أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب عنوان الدراية فيمن عرف من العلماء في المائة السابعة ببجاية



بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وبعد/

- لأول مرة على النت وبناءا لطلب ورغبة بعض الإخوة الكرام أضع بين أيديكم واحدا من أندر وأهم الكتب الخاصة بسير وتراجم أعلام الرجال (علماء المغرب الأوسط والأندلس) لصاحبه العلامة المؤرخ المحقق الشيخ أبي العباس الغبريني الجزائري، الكتاب جد هام أنصح الجميع بقراءته خاصة من لهم اهتمام بعلم التراجم والأنساب والتاريخ.

~*~*~*~*~*~

- اسم كتاب: عنوان الدراية فيمن عرف من العلماء في المائة السابعة ببجاية.
- المؤلف: الشيخ العلامة أبو العباس أحمد بن أحمد بن عبد الله الغبريني.

«سبق وأن أفردنا له ترجمة خاصة موسعة على هذا الرابط»



- تاريخ النشر: أبريل (نيسان) 1979.
- حققه وعلق عليه: الأستاذ عادل نويهض.
- الناشر: دار الآفاق الجديدة .بيروت لبنان.
- عدد الصفحات: 460 صفحة.
- الطبعة: 2.
- عدد المجلدات:1.
- اللغة: عربي.

نبذة عن الكتاب من موقع النيل والفرات:

كتاب «عنوان الدراية فيمن عرف من العلماء في المائة السابعة ببجاية» لصاحبه العلامة المؤرخ المحقق الشيخ أبي العباس الغبريني، من أهم المصادر التاريخية في المكتبة العربية، عن الحياة العلمية في القرن السابع الهجري في بجاية، بالمغرب الأوسط،(الجزائر) وسجل حافل بتراجم عشرات العلماء والمؤرخين والأدباء والشعراء وغيرهم ممن عرفتهم المدينة من مشاهير أعلام الجزائر وتونس والمغرب والأندلس، وقد نشر هذا الكتاب لأول مرة في مدينة الجزائر سنة «1910م» بعناية الأستاذ محمد بن أبي شنب.

~*~*~*~*~*~

أما ميزة هذا الكتاب عن غيره من كتب التراجم والسير، هي الشمول في التعريف بغير شيوخ المؤلف، وتسجيله لبعض الأحداث التاريخية، وإثباته لبعض النماذج الشعرية والنثرية المنسوبة للمترجم لهم... زد على ذلك، أنه حفظ لنا صورة صادقة عن الحياة العقلية في مدينة بجاية في مدة قرن كامل، عكست لنا ما كان لهذه المدينة الخالدة من أثر يذكر في تنمية وإنتاج مختلف العلوم الإسلامية، ومدى صلاتها الوثيقة التي كانت تربطها مع مراكز النهضة العلمية الإسلامية في المغرب والمشرق. ولولا هذا الكتاب لظلت أكثر هذه الصفحات من تاريخ الحركة العلمية الجزائرية مجهولة.

تبقى كلمة أخيرة، وهي أن هذا الكتاب «بشهادة كبار العلماء» هو أصدق وأشمل سجل طبع عن الحياة العقلية في المائة السابعة للهجرة لا في بجاية وحدها إنما في المغرب الأوسط أيضاً.

رابط التحميل


~*~*~*~*~*~

لا تنسونا من صالح دعاءكم.

6 التعليقات :

غير معرف يقول...

ألف شكر لك أخي الفاضل على الكتاب الرائع، ولي طلب من سيادتكم لو تكرمتم بإدراج كتاب (باقة السوسان في التعريف بحاضرة تلمسان) لأني في أمس الحاجة إليه هذا بعد إذنك وشكرا مسبقا.

غير معرف يقول...

جزاك الله كل خير سيدي الكريم، صراحة الكتاب أكثر من رائع حقا هو تحفة نادرة ذو قيمة تاريخية لا تقدر بثمن ، الله يبارك فيك وفي والديك.

إسماعيل سعدي يقول...

بارك الله فيك ونفع بك الباحثين عن تاريخ أمجاد وعظماء الأمة دمت رائعا سيدي .

غير معرف يقول...

جزاك الله كل خير

الفقير يقول...

بسم الله ما شاء الله بارك الله فيك وفي والديك

غير معرف يقول...

الف شكر وتقدير

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |