أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل مخطوط شرح سينية ابن باديس لإبن الحاج البيدري الورنيدي التلمساني



بسم الله الرحمن الرحيم

اللّهمّ صلّ وسلّم على سيّدنا محمّد وآله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه وأجر يا ربّ لطفك الخفيّ في أموري والمسلمين.

مخطوط شرح (النفحات القدسية) أو"أنيس الجليس في جلو الحناديس" تصنيف العلامة الفقيه سيدي إبن الحاج البيدري الورنيدي التلمساني، وهي شرح "لسينية إبن باديس" الآتية ترجمته في مناقب أربعين رجلا من أقطات التصوف، مخطوطة نفيسة نسخت في القرن السادس عشرهجري الثامن عشر ميلادي عثرنا عليها بخزانة المخطوطات بالمكتبة الموهوبية ببجاية.

جاء في بدايته:

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيّدنا محمد واله وصحبه وسلم تسليما

قال الشيخ الإمام علم الأعلام واسطة عقد النظام أبو العباس سيدي أحمد بن محمد رحمه الله تعالى ورضي عنه وأفاض علينا من بركاته.

الحمد لله الذي أسبغ على أوليائه نعمه ظاهرة وباطنة، وجعل قلوبهم أوعية توحيده ومواطنه، ومراح سرح أسراره ومعاطنه، وطهر لكل منهم ظواهره و بواطنه، فصارت الحكمة في ألسنتهم قاطنة، وأنوار المعارف في صدورهم ساكنة، نحمده سبحانه من عرف إحسانه ومحاسنه، وشرب صافي التوحيد وتجنب أسنه، ونشكره شكرا يفتح لنا من مزيد إنعامه وخزائنه، ونشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تبلغنا بعد الخوف مآمنه، ونشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله بكر أمه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ينابيع الخير ومعادنه، صلاة وسلاما يدومان ويتجددان آونة بعد آونة.

وبعد فان بعض أصحابنا من طلبة العلم، الموسومين بالدين والحلم، سألني أن أشرح ألفاظ القصيدة السينية المسماة «بالنفحات القدسية»، المنسوبة لابن باديس، أحلنا الله وإياه أعلى الفراديس...

~*~*~*~

بيانات حول المخطوط:

شرح النفحات القدسية أو "أنيس الجليس في جلو الحناديس عن سينية ابن باديس".

- تصنيف: العلامة أحمد بن الحاج البيدري الورنيدي التلمساني.
- تاريخ النسخ: ق 16هـ - 18م.
- مادية المخطوط: نسخة حسنة غير كاملة تنقصها بعض الصفحات.
- نوع الخط: مغربي.
- عدد الأوراق: 38.
- مصدر المخطوط: خزانة المخطوطات بالمكتبة الموهوبية – بجاية.

رابط التحميل

هنــــــــا

~*~*~*~

ترجمة المصنف:

أحمد بن الحاج البيدري الورنيدي التلمساني ( .. – نحو 930هـ) / (.. – نحو 1524م).




سيدي أبو العباس أحمد بن محمد بن عثمان بن يعقوب بن سعيد البيدري الورنيدي عرف بابن الحاج، أخذ عن سيدي أحمد بن محمد بن زكري التلمساني الأصول والمنطق والمعاني والبيان والعربية و الحساب وكان شاعرا ماهرا ومعاصرا للإمام محمد بن غازي وكل منهما يلغز لصاحبه بالمسائل نظما ويجيبه نظما فمما بعث به إليه ابن غازي قوله:

«وميـت قبر طعمه عند رأسه *** إذ ذاق مـن ذاك الطعام تكـلما
يقوم فيمشي صامتا متكلما *** ويـأوي إلى القبر الذي منه قوما
فلا هو حي يستحق زيارة *** ولا هـو ميت يـستحق ترحما».

فأجابه سيدي أحمد بن الحاج:

«بحمد الإله أبتدئ ثم بـعـده *** أصلي عل خير الأنـام مسلما
هـو القلم القبر الدواة وطعمه *** مـداد كـلامه الكتابة فافهما
وكاتب هـذا أحمد بن محمد *** عفا الله عنه كل ما كان أجرما».

وتخرج عليه جماعة كسيدي الحاج بن سعيد ولد أخته وسيدي محمد بن جلال المديوني أخذ عنه القراءات السبع والعربية والتصوف وسيدي عبد الرحمن اليعقوبي وشرح "سينية ابن باديس" و شرح "البردة" ولم يكمله فقيل له في ذلك فقال انتقلت من رتبة إلى رتبة أعلى منها جمع فيه بين شرح الحفيد ابن مرزوق وشرح العقباني وشرح سيدي علي بن ثابت رضي الله عن الجميع وزاد فيه معنى وإعراب رضي الله عنه وأرضاه عنا وكان يخدم نفسه بنفسه و المعاصرون له يسمونه سيدي أحمد الجبلي لأنه من جبل بني ورنيد.

وصفه ابن مريم بالمهارة في العربيَّة وتدريس علوم القرآن، حيث قال: "وقرأ على سيدي أحمد بن محمَّد بن زكري التلمساني، أخذ عنْه الأصول والمنطق والمعاني والبيان والعربيَّة، وكان ماهرًا فيها، وتخرج عنه جماعة؛ كسيدي الحاج بن سعيد ولد أخته وابن عمه، وخرج عنه سيدي محمَّد بن بلال المديوني، أخذ عنْه القراءات السَّبع والعربيَّة والتصوّف".

وقد اشتغل بتدريس أحكام القرآن والعربيَّة وهو لا يزال شابًّا يافعًا، ممَّا أثار دهشة مشايخ علماء تلمسان، وله قصة طريفة في ذلك ذكرها ابن مريم في "البستان" ننقلها لأهميَّتها: "وحدَّثني مَن يوثق به أنَّه حدَّثه الشَّيخ محمد بن العبَّاس أنَّه قال: دخلت مدرسة سيدي الحسن لأتوضَّأ، فوجدت غلامًا يقرأُ ويلحن في قراءته، فسألتُ: من أين هو؟ فقال لي بعض مَن حضر: هو ولد سيّدي الحاج البيدري واسمه أحمد، فبقِيت مدَّة نحو عام فدخلتُ المدرسة المذكورة لأتوضَّأ؛ لأنَّه وافاني حال الوضوء بها، فوجدت الغلام المذكور يُقرئ الطَّلبة في أحكام القرآن والآجروميَّة ونحوهما، فسألتُ مَن حضرني فأخبرَني أنَّه الغلام المذكور ولد الشيخ سيدي الحاج، فاشتدَّ تعجُّبي مِن كونه وصل إلى هذه العلوم والمعارف كلّها في عام، فسبحان المدبِّر الحكيم!".

توفي في حدود سنة 930 و دفن في روضة فيها أبوه سيدي الحاج في بلد بني إسماعيل من جبل بيدر. وله يطلب الإجازة من سيدي أحمد بن زكري.

إجـازة تـعمه و نـسلـه *** حـوية معنى الذي سيقـت له
تـقضي لـه بالمجد و الـتعزز *** وتبسـط البذل بوعـد منجز
وتـقتضي رضي بغير سخط *** تغنيه عن نـوال كــل معط
مـطلقة في الفقه و النحو وما *** سـواهما والـقيد لن يلتزمـا
لأنهـا كـل الـعلوم شمـلت *** إن تـك ممـا قيدت به حلت
ولا تخـصص نوع ما قد يحسن *** لأن قـصـد الجنس فيـه بين
ومـا يكون منه منقوصا ففي *** صحبته إياك ما به يـفي
وانقل بها للـثاني حكم الأول *** مما روى عن الشــيخ الأول.

إلى أن يقول:

أقـسـم بـالله الـذي هدى لذا *** لقد سما على العدا مستحـوذا
ومـالـنـا غــيره نرجو أبدا *** فمالنا إلا إتباع أحمدا
ومـا سواه ناقص والنقص في *** متبعيهم ظاهر غير خفـي
فـلا تـقـس حـبرا به ولو نفد *** وعن سبيل القصد من قاس انـتبذ
وزكـه تـزكـيـة وأجمــلا *** في وصفه إجمال ما قد فـصلا
يـا مـن عـلى الورى لـه أتي *** زيد منير وجهه نعم الفتى
كـل امتنان من لدنك قد حصل *** من صلة أو غيرها نلت الأمـل
فـرج دعـاء مـستغـيث وجل *** مروع القلب قليل الحيـل
وجوزنه مطلقا في كل ما *** يجيز فيه مـن لذاك كلما
أحصى مـن الكـفاية الخلاصة *** كما اقـتضــى غنى بلا خصاصة
ثم الصلاة والسلام قل على *** محمد خـير نبي أرسلا
وآلـه و التابعين أثره *** وصحبه المنتخبين الخيرة.

مصادر الترجمة/

معجم أعلام الجزائر ص/68- والبستان ص/8 وتعريف الخلف للحفناوي ج1- ص/39.

~*~*~*~

ترجمة العلامة ابن باديس "أبو علي حسن بن القاسم" ( 701 – 787هـ) / ( 1320 – 1385م).

يقول الأستاذ الميسوم فضة الذي قام بتحقيق وتقديم كتاب «أنيس الجليس في جلو الحناديس عن سينية ابن باديس» لمؤلفة العلامة سيدي أبو العباس أحمد ابن الحاج البيدري التلمساني ما نصه:



"كان من الصعب أن أنقل ترجمة لابن باديس تفي بالغرض وتعطي للقارئ صورة متكاملة الجوانب عن هذا العلم، ومرّد ذلك قِلة ما تضمنته كتب السّيّر التي توفرت لي، إذ لم يرد فيها إلاّ النزر القليل عنه، ولهذا ارتأيت نقل ما وجدته بتصرف يسير آملا أن تُعرف بالشيخ.

قال ابن قنفذ تلميذ ابن باديس في كتابه (( كتاب الوفيات)) مترجما له: "هو أبو علي حسن بن القاسم بن باديس، فقيه محدّث، ولد عام 701 هـ روى عن ناصر المشداليّ، وابن غريون البجائي، وابن عبد الرّفيع القاضي وغيرهم، ورحل إلى المشرق، فأخذ عن صلاح الدين العلائيّ، وخليل المكيّ، وابن هشام صاحب ((المغني))، وكان من تلامذته ابن الخطيب القسنطيني صاحب كتاب الوفيات الذي أخبره شيخه أنه ختم على ابن هشام ألفية إبن مالك ألف مرة".

مؤلفاته:

كانت لابن باديس تقاييد منها: ((السّر لخير البشر)) وهو مختصر ابن الفارض في السيرة و((النفحات القدسية)) المتضمن قصيدته السّينية.

وقد أردك في حداثة سنه من المعارف العلمية ما لم يدركه غيره في السنة، ولغلبة الإنقباض عليه قلّ النفع به لمن أدرك حياته، كما تولي القضاء ولم يذكر أين ومتى كان ذلك ربما كان ذلك في مدينة قسنطينة إذ هي بلدته التي ولد وعاش بها. وتوفي سنة 787هـ.

سبب تأليف الكتاب:

نظم إبن باديس قصيدته تأثرا بكتاب « روض الناظر في مناقب الشيخ عبد القادر» الذي أعاره إياه شيخ بيت المقدس صلاح الدين العلائي، وقد تشرف بقراءته مدة إقامته ضيفا عند الشيخ، فلما قفل راجعا إلى الجزائر جالت بخاطره وهو ما بين مصر والشام، ذكريات هذا الكتاب، فحنّ إلى ذكر الأولياء الذين تضمّن الكتاب ذكرهم، وجادت قريحته بهذه المنظومة التي ضمّنها أسماء الأولياء والإشارة إلى كراماتهم وحكاياتهم تبركا بها، وتوسّلا بهم لبلوغ مرضاة الله تعالى.

وقد أشار النّاظم إلى ذلك في كلامه الذي نقله عنه الشارح فقال: "وبعد إنه لمّا وقفت بالقدس الشريف على كتاب «الروض النّاضر في مناقب الشيخ عبد القادر»، وسرحت البصر فيما احتوى عليه من المآثر والمفاخر، وكنت على قدم السفر والارتحال، علق بالخاطر بعض ما تضمنه من كرامات أكابر الرجال، فجرى على اللّسان في أثناء الطّريق إلى مصر كلما تشير إلى طرف من كراماتهم، وما أظهره الله من بركاتهم وشاهده الثّقات من تصرفاتهم، ففيه من درر كلامهم ما دلّ على رفيع مقامهم وأقل مراتب النّاظر فيه المحبّة لهم، والتصديق بأحوالهم، وكفى بذلك وسيلة التّعلق بأذيالهم، فالمرء مع من أحب إن شاء الله تعالى"اهـ.

المرجع:

كتاب "أنيس الجليس في جلو الحناديس عن سينية ابن باديس" تصنيف العلامة سيدي أبي العباس أحمد ابن الحاج البيدري التلمساني/ تحقيق وتقديم الأستاذ: الميسوم فضة - طبع الكتاب بمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007م.


هوامش/



البيدري كما في "تعريف الخلف" و"معجم أعلام الجزائر" أو اليبدري كما في البستان وهي نسبة لوادي بيدر أو يبدر من بلد بنو إسماعيل التي انتقل إليها بعدما كان بوضع يقال له إثلاثن أوليلي، وهي المساكن الأصلية لقبائل بني ورنيد بتلمسان وبهذا اشتهر رضي الله عنه- أنظر البستان ص 24.

5 التعليقات :

أحمد من تلمسان يقول...

بسم الله ما شاء الله، ربنا يحفظك ويرعاك سيدي الكريم ولتتمة الفائدة هذه القصيدة كاملة اضعها بعد إذنك وأتمنى من سيادتكم في السماح بالنشر.

ملاحظة:

هناك في بعض النسخ من كتب ألا (سِر) إلى بغداد، عوض ألا (مِل) إلى بغداد ... البيت الأول للقصيد وأعتقد أن الكلمتين لهما نفس المعنى والله أعلم.


ألا مِلْ إلى بغداد فهي منى النفس ** وحدث بها عمن ثوى باطن الرمس
من ابدالها أقطابها علمائها ** أولي الكشف والعرفان والبسط والأنس
ومن قد أتاها نازح الدار منهمو** وضاء له نور الولاية كالشمس
حديثا صحيحا مسندا بشروطه ** عن العدل يلقى العدل خال من الدلس
إلى ذكرهم يرتاح قلبي وتنجلي** همومي وما يغشى الفؤاد من الدعس
فكم كربة أجلى الإله بجاههم ** وكم رتبة أعلى وأولى من الأوس
ولا تسمعن من قاصر النفع فيهمو** على من يكن حيا فذاك من الطلس
فإن شهود النفع ينفي مقاله ** ولاسيما والقوم نصوا على العكس
وقد أصبحوا في العلم أعلام صحبة **ولاموت قالوا للمحبين في الرمس
فكن صادقا في حبهم ومصدقا ** بأحوالهم واحذر مخالجة الشمس
وبالجيلي فابدأ فذالك قطبهم ** ومنه استمدوا في الإضاء ة والقبس
ففي المهد أنوار العناية أشرقت ** إذ الثدي يقصي يوم شك عن المس
ووفى بعهد الأم في الصدق فارتقى** إلى حالة عزت عن الخلف والألس
تضلع من علم الحقيقة بعد ما ** تدرع من علم الشريعة بالترس
وأضحى أمير الأولياء بعصره ** له الحكم والتصريف في المنح والحبس
ولابن هوارى في المقامات رتبة ** تقاعس عنها ذوالتكاسل والغس
رأى المصطفى في نومه قائلا له ** أبوبكر الصديق شيخك في الإنس
فأصبح مكسوا من الصوف جبة ** وطاقية تمحو ثآليل عن بأس
وقال ستحيي سنة القوم بعد ما ** أميتت وتفشو بالعراق إلى الرمس
فنال في الآفاق اشتهارا كأنما ** له الخلق حثوا بالدعاء إلى النس
وللشنبكي تلميذه منه عبة ** عن الطست استغنى بها وعن العس
توارى ثلاثا ثم خيم نازلا ** بخيف منى الأحباب يطفح بالعلس
وذاك الذي خمر الأواني تحولت ** بإيمائه ماء زلالا لدى اللوس
وعزاز بالبازي يلقب فاذكرن ** كسير هزبر عاد للبرء باللمس
ومنصور خال للرفاعي تذللت ** به سبل السلاك في الرفق والبس
ولقب تاج العارفين أبو الوفا ** وكان جليل القدر في الجن والإنس
به المصطفى في الحشر باهى وإنه ** لناشرسر الشيخ للناس في الدرس
وحماد الدباس بحر حقائق ** وتصريف أمر كالطواشي أخي الضبس
وللهمداني في الفراسة يوسف** سراج بنور الله يزهر في الدمس
وكم لعقيل المنبجي من خوارق ** يطيرعيانا ثم يطفو على الغمس
له بعد موت حال الاحيا تصرفا ** كمعروف والشيخ المقدم والقيسي
وأما أبو يعزى فشيخ شعيبهم ** وبالغرب حلا للإفادة والحرس
وحالهما قدعم الاقطار نورها ** فمقتصد في وصفه معجز النقس
وأما عدي فالعبادة أوهنت ** قواه وصارت كالحصى مخة الرأس
وكم خارق أبدى كتفجير مائها** معينا قد استغنى بركض عن الحبس
وقد ألبس الصديق في النوم خرقة ** علي بن وهب نحو مامر في اللبس
وذاك الذي إن فات حال يرده ** إلى ربه مثل الذي كان بالأمس
وموسى هوالزولي به كل مشكل ** يزال ويجلى كالبدور وكالشمس
بعكازه قد صير النار ربها ** رمادا وقد لان الحديد عن الجس
وللسهروردي شهرة الذكر في الورى ** كما للرفاعي البحر فيض من البجس
وأماعلي وابن هيتا اشتهاره ** فذاك له المقتول أعلن بالنبس
... يتبع

أحمد من تلمسان يقول...

تتمة للقصيدة

وفتق رتق القلب عن سبع عمره ** وأرخت جناها نخلة البسر والجهس
وأما ابن بطو فهو صديق اهمرت ** عليه من الخيرات ماهي كالطيس
وأنقذ أضيافا من الليث إذ رنوا ** إليه بعين النقد في الماء ذي القرس
ومنهم فتى قيلوب واحد عصره ** وعين ذوي العرفان في الفقه والدرس
فحامض تفاح تبدى بأكله ** شهيا وبالتفاح زود ذاالهمس
ثلاثتهم سموا البراءة إن تضف ** إليهم إمام القوم شيدت بالأس
بجاههم استشفى أصم ففتقت ** مسامعه في الحين يسمع للهمس
أما عابد الرحمن مع مطر الرضا ** إمامي علوم القلب فاعلق بذاالجنس
فذاك له في النخل برهان حملها ** وفي بقرات قحل الضرع باليبس
وهذا له التبريك في بيدر القضا ** وقد حاز حال التاج إرثا عن القس
وماجد الكردي وجاكير أصبحا ** من السكر من خمر المحبة في جفس
من الغيب أسدى للضيوف طعامهم ** أنافوا على ستين نصفا من السدس
وركوته أعطى المريد لحجه ** فأغنته عن شرب وأغنت عن اللس
والآخر أيضا حاله مثل حاله ** في الانفاق من غيب وجل عن البخس
إليه عنا ظبي لأن مريده ** تمناه محنوذا شهيا إلى النهس
وللقاسم البصري عرفان مجتبى ** وفقه إمام الدار ذي الدين والجلس
وجاء إليه السهروردي زائرا ** فأبدى له من سره مشبه الغس
وعثمان بحر للعلوم منور **لأوقاته بالخير والذكر والدرس
فذاك الذي للرمل أطعم جائعا ** فعاد سويقا لت بالشهد أودبس
إلى مكة يسري بليل وطيبة ** يطوف ويدعو ثم يختم بالقدس
وأما سويد فهو ينبوع حكمة ** على فمه تجري لدى الحزن والدهس
به استشفعوا عند اعتقال لسان من ** تعرض للسادات بالقدح والوكس
ورسلان من أعيانهم وصدورهم ** له الأسد تدنو خاضعات إلى اللهس
وقرب للأضياف نزرا فأشبعوا ** وزودهم ماناب عونا على الرغس
على الماء يمشي وهو كالسهم في الهوا**وقد هزم الكفاربالرمي والوهس
وللمغربي عبد الرحيم مواهب ** من الفهم للقرءان جلت عن الحدس
وفاضت من السر المصون بحوره ** عليه وفي الأقطاب عد بلاخنس
وأما أبوعمرو فذاك البطائحي ** له هيبة تغشى القلوب من الرغس
وأحواله كالشمس ضاءت وأشرقت ** وءاسادها بالطوع دانت عن الشأس
وهذا قضيب البان أصبح هائما ** من الحب مختالا يميل من الميس
له الأرض تطوى والتشكل إن يشأ ** ويخبر عن سر الخواطر والهجس
وها ك أناسا بعد من قد ذكرتهم ** مقاماتهم تسمو عن القرب بالدوس
مكارم ذوالاأحوال ثم خليفة ** وللقرشي والجوسقي روضة الودس
وإن ابن صخر كالصخوريقينه ** تدفق من بحر الدقائق بالغرس
والاعزب إبراهيم واختم بخيرهم ** أبي الحسن الصباغ واسطة السلس
وذيل بنجل البحر تظفر بزمرة ** كأيام ميعاد الكليم بلالقس
وذاك ابن حجوز شهيرمريده ** له من أبيه مشرب حيزبالخيس
وهذا الذي قدرمت نظم سلوكه ** مشيرا لما في الروض فاخبره بالجوس
إليك صلاح الدين خذها خريدة ** من الخدرلم تبرزوجلت عن الدعس
ونظمتها في مدة السير عنكمو** فأيامها مابين مصر إلى القدس
على خجل تسعى إليك مشيرة ** لما التقطت من دريمناك في الطرس
وأنت لهاكفؤ ومولى وراحها ** تمد إلى الإغضاء في أجمل اللبس
بحبك فيهم وانتمائك حكتها ** على وفق ماترضاه من صادق الحدس
وإني في هذ ا المقام لعاجز** وعن غيره أولى وأجدر بالخرس
ولكن حبي شافعي ووسيلتي** وإن كنت في فعلي على الضد والنكس
وأنت إمام العصرحزت علومه ** وأصبحت في التسميع كالبدر والشمس
وتاجا على أهل الرواية أحرزوا** بتشريفك التحديث عنك عن النأس
وصنفت في كل العلوم نفيسها ** ومن سرها أبديت ماليس بالخلس
وإذعان أهل الشام قسرا ومصرها ** لقولك إذعان الجسوم إلى النفس
فأبقاك ربي ناشرا لعلومها ** وكهفا به الآمال ترجى بلا يأس
وجازاك عنا بالجميل وبالرضا ** وأنت حقيق بالتكرم والرغس
وأكمل تسليم الإله مرددا ** عليك له عرف ذكي إلى الرمس

غير معرف يقول...

يجب ان اشير واصحح وادقق بان المحقق قد اخطا في نسبة المؤلف واسم المكان فهي قرية يبدر وليست بيدر فهما مكانين مختلفين احدهما شرق تلمسان وهي يبدر موطن ابن الحاج المانوئي وليس المانوي كما اخطا في نسبته المحقق وكذا محقق كتاب ابن زكري وبيدر في غربها ثم هو حسني شريف النسب كما يقول بذلك ابن سعد زابن عبد الرحمن وهما من نسله ثم يقوله صاحب المطالع وابي راس الناصري وصاحب دوحة الناشر ابن عسكر اي ان المحقق اخطا واخرج الرجل من النسب الهاشمي الى النسب البربري وهي نسبة موطن وقد اعتمد على ابن مريم ورغم ان ابن مريم غير كاف في ذلك
كان ينبغي على المحقق ان يراجع ذلك ويسال اعانه الله ووفقه.
معاشو بووشمة/محمد البوخاري

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
إذا كان بامكانكم مساعدتي في الحصول على كتاب
الأستاذ الميسوم فضة الذي قام بتحقيق وتقديم كتاب «أنيس الجليس في جلو الحناديس عن سينية ابن باديس» لمؤلفة العلامة سيدي أبو العباس أحمد ابن الحاج البيدري التلمساني
لتحميله من موقعكم الموقر
مع خالص الشكر والامتنان

brahim amin يقول...

ما شاء الله شكرا على هذه المعلومات

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |