أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب بجاية ميناء مغاربي

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: بجاية ميناء مغاربي 1067-1510.
- المؤلف: دومنيك فاليرين.
- ترجمة وتحقيق: د.علاوة عمارة (ج.قسنطينة).
- الناشر: منشورات المجلس الأعلى للغة العربية - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2014.
- عدد الأجزاء: 2 تم دمجهما لتسلسل الترقيم.
- عدد الصفحات: 1004.
- حجم الملف: 19 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل


هذا الكتاب:

جاءت الترجمة للبحث الموسوم بـ: بجاية ميناء مغاربي، في ست مائة وثلاث وستين (663) صفحة بما في ذلك الملاحق وقائمة المراجع.

يعتبر هذا العمل أول ترجمة بالعربية، يلقي الضوء على تاريخ بلاد المغرب في الفترة الإسلامية الوسيطة، وبالتحديد على مدينة بجاية الجزائرية، وتاريخها العريق، الحافل بالأحداث والانجازات الكبيرة كمدينة مزدهرة ونشطة على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، كونها أحد اكبر موانئ المغرب والبحر الأبيض المتوسط، وقطباً كبيراً من أقطابه الجهوية الذي تنافست عليه قوى إقليمية كبيرة.


فالتاريخ يشهد أنها كانت على مر السنين، وبحكم طبيعتها وموقعها الإستراتجية فضاء واسعاً لأنشطة ومبادلات تجارية ميزتها الحيوية والحركة الدائبة، ووسيطاً فعالاً بين الشبكات المغربية والمتوسطية، وفي الأخير يظل هذا الإنجاز إثراء للمكتبة العربية وتسهيلاً لمهمة الباحثين الجزائريين والعرب.

الناشر

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |