون والدارسون الاجتماعيون حول الركيزة الأساسية للمجتمع، وهي أسلوب الإنتاج، الذي كان سيود الجزائر خلال العهد التركي، هناك من يراه أسلوباً إقطاعياً وهناك من يراه أسلوب إنتاج إخراجي وهناك من يتكلم عن أسلوب إنتاج آسيوي أو عن أسلوب إنتاج عتيق إلخ...

...هذا الكتاب المتواضع حاولنا (يقول المؤلف) أن نقدم للقارئ صورة عن وضع الجزائر في العهد التركي بعيداً ما أمكن، عن التأثيرات الإيديولوجية، آملين أن يكون مساهمة في نقاش يدور حول تاريخنا، كل تاريخنا، لقد حاولنا (يضيف المؤلف) ألاّ يكون سرداً للوقائع فحسب، ولا أن يكون تحليلاً نظرياً لا علاقة له بهذه الوقائع أيضا.

نتمنى أن يسدّ مجهودنا هذا الفراغ الذي تعاني منه المكتبة الجزائرية فيما يتعلق بالكتاب التاريخي".

صالح عباد 
جيجل يوم 20 نوفمبر 2002.
تكملة الموضوع

حمل كتاب الجزائر من خلال رحلات المغاربة في العهد العثماني

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الجزائر من خلال رحلات المغاربة في العهد العثماني.
- المؤلف: د.مولاي بلحميسي - رحمه الله.
- الناشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، مطبعة أحمد زبانة - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1981.
- عدد الصفحات: 200.
- حجم الملف: 7 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


المؤلف في سطور:

لا يمكن لأي باحث في تاريخ الجزائر العثمانية وتاريخ المغارب الحديث تجاوز ما كتبه المرحوم مولاي بلحميسي من تراث تاريخي ثري جدا.

هو من مواليد مدينة مازونة ولاية غليزان بالجزائر شهر جانفي 1930، وكان لمدينة مازونة تأثير كبير في تكوينه الأساسي حيث تتلمذ بمدارسها القرآنية، وبعدها تدرج في المدرسة الرسمية من الابتدائي والمتوسط والثانوي والجامعي أين تحصل على شهادة الليسانس في الآداب سنة 1958، وأكمل دراساته العليا في التاريخ حيث تحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة بوردو الفرنسية سنة 1986 بأطروحة موسومة بـ (البحارون وبحرية الجزائر في العهد العثماني 1518 - 1830) وبعدها أصبح عضو بهيئة التدريس بجامعة الجزائر لمدة تفوق 30 سنة، أشرف خلالها مولاي على العشرات من الرسائل الجامعية وناقش الكثير منها داخل وخارج الجزائر ولعل أبرز من تخرجوا على يديه وأشرف عليهم (المحقق الشهير محمد بن عبد الكريم الجزائري والباحثة عائشة غطاس)، كانت له نشاطات مكثفة بالجزائر وخارجها حيث كان عضو شرفي بمعهد أتاتورك بأنقرة التركية، ونائب رئيس الجمعية الدولية للمؤرخين بمنطقة المتوسط، كما كان أستاذا زائرا في العديد من الجامعات العربية والأوروبية كما شارك في العشرات من المؤتمرات الدولية، توفي سنة 2009 عن عمر يناهز 79 سنة.


مؤلفاته:

ترك مولاي بلحميسي مؤلفات عديدة يمكن إيجازها في:

بحارة وبحرية الجزائر في العهد العثماني 1518 - 1830 في ثلاثة أجزاء.
تاريخ مستغانم.
أسرى الجزائر وأوروبا المسيحية.
الجزائر مدينة الألف مدفع.
الجزائر من خلال رحلات المغاربة في العهد العثماني.
الجزائر - أوروبا الحرب السرية 1518 - 1830.
البحر والعرب في التاريخ والأدب.
تاريخ مازونة.
تاريخ البحرية الجزائرية خلال القرن 19م.
معركة الزلاقة بالأندلس.
الأسطول البحري الجزائري، وقد قدمه أبو القاسم سعد الله في مجلة الندوة الأردنية سنة 2002.

كما كانت له مقالات كثيرة نشرت في مجلات عديدة خاصة مجلتي الأصالة والثقافة منها:

تاريخ مستغانم ومازونة.
الجوسسة في عهد الأمير عبد القادر.
تاريخ البحرية الجزائرية خلال الفترة العثمانية.
معركة مزغران.
مدينة ورقلة في رحلة العياشي.
مدينة المدية عبر العصور.

منقول بتصرف عن مجلة "كتابنا" التابعة لمؤسسة الغربة الإعلامية - سيدني أستراليا.
تكملة الموضوع

حمل كتاب تاريخ الجزائر الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الجزائر الحديث.

[من الفتح العثماني إلى الاحتلال الفرنسي]

- المؤلف: الدكتور محمد خير فارس.
- السلسلة: دراسات في تاريخ شمال افريقية الحديث.
- الناشر: دار الشرق العربي، بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى / 1969.
- عدد الصفحات: 138 صفحات مزدوجة.
- حجم الملف: 28 ميجا.
- حالة النسخة: مفهرسة.

رابط التحميل


من مقدمة المؤلف:

"ما تزال الكتابة في تاريخ شمالي افريقية الحديث الممتدة بين بداية التدخل الأجنبي - العثماني والاسباني والبرتغالي - والاحتلال الفرنسي للجزائر سنة 1830 وتونس سنة 1881 والمغرب سنة 1911 قليلة، ولاسيما ما يتعلق منها بتاريخ الجزائر تحت السيطرة التركية 15161830، باللغة الفرنسية الذي حاول فيه أن يعرض فيه تاريخ الجزائر في هذه الفترة بصورة مفصلة لا نكاد نجد كتابا آخر يماثله إسهابا سواء في اللغة الأجنبية أو العربية، وقد أصبح هذا الكتاب رغم أهميته قديماً،  فضلاً عن كونه ينطوي على نقص في الإطلاع على المصادر المحلية وعلى الأرشيف التركي...

... وهذا الكتاب هو حلقة من سلسلة دراسات في تاريخ شمالي أفريقية الحديث والمعاصر، وقد بدأتها (يقول المؤلف) بتاريخ الجزائر الحديث لأن الجزائر كانت أول قطر عربي دخله العثمانيون واتخذوا منه قاعدة لمد سيطرتهم على باقي أقطار شمالي أفريقية، باستثناء المغرب، لأنه كان أول قطر خضع للاحتلال الفرنسي واتخذه الفرنسيون قاعدة لمد سيطرتهم على باقي أقطار شمالي أفريقية، باستثناء ليبيا، وقد اكتفيت بدراسة الملامح العامة لتاريخ الجزائر بسبب نقص المصادر المحلية، وعدم إمكان الإطلاع على الأرشيف التركي، وبسبب طبيعة الحكم التركي في الجزائر، ولم أتوقف عند احتلال الفرنسيين لمدينة الجزائر سنة 1830 بل تابعت الدراسة حتى استسلام الأمير عبد القادر الجزائري سنة 1847 الذي كان يعني زوال آخر العقبات  الجدية أمام الفرنسيين وامتداد سيطرتهم  على معظم المناطق الحساسة والعامرة في الجزائر...

... وأرجوا أن يُسهم هذا الكتاب الذي أضعه بين يدي القارئ العربي، مع ما كتبه الأساتذة والزملاء في جامعات الجمهورية العربية المتحدة، وأخص بالذكر ما كتبه صلاح العقاد في تعريف القارئ العربي بالخطوط العامة لتاريخ شمالي أفريقية الحديث، والله ولي التوفيق."

دمشق في: 1969/12/1.
تكملة الموضوع

حمل كتاب البشير الإبراهيمي عظيم من الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: البشير الإبراهيمي عظيم من الجزائر.
- المؤلف: أ.عادل نويهض.
- السلسلة: الأعمال الخاصة بالجزائر - 4.
- الناشر: دار الأبحاث، الدار البيضاء - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: صدر هذا الكتاب بمناسبة الذكرى 50 لعيد الاستقلال 2012.
- عدد الصفحات: 83.
- حجم الملف: 2 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


من مقدمة الكتاب:

"...تاريخ الجزائر في كفاحها المقدس حافل بالأبطال، فمنهم الأمير عبد القادر الجزائري، الذي قاتل الفرنسيين سبعة عشر عاماً، ومنهم بطل كتابنا هذا، الإمام محمد البشير الإبراهيمي، الذي كرس حياته من أجل تحرير وطنه، وإصلاح المجتمع الجزائري، وبذل مجهودات كثيرة ومضنية في سبيل أداء رسالته العظيمة، ولم يفت في عضده الاعتقال والتعذيب...

... ولا أزعم أني فيما كتبت، قد حققت هذه الأمنية، أو أني قد ألممت ما يتعلق بسيرة الشيخ الجليل، فالكمال لله وحده، بيد أني – على كل حال أرجوا أن أكون قد وقفت في دراسته ضمن الإطار المرسوم مسبقاً لهذه السلسلة الجديدة من الكتب الثقافية المخصصة للناشئة في الوطن العربي الكبير.

أخذ الله بيدنا لما فيه خير العروبة والإسلام، والله تعالى من وراء القصد وهو ولي التوفيق".

عادل نويهض
بيروت يوليو (تموز) 1986.
تكملة الموضوع

حمل كتاب دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر.
- المؤلف: عبد الحميد بن أبي زيان بن أشنهو.
- الناشر: دار الطباعة الشعبية للجيش - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1972.
- عدد الصفحات: 237.
- حجم الملف: 14 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

"سبق لي وان ألقيت (يقول المؤلف) محاضرة عنوانها: «دخول الأتراك العثمانيين إلى الجزائر» تحت إشراف وزارة التربية الوطنية في دائرة سلسلة المحاضرات التي نظمتها خلال السنة الجامعية 1969 1970 ونشرت المحاضرة جريدة الشعب الغراء في عددين.

فرأيت أن أنشر هذه الدراسة في كتاب لتكون في متناول الجميع وذلك نظراً لأهمية الموضوع الذي قليلاً ما طرق عندنا ونظراً لرواية الحوادث الغربية الغريبة التي يصعب إيجادها في مؤلَف واحد باللغة العربية حتى يتيسر للقارئ مطالعته.

واستجابة لتلك الرغبات وخدمة للعلم، عزمت على تأليف هذا الكتاب...

... هناك أمور تاريخية هامة لازالت غامضة لم يوضحها المؤرخون، فأردنا أن نسد الفراغ قدر المستطاع ونأتي بروايات التقطناها من عدة كتب قليلاً ما توجد في مؤلف واحد، من التآليف القديمة، وذلك إعانة على معرفة فترة غريبة من تاريخ الجزائر بقيت مخفية بستار الغموض مدة قرن ونصف حجبها الاستعمار عمداً.

ولنا الأمل بأن يلقى الكتاب إقبالاً من طرف القارئ الكريم على أن يأتي إليه بشيء جديد يروي ظمأه، وهذا قصدنا والسلام".

الجزائر في سنة 1392هـ / 1972م.
عبد الحميد بن أبي زيان بن أشنهو
تكملة الموضوع

حمل كتاب ورقات جزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: ورقات جزائرية.

[دراسات وأبحاث في تاريخ الجزائر في العهد العثماني]

- المؤلف: أ.د/ ناصر الدين سعيدوني.

- الناشر: دار البصائر للنشر والتوزيع، حسين داي - الجزائر
- رقم الطبعة: الثانية / 2009.
- عدد الصفحات: 534.
- حجم الملف: 9 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة الطبعة الثانية:

"يسعدني أن أقدم للقارئ الكريم الطبعة الثانية من كتاب «ورقات جزائرية»، بعد أن ظلت الطبعة الأولى الصادرة عن دار الغرب الإسلامي ببيروت (سنة 2001م) غائبة عن المكتبات الجزائرية وفي غير متناول جمهور القراء الجزائريين، فكانت مبادرة دار البصائر تلبية لهذه الحاجة وسداً لهذا النقص، كما كانت لنا فرصة لمراجعة مادة الكتاب وحذفت مالا يتماشى ويتجانس مضامينه وتكامل أطروحاته، مع الحرص على أن لا يؤثر على مادة الكتاب وفصوله.

إن كتاب «ورقات جزائرية» هو حصيلة جهد مؤلفها في فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، فجاءت في شكل بحوث ودراسات تناولت مختلف أوجه الحياة بالجزائر في العهد العثماني، وكانت معالجة تاريخية محددة تقوم على التعرف على الأحداث والوقائع وتحليليها وعرض القضايا ونقدها اعتماداً على مادتها الأولية وطبقاً لمتطلبات منهج البحث التاريخي، مما أكسب تلك الدراسات الجدية في المعالجة والأصالة في العرض، وجعلها تعبر عن توجه وقناعة مؤلفها.

يتناول كتاب «ورقات جزائرية» في طبعته هذه على ثلاث محاور أو أقسام رئيسية كل منها يشتمل على فصول تُشكل في مجملها مادة الكتاب.

يعالج المحور الأول: منهجية البحث التاريخي المتعلق بالعهد العثماني من تاريخ الجزائر.
والمحور الثاني: يعرض لجوانب التاريخ الإداري والعسكري والسياسي.
أما المحور الثالث: فيركز على التاريخ الاقتصادي والاجتماعي..."

أ.د ناصر الدين سعيدوني
الكويت في 9 أبريل 2009م.
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |